السعودية تحبط عملية لتهريب مخدرات كانت بحوزة سوري

4٬891

أعلنت مديرية مكافحة المخدرات في السعودية،  عن إحباط تهريب 403 آلاف قرص “إمفيتامين” مخدر.

وأفاد المتحدث باسم المديرية العامة لمكافحة المخدرات، الرائد محمد النجيدي، في تصريح له أوردته وكالة الأنباء السعودية (واس)، بأن المتابعة الأمنية لشبكات تهريب وترويج المخدرات التي تستهدف أمن المملكة وشبابها، أسفرت عن إحباط محاولة تهريب 403,000 قرص إمفيتامين مخدر.

روسيا: نرغب إحراز تقدم خلال جولة أستانة القادمة

وقال النجيدي: “تم ضبط الكمية بحوزة مقيم من الجنسية السورية ومواطن بمحافظة جدة، مخبأة داخل شحنة فول في قوالب بلاستيكية على هيئة حبات الفول، وتم إيقاف المتهمين واتخاذ الإجراءات النظامية الأولية بحقهما وإحالتهما إلى النيابة العامة”.

وشدد النجيدي على أن وزارة الداخلية بقطاعاتها الأمنية كافة، وبالتنسيق مع هيئة الزكاة والضريبة والجمارك، مستمرة في التصدي لكل من تسول له نفسه استهداف المملكة وشبابها بالمواد المخدرة.

وتعلن السعودية بين حينٍ وآخر إحباط عمليات تهريب ضخمة لممنوعات ومخدرات إلى المملكة عبر البحر والمنافذ البرية من دول الجوار، واعتقال مهربين.

وتفرض المملكة العربية السعودية عقوبات مشددة على من يروجون ويهربون المخدرات، قد تصل إلى الإعدام.

لمتابعة كل جديد اشترك في قناة صحيفة حبر على تلغرام اضغط هناِ

والجدير بالذكر أن الجيش الأردني بات يحبط بشكل يومي محاولات تهريب مخدرات قادمة من مناطق نظام الأسد، وسط حديث أردني رسمي عن “حرب مخدرات حقيقة” على الحدود مع سوريا.

والجدير بالذكر أن ميليشيات حزب الله الإرهابي تفرض سيطرتها على معظم المناطق الجبلية الحدودية بين لبنان وسوريا، بالشراكة مع الفرقة الرابعة، فيما تنشط في المنطقة تجارة المخدرات والأسلحة التي يشرف عليها قادة الحزب المدعوم إيرانياً بهدف تمويل عمليات قتل الشعب السوري الثائر ضدَّ نظام الأسد المجرم.

ويشار إلى أنّ نشاط نظام الأسد وحزب الله لم يقتصر داخلياً ضمن مناطق نفوذهما بل وصل إلى العديد من البلدان التي أعلنت ضبط شحنات هائلة من المخدرات ومنها الأردن والسعودية ومصر واليونان وإيطاليا، وغيرها من الدول وكشف ذلك إعلامها الرسمي الذي تحدث عن إحباط عدة عمليات تهريب للمخدرات قادمة من مناطق سيطرة ميليشيات النظام وإيران.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

سياسة الخصوصية وملفات تعريف الارتباط