من نحن

مقدمة

لا ضير من الاعتراف بالتقصير الإعلامي الذي منيت به الثورة السورية منذ انطلاقتها ، فلم تخرج من إطار رد الفعل ونقل الأخبار ليس إلا ، دون أن تستطيع امتلاك سياسة إعلامية واضحة .على الرغم من ظهور وسائل اعلامية عديدة ، فلا يزال الإعلام الحر يحتاج إلى المزيد من بذل الجهد ليصل إلى المستوى المطلوب، والذي يستطيع فيه المنافسة والوجود على الساحة المحلية والدولية .نقل مفهوم الحريات المدنية، والحق والعدالة والمساواة وقبول الأخر، عمل كبير في مجتمع مغيب لأكثر من خمسين عاماً، وفي ظل عدم توفر الكهرباء ووسائل التواصل ، تبرز أهمية الإعلام المطبوع بشكل واضح لإيصال الرسالة للناس في المجتمع السوري.

التعريف بالصحيفة

تم تأسيس صحيفة حبر في سبيل اتخاذ خطوة جادة في مجال الإعلام، من قبل شباب واع، أكاديمي يسعى إلى خلق تجربة رائدة في العمل الإعلامي، تسهم في إعادة صياغة المجتمع وبناء مستقبلهجريدة حبر هي جريدة اجتماعية سياسية منوعة، مستقلة، تصدر كل يوم سبت في 16 صفحة ، توزع مجانا. وزّع العدد صفر من الجريدة في 29 حزيران عام 2013. توزع 3000 نسخة في مدينة حلب و ريفها  و نسعى للتوسع في كل سوريا.

لماذا حبر  ؟

لأننا صحيفة سورية، تتميز بأنها على تماس مباشر مع هموم الفرد السوري ومشاكله، عايشت التجربة الإعلامية في سوريا بمختلف مراحلها قبل الثورة وبعدها من خلال كادر مطلع، وقادر على تطوير نفسه باستمرار ، وفق التقنيات الإعلامية المتاحة .كما أننا الصحيفة السورية الوحيدة التي تنجز جميع أعمالها في حلب أخطر مدينة في العالم، جميع مكاتبنا وموظفينا هم في الداخل السوري .

كسبت حبر ثقة  الناس عن طريق ..

1- تقديم المادة بموضوعية وبلا تحيز لأي طرف من الأطراف.

2- معالجة المشاكل التي تهم الناس وترتبط بأساسيات حياتهم.

3- فسح المجال للتعبير عن الرأي بحرية.

4- الأمانة بالنقل والشفافية بالعرض.

5- إيصال نبض الواقع وما خفي منه أو غمض.

رسالة حبر

الإعلام هو حرية مطلقة تتفهم الآخر وتقبل جميع التحيزات الموجودة في المجتمع، لأنها جزء من هوية هذا المجتمع ، وتحترم تعبير الآخرين عن انتماءاتهم وتحيزاتهم لأنها تمثل التكامل الاجتماعينعمل في حبر من أجل رفع سوية المجتمع السوري من حيث تمكين الوعي وامتلاك الإرادة الحرة، بغية الوصول إلى صناعة رأي عام يتبنى مشروع النهضة ويعمل على تحقيقها .

قيم حبر

  • المهنية: عدم التلاعب بعواطف الناس ومشاعرهم واستغلالها لأي هدف كان، والابتعاد عن لغة التشهير والتجريح والقدح بأي كان، والالتزام بطرح مادة صحفية تتميز بالرقي الأخلاقي والشفافية والمصداقية .
  • الإبداع : القولبة تقيد الفكر ، نسعى للاستفادة من التجارب العالمية في سبيل خلق تجربة صحفية جديدة ومتميزة . تحقق النمذجة الخاصة بتطلعاتنا .
  • الالتزام : نلتزم بخدمة قضيتنا السورية ، وبالعمل في سبيل جميع القضايا العادلة في العالم .

الميثاق المهني الأخلاقي

1- الالتزام بالصدق والعدل والجرأة والشجاعة والمهنية التي ترفض التحيز إلى طرف من الأطراف.

2- الحقيقة هي الغاية المرجوة من العمل الإعلامي، وعلى الصحفي أن يبحث عنها  ويتحلى بالنزاهة والتجرد ويسعى إلى تحقيق قيم العدل والحرية والمساواة.

3- على الصحفي أن يستند إلى قيم كونية عامة، وعلى حقوق الإنسان التي تعتبر جزءا من موضوعية الصحفي ومسؤولية المهنة.

4- عرض وجهات النظر والآراء المختلفة بحرية.

5- مراعاة التنوع المجتمعي بكل ما فيه من طوائف وأعراق وثقافات ومعتقدات.

6- الوقوف إلى جانب الصحفيين والإعلاميين، وتقديم الدعم لهم خاصة في ضوء ما يتعرض له الصحفيون من اعتقالات وعمليات خطف من أعداء الحقيقة، والتعاون مع النقابات الصحفية العربية والدولية للدفاع عن حرية الصحافة والإعلام.

7- دعم جميع قضايا المرأة، لنيل حقوقها الكاملة، وتحقيق مبدأ العدالة والمساواة.

8- نبذ العنصرية أو التفرقة والتمييز على أساس الانتماء القومي الطائفي أو الجنسي.

جريدة حبر 2017. كافة الحقوق محفوظة © - برمجة وتطوير آجاد سوفت