صحيفة حبر http://hibrpress.com مداد قلم وبندقية Thu, 21 Jun 2018 01:44:38 +0000 ar hourly 1 https://wordpress.org/?v=4.9.3 حُكم عليه بالحبس عامين.. ضابط بالنظام مشلول يُخاطب “الأسد”: “أهذا جزائي”! http://hibrpress.com/%d8%ad%d9%8f%d9%83%d9%85-%d8%b9%d9%84%d9%8a%d9%87-%d8%a8%d8%a7%d9%84%d8%ad%d8%a8%d8%b3-%d8%b9%d8%a7%d9%85%d9%8a%d9%86-%d8%b6%d8%a7%d8%a8%d8%b7-%d8%a8%d8%a7%d9%84%d9%86%d8%b8%d8%a7%d9%85-%d9%85%d8%b4/ http://hibrpress.com/%d8%ad%d9%8f%d9%83%d9%85-%d8%b9%d9%84%d9%8a%d9%87-%d8%a8%d8%a7%d9%84%d8%ad%d8%a8%d8%b3-%d8%b9%d8%a7%d9%85%d9%8a%d9%86-%d8%b6%d8%a7%d8%a8%d8%b7-%d8%a8%d8%a7%d9%84%d9%86%d8%b8%d8%a7%d9%85-%d9%85%d8%b4/#respond Thu, 21 Jun 2018 01:41:52 +0000 http://hibrpress.com/?p=12720

بعث أحد الضباط في صفوف “قوات الأسد” والذي أُصيب بالشلل جراء المعارك ضد الفصائل العسكرية، رسالة إلى رئيس النظام بشار الأسد، بعد الحكم عليه بالسجن عامين مع غرامة مالية.

وجاءت رسالة الضابط المدعو حسن النجلة من أهالي طرطوس، ناحية الكريمة، قرية تلعدس من مرتبات الكلية الحربية، في تدوينة على حسابه بموقع “فيسبوك” بعنوان “أهذا جزائي” والتي خاطب فيها “الأسد”.

وقال “النجلة”: “سيدي الرئيس المفدى بشار الأسد -أصدقائي – إخوتي الشهداء الأحياء، تحية مني أنا الجريح الشهيد الحي الملازم أول حسن حيدر النجلة، بتاريخ 2015/11/21 وكلت بمهمة إلى محافظة حلب وخلال قيامي بواجبي الوطني تعرضنا للاشتباك مع المجموعات الإرهابية في ريف حلب الجنوبي”.

وأضاف: “أدت إلى إصابتي بطلق ناري بالظهر وبقيت لمدة دون أن يتم إسعافي للمشفى بحجة عدم وجود سيارة إسعاف لإسعافي للمشفى، وكان ضمن مجموعتنا المقدم صلاح عباس قائد المجموعة لديه سيارة خاصة به لم يبادر إلى إسعافي بحجة أن الدولة لا تعطيه وقود للسيارة لإسعاف الجرحى والمصابين رغم إلحاح زملائي المقاتلين”.
 
وتابع “النجلة”: “نتيجة التأخر بإسعافي وتحركي بالمكان وصلت الطلقة المصاب بها إلى العامود الفقري؛ مما أدى إلى شلل أطراف سفلي وأصبحت مقعدًا لا حوله ولا قوة إلا بالله”.

وأشار إلى أنه “بعد خروجي من المشفى إلى المنزل وسماعي من الملازم يحيى علي العلي والملازم حيان ياسين الطريف ما أقدم عليه المقدم صلاح وعدم إسعافه لي نشرت على الفيسبوك أشرح فيها ماحصل معي فقام بإقامة دعوى بحقي أمام القضاء العسكري بحمص”.

وأكمل “النجلة” قائلًا: “قد وصل تبليغ إلى أهلي وأنا كنت في مركز المعالجة الفيزيائية ونتيجة وضعي الصحي لم أتمكن من الحضور للمحكمة العسكرية بحمص رغم إبرازي لنسبة العجز 100% وبطاقة الشرف أتفاجئ بصدور قرار من المحكمة العسكرية بحمص الحكم لمدة سنتين قابلًا للاعتراض”.

واختتم الضابط المشلول رسالته قائلًا: “شكرًا لانصافي – شكرًا للعدالة، هل هذا هو تكريم لمن ضحى بجسده ليبقى وطنه؟، دمتم ودامت سوريا بخير”.

وتأتي هذه الواقعة بعد أقل من شهر من حادثة انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي؛ حيث تداول ناشطون فيديو لأحد عناصر النظام وهو يتسول في طرطوس من أجل جمع مبلغ مالي نظير عملية جراحية.

أهذا جزائي :سيدي الرئيس المفدى بشار الأسد -اصدقائي – اخواتي الشهداء الاحياء تحية مني انا الجريح الشهيد الحي الملازم…

Geplaatst door ‎حسن النجلة‎ op Dinsdag 19 juni 2018

المصدر: الدرر الشامية

]]>
http://hibrpress.com/%d8%ad%d9%8f%d9%83%d9%85-%d8%b9%d9%84%d9%8a%d9%87-%d8%a8%d8%a7%d9%84%d8%ad%d8%a8%d8%b3-%d8%b9%d8%a7%d9%85%d9%8a%d9%86-%d8%b6%d8%a7%d8%a8%d8%b7-%d8%a8%d8%a7%d9%84%d9%86%d8%b8%d8%a7%d9%85-%d9%85%d8%b4/feed/ 0
تقرير الرصد الأسبوعي لأهم ما ورد في الصحافة الغربية | 21 – 6 – 2018 http://hibrpress.com/%d8%aa%d9%82%d8%b1%d9%8a%d8%b1-%d8%a7%d9%84%d8%b1%d8%b5%d8%af-%d8%a7%d9%84%d8%a3%d8%b3%d8%a8%d9%88%d8%b9%d9%8a-%d9%84%d8%a3%d9%87%d9%85-%d9%85%d8%a7-%d9%88%d8%b1%d8%af-%d9%81%d9%8a-%d8%a7%d9%84-26/ http://hibrpress.com/%d8%aa%d9%82%d8%b1%d9%8a%d8%b1-%d8%a7%d9%84%d8%b1%d8%b5%d8%af-%d8%a7%d9%84%d8%a3%d8%b3%d8%a8%d9%88%d8%b9%d9%8a-%d9%84%d8%a3%d9%87%d9%85-%d9%85%d8%a7-%d9%88%d8%b1%d8%af-%d9%81%d9%8a-%d8%a7%d9%84-26/#respond Thu, 21 Jun 2018 01:12:47 +0000 http://hibrpress.com/%d8%aa%d9%82%d8%b1%d9%8a%d8%b1-%d8%a7%d9%84%d8%b1%d8%b5%d8%af-%d8%a7%d9%84%d8%a3%d8%b3%d8%a8%d9%88%d8%b9%d9%8a-%d9%84%d8%a3%d9%87%d9%85-%d9%85%d8%a7-%d9%88%d8%b1%d8%af-%d9%81%d9%8a-%d8%a7%d9%84-26/

إعداد : ضرار الخضر |

نشرت صحيفة ديلي تلغراف تقريرًا أعدته، جوزي أنسور، عن تبادل الأسرى مع تنظيم الدولة الإسلامية، تقول فيه: إن “الصفقات التي تتم مع التنظيم تسمح للسجناء المفرج عنهم بالعودة إلى ميادين القتال.” وتردف: “حلفاء بريطانيا في سورية أطلقوا سراح أوروبيين من عناصر تنظيم الدولة الإسلامية، وسمحوا لهم بالعودة إلى التنظيم وفق صفقات سرية لتبادل الأسرى”

وتضيف: “هناك مخاوف متزايدة من أن هؤلاء المساجين المفرج عنهم قد يعودون إلى أوروبا”.

فقد رفضت الدول الغربية تحمل مسؤولية العشرات من المقاتلين الأوروبيين المحتجزين لدى قوات سورية الديمقراطية، التي تقول: إنها لا تملك الإمكانيات لاحتجاز عناصر تنظيم الدولة الإسلامية لأجل غير مسمى.

وقد وقعت المليشيا، حسب الصحيفة، صفقات مع تنظيم الدولة الإسلامية لتبادل الأسرى بينهما،

وتمت الصفقة الأولى في شباط وشملت 200 من عناصر تنظيم الدولة الإسلامية أرسلوا بالحافلات إلى مناطق تنظيم الدولة الإسلامية في دير الزور من مركز احتجاز تديره قوات سورية الديمقراطية.

وفي أبريل/نيسان، تم تبادل 15 مقاتلاً معهم 40 امرأة وأطفال، من المغرب وفرنسا وبلجيكا وهولندا، أُرسِلَ أغلبهم إلى مناطق تنظيم الدولة الإسلامية، رغما عنهم؛ حسب أحد الزعماء القبليين أدى دور الوساطة بين التنظيم وقوات ما يعرف بسورية الديمقراطية، التي يقودها أكراد، وأفرج التنظيم عن عدد مماثل من عناصر قوات سورية الديمقراطية.

https://www.telegraph.co.uk/news/2018/06/15/european-isil-jihadists-released-secret-deals-agreed-uks-allies/

تحت عنوان “كأس العالم لن يخفي المحنة السورية”، كتب هاميش دي بريتون غوردون مؤسس منظمة “أطباء تحت النار” ومستشار اتحاد المنظمات الطبية الإغاثية السورية مقاله في صفحة الرأي في صحيفة التايمز.

ويقول غوردون: إن “ملايين سيتحلقون حول شاشات التلفاز حول العالم خلال الأسابيع الأربعة المقبلة، في الوقت الذي كان يجب أن ينشغلوا فيه بمصير أكثر من 2.7 مليون سوري تحت حصار قوات النظام السوري والروس في إدلب، فالغارات الجوية التي تنفذها القوات السورية والروسية، مازالت تقتل مئات المدنيين معظمهم من النساء والأطفال، الذين لا يمكنهم الهروب إلى أي مكان ولا حتى يمكنهم الاستسلام فهم يتضورون جوعًا تحت شمس صيف سورية الحارقة. “

وأضاف الكاتب أن المصير المحتوم لنسبة كبيرة من 2.7 مليون من اليائسين هؤلاء هو أنهم سيصبحون جهاديين إذا تركوا تحت رحمة الأسد وبوتين وتنظيم الدولة الإسلامية.

وتساءل قائلاً: “في الوقت الذي يدير فيه العالم ظهره لسورية كم من الكوارث يمكن أن تحدث دون أن يلاحظ أحد؟”

وأضاف أنه كما حدث في الأولمبياد في عصر هتلر، يهدف تنظيم كأس العالم في عهد بوتين إلى اظهار روسيا في أفضل صورة لكن في الوقت الذي تنشغل أذهان العالم بكرة القدم ستظل المشافي السورية تحت القصف كما كان الحال خلال الأعوام السبعة الماضية.

وختم غوردون مقاله قائلاً إن “آثار ما يحدث في سورية سيعلق في الأذهان حتى إلى ما بعد نسيان العالم من ربح الكأس في 2018”.

https://www.thetimes.co.uk/article/world-cup-can-t-hide-syrian-plight-kznfwtn6s

وفي صحيفة فورين بوليسي نقرأ مقالاً لمانويل أوتلينغي بعنوان: “بريطانيا تحمي تجارة حزب الله بالكوكائين في أمريكا اللاتينية”.

ويتحدث الكاتب عن قصور العقوبات الأمريكية على إيران وحلفائها، إذ يستفيد الحزب من حالة الحدود الصعبة الضبط في المثلث بين البرازيل والباراغواي والأرجنتين، ويعمل هنالك بجد في تجارة الكوكائين حيث تتكاثف الأدلة على وجود قياديين كبار من الحزب في تلك المنطقة.

ويضيف كاتب المقال: “إن هنالك شكوكًا أيضًا على تورط السفارة اللبنانية في الباراغواي بهذه الجرائم، رغم أنها تُحسب رسميًّا على الحكومة اللبنانية التي تريد واشنطن تقويتها على حساب حزب الله، مما يعني أن الحزب قد سيطر على وزارة الخارجية اللبنانية أيضًا ويستخدمها غطاءً لجرائمه.”

ويدعو كاتب المقال الحكومة الأمريكية إلى إنذار وزير الخارجية اللبناني جبران باسيل وتخييره بين تلقي المعونات الأمريكية والخضوع لحزب الله.

http://foreignpolicy.com/2018/06/15/lebanon-is-protecting-hezbollahs-cocaine-and-cash-trade-in-latin-america/

 


تُعد صحيفة حبر تقرير الرصد الاسبوعي لأهم ماورد في الصحافة الغربية حول القضايا التي تهم الشارع العربي  عموماً والسوري بشكل خاص . يصدر كل ثلاثاء بشكل مكتوب ويُعرض على منصات حبر كفيديو ظهر الأربعاء، تم إصدار التقرير الأول 19-12-2017 

]]>
http://hibrpress.com/%d8%aa%d9%82%d8%b1%d9%8a%d8%b1-%d8%a7%d9%84%d8%b1%d8%b5%d8%af-%d8%a7%d9%84%d8%a3%d8%b3%d8%a8%d9%88%d8%b9%d9%8a-%d9%84%d8%a3%d9%87%d9%85-%d9%85%d8%a7-%d9%88%d8%b1%d8%af-%d9%81%d9%8a-%d8%a7%d9%84-26/feed/ 0
سنوات الظلام فرنسا 1940- 1944.. (3) http://hibrpress.com/%d8%b3%d9%86%d9%88%d8%a7%d8%aa-%d8%a7%d9%84%d8%b8%d9%84%d8%a7%d9%85-%d9%81%d8%b1%d9%86%d8%b3%d8%a7-1940-1944-3/ http://hibrpress.com/%d8%b3%d9%86%d9%88%d8%a7%d8%aa-%d8%a7%d9%84%d8%b8%d9%84%d8%a7%d9%85-%d9%81%d8%b1%d9%86%d8%b3%d8%a7-1940-1944-3/#respond Thu, 21 Jun 2018 01:10:58 +0000 http://hibrpress.com/?p=12712 ترجمة: ضرار الخضر |

نتابع مع كتاب سنوات الظلام للمؤرخ الفرنسي جوليان جاكسون، الذي يتحدث عن الطريقة التي واجهت بها فرنسا الغزو الألماني، فقد انقضّ هذا الغزو على فرنسا ليحطم أوهام القوة لديها ومن بعدها آمال الصمود، ففرضت جيوش هتلر على فرنسا معاهدة مذلة بحيث تستفيد ألمانيا من كل ما تبقى من قوة في فرنسا من يد عاملة ومستعمرات، وكان هذا الاتجاه لدى المارشال بيتان بدعوى الواقعية كما فسرها.

لكن رجلاً واحدًا رفع صوته ورفض هذا الاتفاق من باريس وكان ذلك الرجل هو الجنرال شارل ديجول نائب وزير الدفاع في وزارة بول رينو وأمر المارشال الأسطوري بالقبض على الجنرال المغمور لكن ديغول الذي كان بين مهامه أن ينسق العمليات على جبهة نورماندي بين الجيوش الفرنسية والجيوش البريطانية قرر أن يتوجه الى لندن ليقود من هناك حركة مقاومة باسم فرنسا الحرة.

وكان يقينه الذي لم يتزعزع أن كل دعاوى “الواقعية” هي استسلام لضغوط لحظة تنسى التاريخ وتتنازل عن الحقيقة وتتهاون في المستقبل. ويقينه أن الثلاثة (التاريخ والحقيقة والمستقبل) أهم وأبقى من صدمة حادثة ومن “لحظة ضعف” لا يجوز التأسيس عليها، ثم البداية منها ونسيان ما عداها.

وفي لندن بدأ ديجول يتصرف على أنه ممثل لإرادة فرنسا وثمَّ الشرعية الفرنسية وفي رأيه كانت حكومة بيتان “الواقعية” حكومة غير شرعية – ليل من الظلام نزل على فرنسا.

إقرأ أيضاً: سنوات الظلام فرنسا 1940- 1944.. (2)

كان شارل ديجول الذي ترك باريس قبل سقوطها رافضًا استسلام فرنسا وداعيًا إلى استمرار الحرب ضد ألمانيا حتى من خارج التراب الفرنسي كله إذا اقتضى الأمر رجلاً يملك حلمًا لكنه لم يكن رجلاً خياليًا.

كان الجنرال شارل ديجول الذي هبط من آخر طائرة غادرت مطار بوردو الحربي قبل أن تشق القوات الألمانية طريقها إلى باريس، رجلاً يمسك في يده “بحلم” ويرى لنفسه مشروعًا سياسيًّا تصوغه حقائق مستقبل لا تقعده “واقعية” اللحظة.

والشاهد أنه بالشكل العام للصورة كان يمكن أن يبدو ديجول خياليًّا أكثر منه حالمًا، فالدولة الفرنسية والحكومة ضاعت منهما إرادة المقاومة، والشعب الفرنسي في حالة ذهول يتابع مأخوذًا حركة جيوش العدو الألماني التي تنفذ إلى قلب الوطن وجيوش فرنسا تنكسر شظايا وعاصمة النور تنطفئ فيها الأضواء حيًّا بعد حي وشارعًا بعد شارع وبيتًا بعد بيت.

لكن ديجول كان قادرًا على تجاوز الواقعية والنظر بالرؤيا إلى تخوم المستقبل وقد عدَّ نفسه، ولو حتى وحيدًا، رمزًا لمستقبل فرنسا الحرة.

ولم يكن تشرشل (رئيس وزراء بريطانيا) الذي أذِنَ لديجول بأن يوجه نداء بمواصلة المقاومة للشعب الفرنسي فوق موجات الإذاعة البريطانية مقتنعًا بأن ديجول هو مستقبل فرنسا إلا أنه في تلك اللحظة كان الفرنسي الأرفع رتبة الذي ينادي بمواصلة الحرب ولو من خارج فرنسا.

في البداية كان تشرشل يتصور أن نداء ديجول سوف يدعو كثيرين أكبر منه وأهم كي يفعلوا مثله ويجيئوا إلى لندن ويواصلوا الحرب، لكن تشرشل فقد رجاءه من الانتظار وأدرك أن فرنسا ستظل ممثلة برجل واحد هو شارل ديجول حتى تتغير الظروف.

وكذلك طلب تشرشل إلى وزارة الخارجية البريطانية وإلى رئاسة أركان حرب الإمبراطورية أن تنظم اتصالاتها مع الجنرال ديجول وأن تتعاون معه.

وفي أول تقرير كتبه السير أليكسندر كادوجان الوكيل الدائم للخارجية البريطانية كانت صورة ديجول كما بدت لعميد الدبلوماسية البريطانية هي رجل له رأس في شكل فاكهة الأناناس الخشنة وله جسم على هيئة خضار الباذنجان الطويلة، وإلى جانب ذلك فإن لديه شعور متضخم دون سبب لدوره التاريخي، وفي أول تقرير كتبه الفيلد مارشال آلان بروك رئيس أركان حرب الإمبراطورية كتب لتشرشل في تلخيص لقائه مع ديجول: “هذا رجل لا يريد أن يحارب ولا يريد أن يلم شراذم الجيش الفرنسي التي خرجت مع قواتنا من دنكرك ويصنع منها فرقة مقاتلة تثبت نفسها في الحرب مع الألمان، لقد حاورته طويلاً لكنه بدا لي كأنه يريدنا أن نحارب، وأما هو فدوره أن يحكم ويقود، والمزعج أنه ليس لديه شيء يحكمه لا دولة ولا مدينة ولا قرية وليس لديه شيء يقوده لا فرقة ولا كتيبة ولا سرية من الرجال.”

لكن شارل ديجول كان “بالحلم” يعرف أكثر من موظف وصل بكفاءته الوظيفية إلى وكالة الخارجية البريطانية ولم يرَ في اللاجئ الفرنسي غير رأس الأناناس وجسم الباذنجان وكان يعرف أكثر من موظف آخر وصل بعلمه العسكري إلى رئاسة أركان حرب الإمبراطورية.

كان ديجول يُعرف بالرؤية الإستراتيجية كيف يفكر تشرشل وكيف يخطط للنصر، وظل متنبها إلى أن العنصر الأهم في خطة تشرشل هو كسب الوقت حتى تفيق روسيا من وهْم الرأسمالية التي تحارب بعضها بعضا، ثم تتحرك أمريكا قبل أن يتحول المحيط إلى عازل ويتحول العازل إلى سجن، ومن ثم ينفرد هتلر بكل الإرث الإمبراطوري الذي تفتحت الطرق إليه بعد سقوط فرنسا وعزلة بريطانيا في الجزيرة التي تحولت إلى قلعة موحشة تنتظر الغزو في أي يوم.

وعلى أساس المعرفة بهذه الرؤيا الإستراتيجية لتشرشل قدّر ديجول ورسم.

هو الآخر سوف يلعب على الوقت ولن يجره سوء ظن الدبلوماسية البريطانية في قدراته ولا إلحاح العسكرية البريطانية عليه ليجمع شراذم قوة عسكرية تستأنف حرب ألمانيا إلى جانب بريطانيا.

كان ديجول واثقًا من أن معركة القتال محسومة دون أن يشارك فيها ولم يكن متعجلاً لتنظيم حركة مقاومة في الداخل تجعل مهمة الاحتلال الألماني صعبة (لأنه كان يقدّر أن لحظة الذهول السائدة في فرنسا ليست هي بالضبط لحظة الدعوة إلى المقاومة خصوصًا أن هناك رجل في فيشي مثل بيتان بتاريخه المجيد يدعو “لواقعية” يُعطى لها في خطابه فسحة من الحكمة تُغطي بالرنين على الجوهر، وكذلك كان ديجول بالتوازي مع ذلك يدرك أنه لا يستطيع الآن أن يلملم من الشتات المبعثر للجيوش الفرنسية إلا قوة صغيرة تتنازل قياساَ عليها ولا تكبر؛ قيمة المشروع السياسي “الحلم” الذي يحمله.

ومع ثقة ديجول اعتمادًا على حسابه الزمن وفعله، رأى أن معركة تحرير أوروبا قادمة بعد سنة أو سنتين أو ثلاث لكنها حتمية.

ومع ثقة ديجول بأن الانتصار النهائي في الحرب لن يكون من نصيب الخيال مهما عاند هتلر،

ومع ثقة ديجول بأن هناك جيوشًا لمعركة تحرير أوروبا سوف تتدفق من الشرق (من الاتحاد السوفيتي) وسوف تتدافع فوق أمواج المحيط من الغرب (من الولايات المتحدة) فإن فرنسا الحرة ينبغي أن يكون لديها جدول أولويات يتسق مع “حلمه”، أي مشروعه السياسي.

وهنا يمكن فهم الإستراتيجية التي اعتمدها ديجول في تلك الأيام مبكرًا من يوليو وأغسطس سنة 1940. ففي تلك الأوقات التي بدت فيها الصورة أشد كآبة من أي وقت مضى وأشد ظلاما على فرنسا من أي وقت في تاريخها، كان ديجول يرسم لسياسته خطين:

الخط الأول: إن التراب الفرنسي سوف يتحرر بحقائق الأشياء.

الخط الثاني: إن الإمبراطورية الفرنسية، وليس التراب الفرنسي، هي المكشوفة الآن وغدًا.

وهنا كانت صيحة: “فرنسا ليست في خطر، بل الإمبراطورية في خطر.

إذا كان وجود فرنسا هو الوطن فإن عظمة فرنسا هي الإمبراطورية.

يتبع الجزء الأخير..

]]>
http://hibrpress.com/%d8%b3%d9%86%d9%88%d8%a7%d8%aa-%d8%a7%d9%84%d8%b8%d9%84%d8%a7%d9%85-%d9%81%d8%b1%d9%86%d8%b3%d8%a7-1940-1944-3/feed/ 0
لجنة حماية الطفل تقيم حفلاً ترفيهياً في مدينة الأتارب http://hibrpress.com/%d9%84%d8%ac%d9%86%d8%a9-%d8%ad%d9%85%d8%a7%d9%8a%d8%a9-%d8%a7%d9%84%d8%b7%d9%81%d9%84-%d8%aa%d9%82%d9%8a%d9%85-%d8%ad%d9%81%d9%84%d8%a7%d9%8b-%d8%aa%d8%b1%d9%81%d9%8a%d9%87%d9%8a%d8%a7%d9%8b-%d9%81/ http://hibrpress.com/%d9%84%d8%ac%d9%86%d8%a9-%d8%ad%d9%85%d8%a7%d9%8a%d8%a9-%d8%a7%d9%84%d8%b7%d9%81%d9%84-%d8%aa%d9%82%d9%8a%d9%85-%d8%ad%d9%81%d9%84%d8%a7%d9%8b-%d8%aa%d8%b1%d9%81%d9%8a%d9%87%d9%8a%d8%a7%d9%8b-%d9%81/#respond Mon, 18 Jun 2018 21:14:06 +0000 http://hibrpress.com/?p=12698 عبدالملك قرة محمد |

ساهمت المنظمات والمؤسسات التي تعنى بالطفل في التخفيف من تأثير الحرب على الأطفال السوريين عن طريق الاهتمام بالصحة النفسية وتطبيق برامج الدعم النفسي التي تعد الأنشطة الترفيهية والحفل من أهم وسائلها في توفير مساحة آمنة للأطفال.

وتستهدف هذه الأنشطة الأطفال الذين يقطنون في مناطق تتعرض للقصف بغية التخلص من مخلفات الحرب النفسية، وتكون الألعاب والمسابقات والأنشطة التي تحض على قيم المحبة والتعاون حاضرة في كل حفل ترفيهي مما يؤدي إلى دمج الترفيه مع القيم التي تنشدها الإنسانية.

وفي مدينة الأتارب نظّمت عدة مؤسسات مدنية تهتم بالطفل حفلاً ترفيهياً لأطفال المدينة بمناسبة عيد الفطر، وتتضمن الحفل فقرات ترفيهية حملت في بعضها تميزاً لم نشاهده في أنشطة أخرى.

أُقيم الحفل في المركز الثقافي في مدينة الأتارب بإشراف: لجنة حماية الطفل في مدينة الأتارب “مركز بناء الأسرة” بالتعاون مع فلوكا الحرية وبسمة أمل.

استقبل الأطفال الحضورَ وطلبوا من كل شخص أن يكتب أمنيته لسورية، وألقى الطفل محمد بركات كلمة الحفل الافتتاحية ثم بدأت أولى الفقرات برقصة قدمها الأطفال.

وكانت الفقرة التي ميزت الحفل مسرحية “كلنا سورية” التي مثّلها الأطفال وتحاول الآنسة بتول حميدو مؤلفة المسرحية أن ترسخ مفهوم التآخي والتسامح وبث الروح الوطنية.

تقول الآنسة بتول: “الهدف من المسرحية تأكيد أننا شعب واحد على أرض واحدة، نكمِّل بعضنا، وجع أحدنا وجعٌ للجميع وفرحه فرحنا، وحاولنا أن نوصل هذه الفكرة للأطفال من خلال الحض على التلاحم وتنمية الحس بالمسؤولية وروح الجماعة”

تتمحور المسرحية حول فكرة وحدة الأراضي السورية إذ أدت الطفلة ماريا دور الأم سورية وهي تخفف آلام بناتها “المحافظات السورية” التي سامها النظام قتلاً وتهجيراً، تنبذ الأم كل الخلافات والاختلافات لتصهرها في بوتقة الوحدة الوطنية والإنسانية.

وأخرج المسرحية الأستاذ محمود الهدى “مخرج مسرحي ومنشِّط” الذي أشرف بدوره على تقديم الفقرات والأنشطة والمسابقات التي ضمها الحفل.

صحيفة حبر التقت الأستاذ بلال “مسؤول حماية في المجتمع” الذي قال: ” نحاول من خلال أنشطتنا أن نعيد فرحة الأطفال رغم كل الأجواء الصعبة التي تمر بنا، أنشطتنا متنوعة، قمنا بتوزيع حقائب حماية ومنشورات حول خصائص النمو والتوعية، نحاول الوصول إلى عدد أكبر من الأطفال وتحقيق نتائج أكبر في مجال الدعم النفسي وتأمين حقوق الطفل”

وأجرت اللجنة استبانة للأطفال حول المشكلات التي يعانوا منها داخل الأسرة، ووزعت اللجنة من خلال هذه الاستبانة إرشادات توعوية للأهالي الذين حضروا الحفل.

كما التقينا مع الآنسة ميساء المحمود مديرة مركز بناء الأسرة التي قالت: “المركز يعنى بالمرأة والطفل تعليمياً ومهنياً، أقمنا عدة ورشات ودورات تدريبية، واستهدفنا خلال عام ما يقارب 550 امرأة و200 طفل، أقمنا هذه الفعالية لإدخال السرور إلى قلوب الأطفال، وحاول الأطفال من خلال هذه المسرحية إيصال رسالة إلى كل العالم مفادها أنه رغم كل التهجير والتغيير الديموغرافي ستبقى سورية بلداً واحداً يجمع تحت ظلاله كل السوريين على المحبة والتسامح والإخاء دون تفريق، واجهنا مشكلة في مدى تقبل الأطفال لهذا الحفل ومدى استيعاب الأطفال لفكرة المسرحية، واستهدفنا عدداً من الأطفال النازحين وعدد من أطفال الأتارب، ونشكر فلوكا الحرية وبسمة أمل على مساعدتهم المادية لنا إضافة إلى لجنة حراس الطفولة التي ساهمت معنا في إنجاح هذا العمل.”

وتساهم هذه الأنشطة في التخفيف من آثار الحرب لتعيد للطفولة بسمتها وتعيد للأطفال حقهم المشروع في الحياة .. الحياة التي تزينها أمنيات الأطفال الأحرار بوطن يخلو من الدمار والحصار.

]]>
http://hibrpress.com/%d9%84%d8%ac%d9%86%d8%a9-%d8%ad%d9%85%d8%a7%d9%8a%d8%a9-%d8%a7%d9%84%d8%b7%d9%81%d9%84-%d8%aa%d9%82%d9%8a%d9%85-%d8%ad%d9%81%d9%84%d8%a7%d9%8b-%d8%aa%d8%b1%d9%81%d9%8a%d9%87%d9%8a%d8%a7%d9%8b-%d9%81/feed/ 0
داعش .. العمالة المزدوجة http://hibrpress.com/%d8%af%d8%a7%d8%b9%d8%b4-%d8%a7%d9%84%d8%b9%d9%85%d8%a7%d9%84%d8%a9-%d8%a7%d9%84%d9%85%d8%b2%d8%af%d9%88%d8%ac%d8%a9/ http://hibrpress.com/%d8%af%d8%a7%d8%b9%d8%b4-%d8%a7%d9%84%d8%b9%d9%85%d8%a7%d9%84%d8%a9-%d8%a7%d9%84%d9%85%d8%b2%d8%af%d9%88%d8%ac%d8%a9/#respond Sat, 16 Jun 2018 15:58:40 +0000 http://hibrpress.com/?p=12684 غسان الجمعة |

رغم الدعاية الإعلامية التي روَّجت لها وسائل الإعلام الروسية في آواخر العام 2017 بأنه تم القضاء على تنظيم داعش إلا أن قدرة التنظيم على شنِّ هجمات  ماتزال مستمرة وإن بات موزعًا كثقوب سوداء على الجغرافية السورية بتكتيكات وأعداد مختلفة بين منطقة وأخرى، فرغم أن التنظيم كان ومايزال حجةً لجلب معظم غزاة العالم إلى سورية بهدف محاربته إلا أن أطرافاً عدة لا تريد القضاء علية بل تريد الحفاظ عليه لتنفيذ أجنداتها في سورية والشرق الأوسط.

نظام الأسد والروس

لا يخفى على أحد كم استفاد الأسد من تمدد التنظيم وكيف تربعت محاربة داعش   سلم أولويات الساحة الدولية على حساب الإطاحة بنظام الأسد وكيف ساهم بقتل الكثير من الأحرار والثائرين خدمة لهذا النظام.

أما اليوم فتنظيم داعش يؤدي للأسد خدمة جليلة في إدلب من خلال استهداف الثوار والمدنيين على حدّ سواء بهدف زعزعة أي نوع من الاستقرار الذي ينشأ في المناطق الخارجة عن سيطرته ونشر بيئة الخلاف والتخوين والخوف، كما أنه سيكون ذريعة في أي وقت للانقضاض على المناطق المحررة، حيث فُتحت ممرات آمنة للتنظيم ليعبر من الخوين شرقي إدلب نحو عمق المناطق المحررة.

أما بالنسبة إلى الروس فعنوان احتلالهم لسورية هو مكافحة التنظيمات الإرهابية، غير أن هذه التنظيمات وعلى رأسها داعش حققت للروس منافع سياسية واقتصادية من خلال شيطنة كل ما هو معارض للأسد وساعدت سياسات التنظيم في تميكن الروس من السيطرة على منابع النفط والغاز وحتى المواقع الأثرية (تدمر).

في حين يلعب وجود التنظيم الآن مع روسيا دوراً في مضايقة إيران في سورية من خلال هجماته على مناطق تمركزها في البوكمال وغيرها في البادية السورية دون أن يكون هناك تغطية إعلامية وعسكرية لهذه الهجمات على عكس ما قامت به وسائل الإعلام الروسية في حملاتها آواخر 2017على ضفة الفرات.

الميليشيات الكردية والولايات المتحدة

تسعى الميليشيات الكردية بالتواطؤ مع  الولايات المتحدة للحفاظ على بؤر داعش على الشريط الحدودي بالقرب من حوض الفرات لاستمرار ذريعة وجودها في المناطق الغنية بالنفط من جهة والتوسع في البقعة الجغرافية التي تريد إنشاء كيانها العرقي عليها من جهة أخرى، كما أنها تكسب بمحاربة التنظيم عدم الاندفاع التركي نحو مناطقها بحجة محاربة داعش، وهو ما حصل فعلاً خلال عملية غصن الزيتون عندما ألقي باللوم على تركيا في عفرين بعرقلة محاربة الإرهاب، كما أن التهديد بوجود داعش يخفف من حدة الرفض الشعبي من وجود هذه الميليشيات وممارساتها في المناطق العربية.

أما الطرف الأمريكي فوجود التنظيم بات يرتبط بشرعية وجوده في سورية ومن غير المستبعد أن تقضي الولايات المتحدة على التنظيم بشكل نهائي كيلا تفقد ذريعتها، كما أنها لا ترغب بالانسحاب من الساحة السورية دون الحصول على كعكتها في ظل منافسة إيرانية روسية تتصاعد حدتها بين الفينة والأخرى لدرجة تلميح المسؤولين الروس عن دولة تدَّعي محاربة داعش وهي تدعمه حقيقة والمقصود هنا (الولايات المتحدة) من قاعدتها في التنف.

كل هذه الأطراف تحاول تنفيذ أجنداتها ومخططاتها وإسقاط منافسيها في سورية باسم محاربة الإرهاب من خلال استخدام داعش كحصان طروادة على حساب الشعب السوري وثورته.

]]>
http://hibrpress.com/%d8%af%d8%a7%d8%b9%d8%b4-%d8%a7%d9%84%d8%b9%d9%85%d8%a7%d9%84%d8%a9-%d8%a7%d9%84%d9%85%d8%b2%d8%af%d9%88%d8%ac%d8%a9/feed/ 0
تقزيمُ الثورة واللجنة الدستورية http://hibrpress.com/%d8%aa%d9%82%d8%b2%d9%8a%d9%85%d9%8f-%d8%a7%d9%84%d8%ab%d9%88%d8%b1%d8%a9-%d9%88%d8%a7%d9%84%d9%84%d8%ac%d9%86%d8%a9-%d8%a7%d9%84%d8%af%d8%b3%d8%aa%d9%88%d8%b1%d9%8a%d8%a9/ http://hibrpress.com/%d8%aa%d9%82%d8%b2%d9%8a%d9%85%d9%8f-%d8%a7%d9%84%d8%ab%d9%88%d8%b1%d8%a9-%d9%88%d8%a7%d9%84%d9%84%d8%ac%d9%86%d8%a9-%d8%a7%d9%84%d8%af%d8%b3%d8%aa%d9%88%d8%b1%d9%8a%d8%a9/#respond Sat, 16 Jun 2018 15:46:00 +0000 http://hibrpress.com/?p=12680 علي سندة |

يعود المبعوث الأممي إستيفان  ديمستورا للظهور من جديد لرعاية الورقة السياسية التي يبدو أنها ستختزِل وتقزِّم مطالب السوريين بالحرية وتحقيق العدالة عن طريق لجنة دستورية تُتوِّج وتُنهي القضية السورية، إذ يبدو أن الوقت قد حان للبدء بتحضير  طبخة سوتشي التي أُدرجت على مائدة السوريين لإطعامهم بعد جوع وحصار وقصف وتهجير طعامًا لم يعتادوا عليه، بل يصعب شمه والاقتراب منه فضلاً عن تناوله وهضمه، فالمبعوث الأممي ديمستورا بحسب بيان صادر عنه يوم الثلاثاء  13 حزيران، فإن مسؤولين كبار من روسيا وإيران وتركيا سيلتقون في جنيف يومي 18و 19 من حزيران الجاري لإجراء مشاورات مع الأمم المتحدة بشأن تشكيل لجنة دستورية لسورية!

 إن دعوة ديمستورا للبدء بمشاورات اللجنة الدستورية مبنيةٌ على ما تمخض من اجتماع سوتشي بداية العام الجاري، ويبدو أن عدم البدء بتشكيل هذه اللجنة عقب انتهاء مؤتمر سوتشي والتي يجب أن تتشكل بحسب ما قيل من ثلث من المعارضة وثلت من النظام وثلث من منظمات المجتمع المدني غير المعروفة التي يرعاها ديمستورا، يعود إلى سبب مهم هو أن مسار أستانة لمَّا يُنهِ ما خُطط له من نشر لنقاط المراقبة واستكمال لرسم الخريطة الحالية، فاسُتلزم حينها الاكتفاء بمخرج سوتشي الذي نصَّ عليها وباركت ذلك حينها الأمم المتحدة عبر مبعوثها الأممي.

 إن تشكيل لجنة دستورية وفق سوتشي تمهد لانتخابات رئاسية هو تقزيم لمطالب السوريين بل مسخ وتقويض لحقوقهم التي بذلوا لأجلها دماءهم وتشردوا، وهذا التقزيم يذكرنا بتقلص القضية الفلسطينية عبر السنين حتى انتهت بجعل القدس عاصمة إسرائيل، فالسوريين لم يثوروا لأجل تغيير دستور يُصدَّر إليهم من خارج الحدود مكتوب بأيدي من فتكوا بهم، إذ يستوجب قبل الحديث عن لجنة دستورية تهيئة الظروف لها وإثبات حسن نية من الأطراف، كتبييض السجون والإفراج عن المعتقلين وتبيين وضع المفقودين وإعادة الحقوق ومحاسبة القتلة تحت سقف الوطن وعودة المهجرين إلى مدنهم وقراهم، وإلغاء الأفرع الأمنية التي ضاقت ذرعًا بالمعتقلين داخلها، وحتى لو تمَّ كل ذلك من سيجبرُ ويعوض قلب أم ثكلى وطفل يتيم وامرأة أرملة وشيخ مسكين فقد أبناءه ومدن هُدمت فوق رؤوس أهلها؟! الحديث عن بدء أولى خطوات العملية السياسية بمعزل عمَّا سبق هو تسوية القاتل مع المقتول وطي ثمانية أعوام من التضحيات كانت شاهدة على كل من ادعى الإنسانية وسن قوانين حمايتها.

إن الثورات تسرق من دساتيرها، فإذا لم توضع المبادئ التي تصون الحقوق وتحفظها عبر الأجيال سيكون الالتفاف على المكتسبات أمرًا مؤكدًا، فحذارِ التنازل عن الحقوق والمطالب التي بُنيت على الدماء والتهجير وهدم المنازل، فالتاريخ شاهد يسجل في صفحاته كل من باع واشترى على حساب التضحيات والشعب السوري الحر.

]]>
http://hibrpress.com/%d8%aa%d9%82%d8%b2%d9%8a%d9%85%d9%8f-%d8%a7%d9%84%d8%ab%d9%88%d8%b1%d8%a9-%d9%88%d8%a7%d9%84%d9%84%d8%ac%d9%86%d8%a9-%d8%a7%d9%84%d8%af%d8%b3%d8%aa%d9%88%d8%b1%d9%8a%d8%a9/feed/ 0
سوء الظن الإلكتروني http://hibrpress.com/%d8%b3%d9%88%d8%a1-%d8%a7%d9%84%d8%b8%d9%86-%d8%a7%d9%84%d8%a5%d9%84%d9%83%d8%aa%d8%b1%d9%88%d9%86%d9%8a/ http://hibrpress.com/%d8%b3%d9%88%d8%a1-%d8%a7%d9%84%d8%b8%d9%86-%d8%a7%d9%84%d8%a5%d9%84%d9%83%d8%aa%d8%b1%d9%88%d9%86%d9%8a/#respond Sat, 16 Jun 2018 15:42:14 +0000 http://hibrpress.com/?p=12676 إسلام سليمان |

تطوَّرت الحياة واكتست بأردية ذات ألوان وأشكال متباينة، فأصبحت ذات جمال وحسن فاتن يضفي رونقاً ومتعة على صورتها، فخطف لبَّ الإنسان وعقله، وجذبته إليها كما ينجذب النحل إلى رحيق الأزهار، لكن عيبها أنها بين الحين والحين تصبح كالخمرة، تُسكر من يُكثر من شربها، فيصبح كالمتخبط الفاقد لوعيه وإدراكه، يمشي على غير هوادة ويهذي بما لا يدري أو يفقه، فيصيب الآخرين بعمد أو عن غير عمد بكلمات تفتقر إلى الحكمة والرشد..

هذا حالنا في بعض الأحيان لدى وقوعنا في شراك وسائل التواصل الاجتماعي إن نحن افتقرنا إلى الحكمة في التصرف، والرشد في تعاملنا مع الآخرين..

أصبحت الظنون ترهق كاهلنا، وتلتهم وقتنا، وتزرع البغض في قلوبنا، فتكسر كل روابط الألفة والمودة، وتجعلنا في شك وحيرة دائمَين، مشغولين عن كل شيء سوى بما قال ذاك أو كتبت تلك..! صحيح أن هذه الوسائل قد اختصرت ووفرت علينا الكثير، لكن الثمن أيضاً لم يكن بالهين.

لست بصدد التحدث عن آثارها ومضارها على حياتنا وعلاقاتنا، فلقد باتت معروفة لدى صغيرنا قبل كبيرنا، لكن أصبحنا بمواجهة مع الظن في كل محادثة كتابية نفتتحها، فالكلمات التي نرسمها بتهور من خلال لمسات على الشاشة أو على لوحة المفاتيح من غير تأنٍ أو تبيين لمعانيها ومغزاها، قد يصبح بمنزلة فرصة سانحة لسوء الظن بأن يتسرب للآخرين وخاصة إن كانت جملنا تحوي كلمات حمَّالة أوجه تُفهم بأشكال عدة..

فما إن يواجه أحدنا هذا النوع من الرسائل أو المحادثات، حتى يبدأ بالتفسير والتحليل، وفتح دفاتر الماضي وربط الأحداث الجيدة و السيئة مع بعضها البعض، وإرجاع المقصد من وراء كل كلمة إلى موقف نشب فيه خلاف أو حصل فيه سوء فهم، فيتشكل لديه مزيج وخليط من أمور عديدة قد لا يتعلق أحدها بالآخر ألبتة، ومشاعر متأججة مضطربة، ويصبح كمن ينفخ بالوناً كبيراً من الأوهام ينسف وينفجر بوجهه لدى إعلان المرسل له عن قصده وتوضيح غايته التي تكون في الغالب مخالفة عما تصوره وألّفه في عقله من وساوس واتهامات باطلة، هنا تبدأ سهام تأنيب الضمير تنهال عليه لما قد سولت له نفسه وساورته من شكوك وظنون، وأول ما يتبادر إلى ذهنه قوله تعالى: “يا أيها الذين آمنوا اجتنبوا كثيراً من الظن إن بعض الظن إثم”كل هذا ربما يحدث في دقائق معدودة، ويختلف حجم وهول الكارثة بطول المدة التي يتأخر فيه الرد أو الإجابة.

سؤال آخر يتبادر لنا، من المذنب والمتسرع هنا؟ أهو المرسل بتهوره وعدم التأكد مما يتم إرساله أم هو المتلقي بسذاجته واندفاعه بالحكم على نيات الآخرين؟!

هي مشكلة لا بد وأن تواجهنا في خضم هذه الوسائل التي غيرت من حياتنا، فكان من الواجب على كل فرد منا أن يأخذ بالتدابير والاحتياطات، ويتقن فنون استخدام هذه الوسائل قبل أن يقع ضحية هينة أمامها..

ربما من الصعب جعل الجميع يتنبه إلى ضرورة انتقاء كلماتهم بعناية والصبر وعدم الاندفاع والتوجس من أمور غير مؤكدة وموضحة له، والإقدام على الاستفسار عمَّا يقصده المرسل تجنباً لسوء الظن، ولذلك لو بدأ كل منا بنفسه، لأصبحت خطوة في سبيل خلق وإنشاء قواعد وأساسيات في استخدام هذا النوع من الوسائل، فإن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم..

]]>
http://hibrpress.com/%d8%b3%d9%88%d8%a1-%d8%a7%d9%84%d8%b8%d9%86-%d8%a7%d9%84%d8%a5%d9%84%d9%83%d8%aa%d8%b1%d9%88%d9%86%d9%8a/feed/ 0
إعلام حميميم ينافس دورها العسكري تأثيراً في الحرب http://hibrpress.com/%d8%a5%d8%b9%d9%84%d8%a7%d9%85-%d8%ad%d9%85%d9%8a%d9%85%d9%8a%d9%85-%d9%8a%d9%86%d8%a7%d9%81%d8%b3-%d8%af%d9%88%d8%b1%d9%87%d8%a7-%d8%a7%d9%84%d8%b9%d8%b3%d9%83%d8%b1%d9%8a-%d8%aa%d8%a3%d8%ab%d9%8a/ http://hibrpress.com/%d8%a5%d8%b9%d9%84%d8%a7%d9%85-%d8%ad%d9%85%d9%8a%d9%85%d9%8a%d9%85-%d9%8a%d9%86%d8%a7%d9%81%d8%b3-%d8%af%d9%88%d8%b1%d9%87%d8%a7-%d8%a7%d9%84%d8%b9%d8%b3%d9%83%d8%b1%d9%8a-%d8%aa%d8%a3%d8%ab%d9%8a/#respond Sat, 16 Jun 2018 14:39:48 +0000 http://hibrpress.com/?p=12672 عبدالملك قرة محمد |

لسنا بصددِ الحديثِ عن الدّور العسكري للقاعدةِ الروسية حميميم، إذ شاركت القاعدة في معظم المعارك وكانتِ المطار الأول لانطلاق الطائرات الروسية التي لعبت الدور الأهم في المعارك الحاسمة.

لقد ساهم هذا الدور العسكري الحاسم في امتلاك حميميم متابعة إعلامية من السوريين موالاةً ومعارضة، نتيجة التصريحات والمواد الإعلاميّة التي تبثّها عبر حساباتها في مواقع التواصل.

والقاعدة الروسية حذرةٌ جداً في اختيار المواد والصيغة التي تخاطب بها متابعيها وهذا يوحي بأنّها مُدارة من خبراء إعلاميين يهتمون بأسلوب التقديم وصيغة الخطاب.

قليلاً ما تنشر القاعدة محتوى عسكرياً بل تحاول دائماً نشر الإحصائيّات والاستبانات التي تتعلق بتفاصيل المجتمع السوري، وتعدّ القناة الملجأ الأول لاستفسارات المؤيدين حول التطورات السياسية والعسكرية إذ تجيب القناة عن الاستفسارات التي ترِدها وتبثها على العام تشجيعاً للمتابعة.

استطاعتِ القاعدة الوصول إلى عددٍ كبير من الشعب السوري وحققت نسب متابعةٍ عالية ويزيد عدد متابعيها على فيس بوك عن 145 ألف متابع ويشترك في قناتها على تيلغرام ما يقارب 23 ألف مشترك.

الاستبانات والإحصائيات

الاستبانات التي تبثها القاعدة على فيس بوك مثيرة للجدل فغالباً ما تتعلق بالدور الروسي في سورية، ففي بداية عام 2018 نشرت القاعدة سؤالاً “ماذا تعني روسيا بالنسبة لك؟ صديق أم عدو، وكانت النتيجة 78 % قالوا إنها عدو.

التصريحات السياسية والإشاعات العسكرية

تدلي القناة بتصريحاتٍ سياسية وعسكرية على لسان مشرفيها تكون هذه التصريحات موافقة لما يبثه نظام الأسد، كما تساهم في بث الإشاعات التي تهدف إلى الضغط على السوريين نفسياً كنشرها مثلاً:

“قوات ما تسمى “بالجيش الحر” المدعومة من واشنطن تحضر للقيام بأعمال استفزازية عبر تنفيذ هجوم كيميائي من خلال أنابيب في دير الزور السورية.”

” ستكون مقاطعة إدلب السورية على موعد مع التطهير العسكري من الإرهاب في حال استمر تواجد المجموعات المتطرفة المتمثلة بتنظيم جبهة النصرة الإرهابية.”

وتروّج أفكار إعلام الأسد مما يؤكد صلتها بمؤسساته بالإضافة إلى الإشادة بالدور الروسي في سورية.

يقول محمد مصطفى علوش أحد المؤسسين لجيش الإسلام في تغريدة “يستخدم النظام قناة على التيلغرام اسمها قاعدة حميميم ويدّعي أنّ من يكتب فيها هم ضباط روس، مهمتها الحرب النفسية ونشر الشائعات، تديرها شعبة المخابرات العسكرية، ويكتب فيها موظفو قناة سما (الدنيا سابقاً) وهي غنية عن التعريف”.

الإعلام المجتمعي

لا تغفل القاعدة الروسية الاهتمام بالوضع الاجتماعي إذ تبث تصريحاتٍ عن الحالة المعيشية والأزمة الاقتصادية وتهتم بنشر المواد التي تكون بعيدة عن الحرب وقريبة من تفاصيل الحياة اليومية كنشرها عن العفو العام وتأكيدها قبل إعلام النظام على عدم وجود العفو.

كما تنشر القاعدة استفسارات الجنود السوريين التي تصلها عبر مواقع التواصل وفي هذا انتهاك واضح ومذل لسيادة النظام المزعومة وفيه ما يؤكد أن جنود الأسد باتوا على دراية تامة أن لروسيا السيادة في سورية.

وتصر القاعدة على إبراز دورها الاجتماعي في التسوية السياسية فالقاعدة تعَد مقراً لمركز المصالحة، وقد جاء مؤخراً على لسان ضابط روسي: “179 شخصاً عادوا إلى منازلهم في محافظة حمص و114 شخصاً في الغوطة الشرقية خلال يوم واحد مضيفاً أن مركز المصالحة يقوم بمراقبة عملية نقل النازحين من منطقة تل رفعت لخفض التوتر إلى بلدة منبج في ريف حلب”

وتنشر القاعدة يومياً “تقريراً إنسانياً” تسرد فيه الاختراقات التي حصلت لاتفاق خفض التصعيد إضافة إلى ذكر الأعمال التي يقوم مركز المصالحة من تقديم مساعدات وتسويات.

تقديس الجنود الروس:

تحاول القاعدة تصوير أعمال الجنود الروس على أنها بطولات فردية نابعة من محبة الروس للشعب السوري.

“في إحدى المرات، اشتعلت النيران في شاحنة سورية على الممر، وعرقلت الطريق أمام سيارات مركز المصالحة، التي كانت تنقل المساعدات الإنسانية. على الأرجح، حدث خلل في المولد. وبالمناسبة، في ذلك الوقت كانت أول رحلة لي. لا أتذكر حتى كيف تمكنت من التفاعل مع الوضع: أمسكت بطفاية الحريق، وهرعت إلى السيارة المحترقة وأطفأت النار.”

وهي تحاول بنشرها هذه الأحداث أن تبرر التدخل الروسي والاستغلال المادي الذي يمارسه الجنود الروس على سكان المنطقة من تجار وفلاحين، ونقلاً عن وسائل إعلامية “استغل أحد التجار الروس، وجود قوات بلاده في سورية، فأصبح يبيع أحذية “زندن”، ويكتب إلى جانبها: “صنع في سورية”.

وقد ساهمت هذه الأعمال غير المشروعة في انتشار العلم الروسي والأكلات الروسية  وأصبحت الروسية اللغة الاختيارية الثانية، بدءاً من الصف السابع.

تهميش الأسد والإشادة بالنمر

لا توجد في إعلام القاعدة الروسية تلك النزعة العصبية تجاه الأسد، وتصرّ القناة على استخدام مصطلح الحكومة السورية في نشر المراسيم التشريعية بينما تستخدم القنوات السورية عبارة أصدر الأسد مرسوماً تشريعياً، بالإضافة إلى نشرها الفيديو الذي ظهر فيه الضابط الروسي وهو يبعد الأسد ويمنعه من السير نحو بوتين، وبالمقابل فإن القاعدة تشيد بدور النمر في سورية وفي هذا تلميح للإشاعة التي أشيعت حول رغبة روسيا في إسقاط الأسد وتسليم زمام الأمور لأحد الضباط ونشرت القاعدة عن النمر:

” اكتساب قوات العميد السوري سهيل الحسن للقب “القوة الاقتحامية الضاربة” لم يحدث بسبب دعم القوات الروسية له، ولكن على العكس تماماً، فقد تم تقديم الدعم البري والجوي الروسي لهذه القوات التي تمتلك مقاتلين من الدرجة الأولى في الكفاءة القتالية وذلك بعد أن أثبتت جدارتها لنيل هذا اللقب”

ويبدو الهدف واضحاً إذ تحاول روسيا من خلال الإعلام دعم دورها الاستعماري في سورية، وضمان وجودها المستقبلي وإقناع السوريين بشرعيته، وإثبات نفسها كصمام الأمان بوجود الأسد أو بدونه خاصة أن رئيس لجنة الدفاع في مجلس الدوما الروسي، “فلاديمير شامانوف”، أعلن أن القاعدتين العسكريتين الروسيتين في حميميم وطرطوس، ستستمران في العمل بعد انتهاء العملية العسكرية وستتطوران.

]]>
http://hibrpress.com/%d8%a5%d8%b9%d9%84%d8%a7%d9%85-%d8%ad%d9%85%d9%8a%d9%85%d9%8a%d9%85-%d9%8a%d9%86%d8%a7%d9%81%d8%b3-%d8%af%d9%88%d8%b1%d9%87%d8%a7-%d8%a7%d9%84%d8%b9%d8%b3%d9%83%d8%b1%d9%8a-%d8%aa%d8%a3%d8%ab%d9%8a/feed/ 0
العيد والصيام http://hibrpress.com/%d8%a7%d9%84%d8%b9%d9%8a%d8%af-%d9%88%d8%a7%d9%84%d8%b5%d9%8a%d8%a7%d9%85/ http://hibrpress.com/%d8%a7%d9%84%d8%b9%d9%8a%d8%af-%d9%88%d8%a7%d9%84%d8%b5%d9%8a%d8%a7%d9%85/#respond Sat, 16 Jun 2018 14:29:09 +0000 http://hibrpress.com/?p=12669

انتهى شهر رمضان، ونحن اليوم في أيام عيد الفطر أعاده الله علينا جميعاً بالنصر ولم الشتات وتحقيق الحلم بالحرية والعدالة والكرامة.

رمضان شهر التغيير تطبيقاً كما أسلفنا في مقالة سابقة في مطلعه، ولما كان هذا التغيير مجهداً على شكله الحقيقي وسينتقل الإنسان فيه من حال إلى حال أفضل، كان لا بدّ من فرحة ومكافأة في آخره تمثلت بالعيد، الذي يشعر فيه المسلم بإنجازه وعمله طيلة شهر رمضان ويصرّ فيه عل الثبات من أجل أن يتقدم في العام المقبل لا أن يعود إلى الوراء فيراوح مكانه كل عام.

لقد جُعل العيد فرحة للصائمين، كأنه دلالة على إنجازهم، كما جُعل النصر فرحة للمجاهدين بحق دلالة على إنجازهم، فمن استطاع تغيير نفسه وعدم اتباعها هواها، ولجمها عن كل ما شرع الصيام عنه وتطبيق التغيير حقيقة هو من سيشعر بفرحة العيد، وكذلك من جاهد في الله حق الجهاد وترك ظلم الناس، والتعدي على الحقوق وسعى وراء حرية الناس وتحقيق العدالة لهم والاقتصاص من الظالمين المستبدين، سيكون له عندها عيد نصر في آخر جهاده.

أما من كان جهاده رياءً وبطراً وظلماً وسلبا للحقوق وارتزاقاً بالدماء، فليس له من جهاده إلا التعب والموت وسخط الله، كما الصائم الذي لم يترك قول الزور والعمل به ليس له من صيامه سوى الجوع والعطش ولا فرحة عيد لديه إلا بملء بطنه عمّا صام عنه، وليس عمّا أنجزه في سبيل تغيير نفسه ومجتمعه.

إن رمضان سنة تغيير وعمل ومجاهدة تنقضي بفرحة لمن فاز بها، وإذا أردنا أن نفرح بعيد نصرنا، فعلينا أن نحسن تطبيق سنن جهادنا كما أمر الله، ونمتثل للعدالة والمحاسبة والسعي لحرية الناس وكرامتهم

كل عام وأنتم  بخير

المدير العام | أحمد وديع العبسي

]]>
http://hibrpress.com/%d8%a7%d9%84%d8%b9%d9%8a%d8%af-%d9%88%d8%a7%d9%84%d8%b5%d9%8a%d8%a7%d9%85/feed/ 0
حرب العصابات.. http://hibrpress.com/%d8%ad%d8%b1%d8%a8-%d8%a7%d9%84%d8%b9%d8%b5%d8%a7%d8%a8%d8%a7%d8%aa/ http://hibrpress.com/%d8%ad%d8%b1%d8%a8-%d8%a7%d9%84%d8%b9%d8%b5%d8%a7%d8%a8%d8%a7%d8%aa/#respond Sat, 16 Jun 2018 13:57:13 +0000 http://hibrpress.com/?p=12666 هبة الله بركات |

“سيجد الثوار أنفسهم بعد الفوز بالسلطة أمام الكثير من الأعداء والمنافسين، أول تلك القوى هي الرأي العام العالمي، حيث ستلجأ الصحافة ووكالات الأنباء في الدول الإمبريالية المتواطئة مع النظام البائد، إلى الهجوم بشكل مكثّف على الثورة” هكذا يقول لارنستو تشي غيفارا في كتابه حرب العصابات، حيث تناول كتابه الطريقة التي آلت إليها حرب العصابات “ثورة الإسبان” في أوروبا ضد الهيمنة الفرنسية على إسبانيا، ووسائل التحشيد وتنظيم جموع الثوار والمناضلين وآلية بناء الهيكل التنظيمي للثورة.

فكيف نستطيع التفرقة بين حرب العصابات في أوروبا مطلع القرن التاسع عشر خلال حرب التحرير الإسبانية ضدَّ احتلال جيوش نابليون بونابارت لإسبانيا، وبين الثورة القائمة في سورية؟ هل نستطيع إيجاد نقاط تلاقٍ تمكننا من البذل والصمود، أم أنّ دوافع الأطراف المتنازعة متفقة إما على إحلال ما بقي من نقاط محررة وتسليمها للنظام السوري، أو هيمنة الأقوى على الموارد البشرية والمادية على حساب دماء الشعب؟

الفرق بين الحربين هو انحلال معظم التنظيمات الثورية وتسليم نقاطها للعدو “النظام”، رغم توفر الإمكانيات اللازمة للتصدي وتحرير نقاط أوسع، وذلك بسبب العمالة بين قادة هذه التنظيمات، وتهاونها في مبادئ القضية مقابل النفوذ والسلطة.

ولربما تكمن نقاط التلاقي بين حرب العصابات وثورة الشعب في بداية ثورتنا ومبادئها وأهدافها، في إمكانية تغلب القوى الشعبية على الجيوش النظامية والتصدي لها رغم كل إمكانيات الجيش واستخدامه للأسلحة الفتاكة والمحرمة دولياً، وأيضاً إسراعها في الحراك الثوري دون انتظارها إجماع كافة الفئات، وانطلاقها من النقاط الأضعف لحشد طاقات أكثر والسعي للانتشار بدءاً من الريف حتى المدينة.

“يراهن غيفارا على اختيار لحظة بعينها للإعلان عن الثورة، وهي تلك اللحظة التي يعتقد أن الشعب يصل فيها إلى شعور عام بالاستياء من السلطة الحاكمة، فهو يؤكد أن إعلان الثورة في تلك اللحظة، سوف يستتبعه اشتعالها في مناطق متفرقة وبشكل انفجاري لا يمكن تخيّله أو الوقوف ضده”.

لكن هناك ما هو أسوأ ألا وهي التفرقة العلنية التي تتعرض إليها التنظيمات الثورية والاقتتال فيما بينها تناحراً على السلطة والنفوذ، في وقت كانت تستطيع فيه هذه الفصائل استخدام عتادها على جبهات النضال ضد العدو، لكن كثُر الأعداء مع انعدام الكفاح الشعبي.

مقارنةً مع سياسة حرب العصابات الأوربية نجد شرخاً كبيراً في آلية الحراك بين الثورة التي سهلّت للنهضة الأوربية، وبين الحراك الذي أودى للنزاعات المتطرفة عن مبادئ وهيكلية أهداف الثورة، يقول تشي غيفارا في كتابه أنّه يتوجب على المجموعات المقاتلة احترام القادة الشجعان، فيما نرى أنّ هؤلاء القادة تجردت عنهم الصفات الحقة والمرجوة لنصرة ثورتنا.

وفي رؤية وسياسة أخرى للثائر الأوربي: “ينبغي الضرب باستمرار، يجب عدم ترك جندي العدو يغمض جفنه في منطقة العمليات، يجب مهاجمة المخافر وتصفيتها بطريقة منهجية، يجب إعطاء العدو الانطباع بأنه مطوَّق في كل لحظة، ويتم ذلك نهاراً في الأرض الوعرة الشَجِرة، وليلاً في الأرض المنبسطة أو سهلة المسلك للدوريات. يقتضي كل ذلك تعاون السكان تعاوناً كلياً، كما يقتضي معرفة كامحركات التحلة بالأرض”.

في جميع سياسته وهيكليته يُصرُّ على التماسك، ليس على حساب التطرف والاقتتال مع جماعة مثيلة، إنما ضد العدو الذي تشكلت لمحاربته هذه الجماعات، حيث أصبحت حرب العصابات تقليدًا شائعًا بين حركات التحرر العالمية والعربية، إلّا أنّ تدخل القوى الخارجية في سيطرتها على أسباب حركات التحرر في المناطق العربية لصالحها، أدّت إلى انحدار هذه الحركات وتفرقتها.

لذلك لا حاجة لتعليل وشرح أسباب وأهداف الثورة الحقيقية التي أغرقت سورية في عقر الحرب ومآسيها، بعد انحرافها عن مسيرتها وضياع قيمها، لأننا ببساطة مانزال رُضعًا للبعثية التي لقننا إيّاها النظام السوري، نردد في أنفسنا شعارات القيادة والرسالة، ومانزال سجناء لا نعرف ما معنى الحريّة، فتولّ ثورتنا قادة أضلّوها الطريق، ونجحت بذلك منهجية الغرب بالتلاعب بعواطف ودوافع الآخرين محققاً بذلك هزيمتنا وتفوقه.

]]>
http://hibrpress.com/%d8%ad%d8%b1%d8%a8-%d8%a7%d9%84%d8%b9%d8%b5%d8%a7%d8%a8%d8%a7%d8%aa/feed/ 0