أمراض مزمنة وسوء تغذية سبب 75% من الوفيات في سورية

80

أعلنت حنان بلخي، المديرة الإقليمية لمنظمة الصحة العالمية في شرق المتوسط، أن الأمراض المزمنة تشكل حوالي 75% من أسباب الوفيات في سوريا، مشيرة إلى تزايد معدلات سوء التغذية بين الأطفال والأمهات.

وأوضحت بلخي في بيان صدر بعد جولة تفقدية في البلاد أن الوضع الإنساني والصحي في سوريا يزداد تدهوراً بسبب انعدام الأمن، والأوضاع الاقتصادية الصعبة، وتغير المناخ، والمخاطر البيئية، والنزوح والفقر وانعدام الأمن الغذائي. وأضافت: “عدت مؤخرًا من سوريا، حيث كان هدفي الحصول على فهم أفضل للوضع والاحتياجات والتحديات التي تواجه عملنا الإنساني على أرض الواقع”.

لمتابعة كل جديد اشترك في قناة صحيفة حبر على واتساب اضغط هنا

وأجرت بلخي زيارات لدمشق، وحمص، وحماة، وحلب، والتقت خلالها بمسؤولين سوريين وشركاء دوليين وعاملين في القطاع الصحي والمرضى. وأشارت إلى أن عدد المحتاجين للمساعدة كبير، وأن هناك مناطق عديدة تعاني من ضعف حاد في البنية التحتية الصحية. كما أعربت عن قلقها من ارتفاع معدلات سوء التغذية بين الأطفال دون سن الخامسة والأمهات، والتي تضاعفت ثلاث مرات في السنوات الأربع الماضية.

وذكرت بلخي أن النظام الصحي في سوريا هش للغاية، حيث يعمل 65% فقط من المستشفيات و62% من مراكز الرعاية الصحية الأولية بكامل طاقتها. وتعاني البلاد من نقص حاد في الأدوية والمعدات الطبية، بالإضافة إلى هجرة ما يقرب من نصف القوى العاملة في مجال الصحة.

اقرأ أيضاً: معهد عطاء للتدريب المهني.. تمكين الشباب السوري لمستقبل أفضل

وأشارت بلخي إلى أن سوء التغذية الحاد للأطفال وتفشي الأمراض مثل الكوليرا والتهابات الجهاز التنفسي الحادة تزداد في ظل الظروف المعيشية الصعبة ونقص المياه النظيفة والصرف الصحي الملائم. وأوضحت أن انعدام الأمن وتدهور الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية يزيد من تعقيد المشهد الصحي.

وأكدت بلخي على أهمية تعزيز التنسيق المتعدد القطاعات لمواجهة التحديات الصحية في البلاد، ودعت المجتمع الدولي إلى تقديم دعم أكبر لتحسين الوضع الصحي. وأكدت أن الفشل في الاستثمار في الصحة سيزيد من عدم الاستقرار في سوريا ويشكل تهديدات للأمن الإقليمي والعالمي.

واختتمت بلخي بيانها بالتأكيد على التزام منظمة الصحة العالمية بدعم الشعب السوري، مشددة على ضرورة زيادة الدعم الدولي وتوفير الخبرة التقنية اللازمة لمواجهة التحديات الصحية المعقدة في البلاد.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

سياسة الخصوصية وملفات تعريف الارتباط