الشمال السوري بين ناري الحرق والغرق

إبراهيم الخطيب

1٬243

تتكاتف المصائب على أهالي شمال غرب سورية في فصل الصيف ليكون المدنيون بين أمرين أحلاهما مر فإما أن تدفعك الحرارةُ للسباحة في مسطحات مائية تهدد حياتك غرقاً لخطورتها، وإما أن تشتعل خيمتك نتيجة ارتفاع درجات الحرارة.

يوم السبت 6 أغسطس أخمدت فرق الدفاع المدني 10 حرائق شمال غرب سوريا، كان من بين الحرائق أربعة اندلعت في أراضٍ حراجية وزراعية، كما اندلعت حرائق في حراقات لتكرير الوقود البدائية بالإضافة لحريقين نشبا في منازل سكنية.

ازدياد أعداد الحرائق في المنطقة دفع الدفاع المدني السوري لنشر فيديو تثقيفي اليوم الإثنين لنشر الوعي بين أهالي المخيمات وتعليمهم كيفية التخفيف من تلك الحرائق في المخيمات حيث قال: إنه مع ارتفاع درجات الحرارة تزداد الحرائق في المخيمات مسببةً نتائج كارثية بسبب طبيعة الخيام القماشية والبلاستيكية سريعة الاشتعال.

وحذر الدفاع المدني من مواقد الطبخ قائلاً إن مكان الطهو يجب أن يكون بعيداً عن الخيام والتأكد من النار وإخمادها فور الانتهاء من الطبخ، كما حذر من البطاريات المنزلية إذ يجب التأكد من سلامة أسلاكها واختيار مكان آمن لها، ونوه أن التدخين داخل ومحيط الخيام خطر كبير عليها.

في سياق متصل، تدفع حرارة الجو المرتفعة أهالي الشمال السوري للخروج إلى المسطحات ٦٧المائية المتوفرة في المنطقة مثل نهري الفرات والعاصي وبحيرة ميدانكي وغيرهم، تلك المسطحات المائية بسبب توفرها للجميع ووساعة مساحتها بالإضافة للطبيعة الجذابة باتت مقصداً للآلاف رغم خطورة السباحة فيها.

وبحسب ذات المصدر أنقذت فرق الدفاع المدني الجمعة الفائت 20 مدنياً من الغرق بينهم 8 أطفال ذلك في منطقتي ميدانكي بريف حلب الشمالي وعين الزرقاء بريف إدلب الغربي عدا عن وفاة فتى في ساقية عفرين شمال حلب.

ومنذ أن اشتدت حرارة الجو باتت حوادث الغرق تتكرر في المنطقة بشكل شبه يومي رغم مساعي فرق الإنقاذ لحماية المدنيين، ومع بداية العام الحالي لليوم سجلت فرق الإنقاذ وفاة 33 مدنياً غرقاً شمال غربي سوريا، وكان أسبوع عيد الأضحى الفائت من أكثر الأيام بوقوع الضحايا غرقاً في المنطقة.

ويؤكد الدفاع المدني مع كل نبأٍ لغرقى في المنطقة أن وجود عناصره قرب المسطحات المائية هو للتخفيف من حالات الغرق، ووجودها هناك لا يعني أن تلك المناطق صالحة للسباحة، ذلك لأسباب أهمها برودة المياه والطبيعة الجغرافية للأرض ووحولتها وجريان مائها.

الجدير ذكره أن مخيمات شمال غرب سوريا سجلت وبحسب “منسقو استجابة سوريا” خلال شهر تموز/يوليو الفائت 12 حريقاً تضرر إثرها 17 خيمة وأدت لإصابة امرأة وطفلين ووفاة طفلة، في حين حلت كارثة أخرى ليلاً على المخيمات بسبب عاصفة هوائية أدت لضرر في 9 مخيمات بأضرار متفاوتة بين الهدم واقتلاع الخيام.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

سياسة الخصوصية وملفات تعريف الارتباط