أكثر من 40 قتيلًا بكارثة تصيب الكيان الإسرائيلي

0 98

شهد الكيان الإسرائيلي فجر اليوم الجمعة 30 أبريل/نيسان كارثة فادحة أدت إلى مصرع العشرات وإصابة مئات الأشخاص، إثر احتفال ديني يهودي في شمال فلسطين المحتلة.

فحسبما نقلت وسائل إعلام الكيان الإسرائيلي، فإن 40 شخصًا قُتلوا على الأقل وأصيب أكثر من 150 في حصيلة أولية جراء تزاحم شديد شهده جسر في جبل (ميرون) في الجليل شمال فلسطين المحتلة أدى إلى انهياره، في حادث وصفه رئيس وزراء الكيان الإسرائيلي بأنه: “يمثل كارثة فادحة “.

واستقدم الكيان الإسرائيلي حسبما أضافت وسائل الإعلام 6 مروحيات والعشرات من سيارات الإسعاف من أجل إخلاء الجرحى بين آلاف المحتشدين عند ضريحٍ يعود للقرن الثاني في احتفال يحمل اسم: (لاك بوعمر الديني) حيث يحتفل به اليهود المتشددين في كل عام في هذا الوقت.

من جهة ثانية قالت خدمة الإنقاذ في (نجمة داود الحمراء) التابعة للاحتلال الإسرائيلي: “الحادثة وقعت أثناء مشاركة عشرات آلاف اليهود في رحلة الحج السنوية إلى قبر الحاخام (شمعون بار يوحاي) على جبل ميرون أسفرت عن وقوع عشرات القتلى “.

وتداول رواد ومواقع التواصل الاجتماعي صورًا وفديوهات تظهر تكدس الجثث التي لفت بأغطية بلاستيكية، إضافة إلى الاستنفار الكبير الذي شهده موقع الحدث.

ولاتزال أعداد القتلى والجرحى في ازياد إلى حين كتابة الخبر جراء الحالة الحرجة لعدد كبير من المصابين، إضافة إلى استمرار استخراج عالقين من تحت الأنقاض.
في حين أعلن الكيان الإسرائيلي حالة الطوارئ في كافة مشافيه لاستقبال أعداد القتلى والجرحى المتزايد .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

سياسة الخصوصية وملفات تعريف الارتباط