الشيخ مرشد الخزنوي: ماهر الأسد أحرق جثة أبي وقطّعها ثلاث قطع

0 2٬373

تحدث الشيخ مرشد الخزنوي تفاصيل مروعة عن تعذيب وحشي تعرض له والده الشيخ معشوق الخزنوي الذي قتل في سجون أجهزة الأسد.

وأكد الخزنوي  في حديث للشيخ مرشد لقناة آرك الكردية أن نظام الأسد هو المسؤول الأول عن قتل والده.

اقرأ أيضاً:    شركة المياه في مدينة أعزاز توقف الضخ لهذه الأسباب

وقال الشيخ مرشد: إنه عند استلام جثة والدهم كانت لا تزال ساخنة وغير متفسخة، لكنها كانت مقطعة لثلاثة أجزاء.

وأضاف أن الشيخ معشوق تعرض لتعذيب وحشي قبل تصفيته، بما يشمل إحراق اليدين ونتف اللحية والحاجبين بشكل كامل، مشيراً إلى أن آثار التعذيب على الجثة كانت واضحة جدا.

لمتابعة كل جديد اشترك في قناة صحيفة حبر على تلغرام اضغط هنا

وأكد الخزنوي أن ماهر الأسد شقيق بشار أشرف بشكل مباشر على عملية التصفية، لافتا إلى أن والده كان يدرك بأن النظام يحيك مؤامرة لاغتياله.

ويأتي حديث الشيخ عن ملابسات تعذيب وتصفية والده بالتزامن مع حلول الذكرى السنوية السادسة عشرة لمقتله.

اعتقال الشيخ معشوق الخزنوي

وفي 10 من أيار لعام 2005، اختطفت أجهزة نظام أسد الأمنية الشيخ معشوق الخزنوي من داخل (مركز الدراسات الإسلامية) المجاور لمبنى وزارة الأوقاف في دمشق.

وجاءت عملية اختطافه آنذاك بعد أيام قليلة من إلقائه كلمة انتقد فيها تعامل الأجهزة الأمنية مع أحداث القامشلي عام 2004، ومطالبته نظام أسد بالتوقف عن حرمان فئة من أكراد شمال شرق سورية من حقهم بالحصول على الجنسية السورية والسماح لأبنائهم بتلقي التعليم بلغتهم.

وعقب ذلك، أعلن نظام أسد في الأول من حزيران، خبر اغتيال الشيخ الخزنوي، وزعم أنه عثر على جثته في قبر قرب محافظة دير الزور، وذلك في محاولة لإشعال الفتنة بين العرب والأكراد من جهة وللتستر على جريمته من جهة أخرى بحسب ما ذكر موقع أورينت.

اترك تعليقا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

سياسة الخصوصية وملفات تعريف الارتباط