الحجاج يؤدون الركن الأعظم في عرفات

133

بدأ حجاج بيت الله الحرام اليوم السبت 9 ذو الحجة بأداء ركن الحج الأعظم، بعد أن قضوا يوم التروية في مشعر منى.

ويؤدي الحجاج صلاتي الظهر والعصر قصراً وجمعاً في عرفات، قبل أن يتجهوا إلى مزدلفة للمبيت هناك، استعداداً لاستكمال مناسك الحج.

عرفات، بمساحته التي تبلغ 33 كيلومتراً مربعاً، يستقبل أكثر من مليوني حاج هذا العام وسط إجراءات أمنية ولوجستية مكثفة من السلطات السعودية لضمان راحتهم. الحجاج يقفون في عرفات منذ شروق الشمس، حيث يشمل الوقوف أي جزء من المنطقة المحددة، إذ يُفسد الحج بعدم الوقوف فيها.

لمتابعة كل جديد اشترك في قناة صحيفة حبر على واتساب اضغط هنا

اليوم التاسع من ذو الحجة، أو يوم الوقفة الكبرى، يعد من أفضل أيام السنة، يتجمع فيه الحجاج في زمان واحد، متساوين في شعائرهم. يرفعون أكف الضراعة إلى الله، راجين المغفرة والرحمة، مستشعرين عظمة هذا اليوم الذي يباهي الله فيه أهل السماء بأهل الأرض، كما ورد عن النبي محمد صلى الله عليه وسلم.

عرفة، الذي يبعد 15 كيلومتراً عن مكة المكرمة، و10 كيلومترات عن مشعر منى، هو المكان الوحيد من مشاعر الحج الواقع خارج الحرم.

ويصعد الحجاج جبل عرفات الذي يبلغ ارتفاعه 30 متراً، في مشهد إيماني مهيب.

وفي عرفات، يقف مسجد نمرة شاهداً على خطبة النبي صلى الله عليه وسلم في حجة الوداع. المسجد، الذي بني في عهد الخلافة العباسية، يتسع لأكثر من 300 ألف مصل، ويشهد جمع الحجاج لأداء صلاتي الظهر والعصر، ثم الدعاء والتضرع حتى غروب الشمس.

هذا اليوم العظيم، الذي نزل فيه قوله تعالى: “اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الإسلام ديناً”، يختتم بتوجه الحجاج إلى مزدلفة بعد غروب الشمس، حيث يجمعون الجمار ويستعدون لبقية المناسك في أيام التشريق.

وفي موسم حج 1445هـ، بلغ إجمالي عدد الحجاج 1,833,164 حاجًا وحاجة. توزع الحجاج حسب مناطق القدوم كالتالي: 22.3% من الدول العربية، 11.3% من الدول الإفريقية عدا العربية، 63.3% من الدول الآسيوية عدا العربية، و3.2% من دول أوروبا وأمريكا الشمالية والجنوبية وأستراليا.

ومن حيث الجنس، بلغ عدد الحجاج الذكور 958,137 حاجًا، بينما بلغ عدد الحاجات الإناث 875,027 حاجة. أما بالنسبة لمكان القدوم، فقد جاء 1,611,310 حاجًا وحاجة من الخارج، في حين بلغ عدد الحجاج من الداخل 221,854 حاجًا وحاجة. هذه الأرقام تعكس التنوع الكبير والتوزيع الجغرافي الواسع للحجاج الذين أدوا الفريضة هذا الموسم.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

سياسة الخصوصية وملفات تعريف الارتباط