نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صلة

1 تعليق

  1. 1

    إبن القدس

    أظن هذه الصبية التي تتحدث بلكنتها الدمشقية فرحةٌ زيادة عن الحد. دعوها تمثل قليلاً و في نهاية المطاف فإن الله سيميز الخبيث من الطيب. و نحسبها عند الله من المقبولات في السعي لنصرة الدين من منظورهة النسائي الواضح للعيان.

    و أقسم بالله لو أن أهلها كانوا من فقراء الشام ما كانت دخلت جامعة خاصة و صُرف علها ما صرف من دولارات في فرنسا و غيرها حتى تصل إلى مة هي فيه. و لا ننكر عليها اجتهادها بالطبع.

    الرد

أترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

جريدة حبر 2017. كافة الحقوق محفوظة © - برمجة وتطوير آجاد سوفت