الجيش الوطني يتعهد بالانتقام لشهداء مجزرة الباب

1٬232

أكد الجيش الوطني السوري أن نظام الأسد لا يفهم إلا لغة القتل والدم والتدمير، وتعهد بالانتقام للشهداء الذين سقطوا في مجزرة الباب اليوم الجمعة.

لمتابعة كل جديد اشترك في قناة صحيفة حبر على تلغرام اضغط هناِ

وقالت إدارة التوجيه المعنوي في الجيش الوطني السوري: “في عمل إرهابي جبان يضاف إلى سجل عصابة الأسد المجرم، استهدفت تلك العصابة الحاقدة بقصف عنيف بالصواريخ الأحياء المدنية في مدينة الباب ما أدى إلى ارتقاء 14 شهيداً كحصيلة أولية مرشحة للارتفاع نتيجة بعض الإصابات الخطيرة وعشرات الجرحى معظمهم من النساء والأطفال”.

عشرات الشهداء والجرحى في حصيلة أولية لمجزرة مروعة في مدينة الباب

وأضافت في بيان لها أن نظام الأسد يثبت أنه لايفهم إلا لغة القتل والدم والتدمير وأن أحدا لن يستطيع ثنيه عن إجرامه وجره إلى عملية سياسية تفضي إلى انتقال سياسي سلمي للسلطة.

وتعهدت إدارة التوجيه المعنوي في الجيش الوطني أن تنتقم للشهداء الأبرياء، وتابعت: لن يزيدنا إجرام هذه العصابة إلا إصرارا على مواصلة طريق التحرير حتى تطهير البلاد من إجرامه ورجس ميليشياته.

وفي آخر إحصائية نشرها الدفاع المدني السوري، فقد بلغ عدد ضحايا مجزرة مدينة الباب اليوم الجمعة 14 مدنياً إضافة إلى أكثر من 30 جريحاً.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

سياسة الخصوصية وملفات تعريف الارتباط