اختفاء لمادة السكر في أسواق مناطق سيطرة نظام الأسد

439

تشهد مناطق سيطرة نظام الأسد اختفاءً لمادة السكر من الأسواق وذلك بعد أيام قليلة فقط من تحديده سعره بـ3700 ليرة و3900 ليرة للمعبأ.

وقالت مصادر موالية: إن القرار الأخير بدلاً من أن يسهم في خفض سعر المادة في السوق، ارتفع مبيع الكيلو نحو 20 بالمئة إضافة لفقدان المادة من معظم المحال.

بعد ضغط واستياء شعبي محلي أطمة يتراجع عن قراره الأخير بتحديد رسوم النظافة

وقال رئيس جمعية حماية المستهلك لدى نظام الأسد عبد العزيز المعقالي: إن الجمعية لاحظت خلال جولة لها في أسواق دمشق فقدان مادة السكر من معظم محال المفرق وارتفاع سعر الكيلو بما لا يقل عن ألف ليرة.

ووصل سعر كيلو السكر الواحد بعد قرار وزارة المستهلك إلى نحو 6 آلاف ليرة بعد أن كان مبيع كيلو السكر قبل قرار الوزارة يباع في السوق بحدود 5 آلاف ليرة.

وادعى المعقالي أن هناك حالة تلاعب في السوق وامتناع عن البيع وعرض المادة وإخفائها وأنه لا يجوز أن يتخذ قرار بتخفيض سعر مادة في السوق بناء على حسابات الكلفة ومنح هامش ربح مجد للمستوردين وباعة الجملة والمفرق.

لمتابعة كل جديد اشترك في قناة صحيفة حبر على تلغرام اضغط هنا

من جانبه نفت وزارة الاقتصاد التجارة الداخلية وجود أي حالة احتكار في استيراد مادة السكر وأن إجازات الاستيراد متاحة أمام كل من يرغب في توريد المادة حسب زعم أحد المسؤولين فيها.

وتشهد مناطق سيطرة نظام الأسد ارتفاعاً في معظم أسعار السلع الغذائية وغيرها، في ظل احتكار مقربين من نظام الأسد لتجارة هذه المواد والتحكم بسعرها في السوق.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

سياسة الخصوصية وملفات تعريف الارتباط