الإمارات تفتتح معبداً هندوسياً بتكلفة 16 مليون دولار

65

أثارت الإمارات غضباً واسعاً على مواقع التواصل الاجتماعي بعد إعلانها عن افتتاح معبداً هندوسياً داخل أراضيها بتكلفة باهظة.

وتم افتتاح أول معبد هندوسي في دبي، حتى يتمكن الهندوس من ممارسة طقوسهم في عبادة الأوثان، بما في ذلك مئات آلاف العمال المهاجرين في الإمارات.

ويقع المعبد في منطقة ميناء جبل علي جنوباً ضمن مقر يضم العديد من الكنائس، وهذا أول معبد هندوسي في مبنى مستقل في الدولة الخليجية.

ويعيش آلاف العمال الآتين من جنوب آسيا في مقرات سكنية قريبة، وسيتم توفير حافلات خاصة لنقلهم لزيارة المعبد الذي تبلغ مساحته 2300 متر مربع، وفقاً للوكالة.

ميسي في برشلونة الموسم المقبل..هل يمكن ذلك؟

وبلغت تكلفة بناء المعبد نحو 60 مليون درهم (16 مليون دولار)، ويمكن أن يستوعب ألف شخص في وقت واحد وفق مصادر إعلامية.

انتهاكات الهندوس بحق المسلمين برعاية الحكومة الهندية

ويعرف رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي بعدائه للمسلمين، بخاصة عقب أوامره للشرطة بعدم التعرض للهندوس خلال مذابح غوجارات في فبراير/شباط 2002، وقد وُصف بعد ذلك مودي بـ”إمبراطور قلوب الهندوس”، وساعدته هذه الشهرة على البروز داخل الحزب الحاكم إلى أن رشح لقيادته في انتخابات عام 2014.

لمتابعة كل جديد اشترك في قناة صحيفة حبر على تلغرام اضغط هناِ

وبعد وصوله إلى الحكم مباشرة، أطلق مودي العنان لغلاة الهندوس لاضطهاد المسلمين والتضييق عليهم بشتى الطرق، وتجلى ذلك في قتل مئات من المسلمين بتهمة أكل لحم الأبقار أو ذبحها، والاعتداء على آخرين بتهم حمل الهندوس على اعتناق الإسلام، أو إغراء الهندوسيات بالزواج بالمسلمين، ومعارضة حجاب الطالبات المسلمات، ومنع بيع اللحم الحلال، وإزالة الأسماء الإسلامية للمدن والقرى والشوارع، ووضع أسماء هندوسية بدلا منها.

ومن هذه الإجراءات أيضا تغيير الكتب المدرسية بإزالة أي مواد تشيد بالمسلمين وإدخال مواد مهينة لهم، وتعديل قانون الجنسية لحرمان ملايين المسلمين من الجنسية الهندية، فضلا عن دعوات أطلقت لإبادة المسلمين في الهند، وهدم بيوتهم ومتاجرهم واقتحام أحيائهم.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

سياسة الخصوصية وملفات تعريف الارتباط