الطب النفسي في المحرر.. نظرة جديدة من قبل المجتمع

حلا إسليم

0 950

في ظل حياتنا اليومية وما نعيشهُ من فقد ومعاناة وضغوطات، وما خلفتهُ الحرب من هشاشة نفسية، لابد أن يتعرض البعض لاضطرابات وسوء في الصحة النفسية، التي هي عبارة عن نمط سيكولوجي أو سلوكي ينتج عنهُ الشعور بالضيق، والانزعاج الذي يؤثر بشكل كبير على التفكير والسلوك.

وبعد التطور العلمي، والانفتاح على ثقافات مختلفة، صار موضوع زيارة الطبيب النفسي أمرًا عاديًا وضروريًا يمكن لكل شخص أن يقوم بهِ لمجرد الإحساس بأي أعراض للمرض، وهذا ما صار إليه الطب النفسي في المحرر، الذي بات يلقى نظرة جديدة من قبل المجتمع.

 

صحيفة حبر التقت الخبيرة النفسية (يمنى جمال)، التي وضحت بشكل عام الإقبال على العيادة النفسية وفكرة العلاج، حيثُ قالت: “منذ بداية الأزمة، وقبل انتشار خدمة العلاج النفسي، والعيادة النفسي كان الإقبال ضعيفًا نوعًا ما، لكن مع انتشار خدمة العلاج النفسي، وزيادة الوعي بموضوع الصحة النفسية، زاد الإقبال على العيادة النفسية، وصار الموضوع عاديًا، ويمكن لأي شخص أن يُقدم عليه دون حرج”.

 

أكثر الأمراض النفسية المنتشرة في الشمال السوري:

كما وضحت لنا عن أكثر الأمراض النفسية انتشارًا في الشمال السوري قائلة: “بالنسبة إلى الأمراض النفسية الأكثر انتشارًا من غيرها هي الاكتئاب وأعراض الضغط والإجهاد النفسي، والذهان، وهو حالة غير طبيعية للعقل تؤدي إلى صعوبات في تحديد ما هو حقيقي وما هو غير حقيقي”.

لمتابعة كل جديد اشترك في قناة صحيفة حبر على تلغرام اضغط هنا

متى يجب زيارة العيادة النفسية؟

وتابعت موضحة عن التوقيت اللازم لزيارة العيادة النفسية: “عندما يشعر الآخر بتعطّل عامّ أو تدهور في حياته الشخصية وأدواره ووظائفه الاعتيادية عمليًا أو اجتماعيًا، أي تراجع مستوى الأداء اليومي والشعور الذاتي بضيق أو معاناة نفسية لا يستطيع التعامل أو التأقلم معها داخليًا،

أو مشكلة في علاقة الشخص مع الآخرين، أو تراجع القدرة على إقامة علاقات اجتماعية، لأجل كل ذلك عليه أن يراجع طبيبه النفسي؛ لأنهُ بذلك يشكل خطرًا على نفسهِ، وعلى الآخرين”.

عادت إلى مقاعد الجامعة بعد عشرين عامًا من الانقطاع.. هذه قصة فاطمة

كيف يمكن أن تميز بين التعب النفسي والمرض النفسي؟

أكملت الخبيرة (يمنى) حديثها، وبيَّنت الفرق بين التعب النفسي والمرض النفسي بقولها: “قد يصيب (التعب النفسي) أي شخص يتعرض لتوتر لفترة طويلة، ويمكن أن يجعلك تشعر أنك غارق ومستنفد عاطفيًا، ويجعل من مسؤولياتك ومشاكلك أمرًا يستحيل التغلب عليه، كما يمكن لمشاعر الانعزال واللامبالاة أن تنعكس على حياتك مسببةً دمارًا كبيرًا في جميع نواحيها وبشقيها المهني والشخصي، فقد تشعر أنك عالق في وضعك الحالي ولا يمكنك فعل شيء حيال ذلك، لكنك تستطيع التغلب على الإرهاق العقلي بالاستعانة ببعض المساعدات ممَّن حولك .

أما المرض النفسي يتميز بمجموعة من الأعراض النفسية التي تميز كل صنف من الأمراض عن الأخرى، فمثلًا الاكتئاب أعراضه تختلف عن الفصام وتختلف عن الوسواس القهري، وفي الغالب يحتاج علاجًا دوائيًا وزيارة الطبيب النفسي بشكل دوري”.

 

ثم ختمت حوارها بكيفية تجنب الإصابة النفسية: “يمكننا تجنب الإصابة بأمراض نفسية، وذلك من خلال الحفاظ على النشاط، وممارسة التمارين الرياضية التي ترفع حالتنا المزاجية، وكذلك تجنب المنشطات، ومعالجة التوتر بشكل فوري، وتقبل الذات والتفكير الإيجابي، والإيمان بالله عز وجل، قال تعالى: (الَّذِينَ آمَنُوا وَلَمْ يَلْبِسُوا إِيمَانَهُمْ بِظُلْمٍ أُولَئِكَ لَهُمُ الْأَمْنُ وَهُمْ مُهْتَدُون).

 

 

اترك تعليقا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

سياسة الخصوصية وملفات تعريف الارتباط