العدو الصهيوني يشن غارات هي الأعنف على غزة منذ بدء العدوان

0 69

كثَّف العدو الصهيوني الغاشم صباح اليوم الأربعاء ضرباته على قطاع غزة، بعد إطلاق المقاومة أكثر من ألف صاروخ من القطاع سقط عدد منها على مدن عدة بينها تل أبيب

كثَّف العدو الصهيوني الغاشم صباح اليوم الأربعاء ضرباته على قطاع غزة، بعد إطلاق المقاومة أكثر من ألف صاروخ من القطاع سقط عدد منها على مدن عدة بينها تل أبيب.

وأدت هجمات العدو الصهيوني التي نفذتها مقاتلات ومروحيات إلى سقوط 35 شهيدًا بينهم 12 طفلًا، وجرح 230 آخرين على الأقل، بحسب وزارة الصحة في غزة.

وقد أسفرت صواريخ المقاومة عن مقتل مجموعة من خمسة أشخاص وجرح عشرات آخرين من جانب العدو الصهيوني، بحسب الشرطة وخدمات الطوارئ.

وقال المتحدث باسم الجيش جوناثان كونريكوس في لقاء مع صحافيين عبر الإنترنت صباح الأربعاء: “إن أكثر من ألف صاروخ أطلقت من غزة، تم اعتراض 850 منها بمنظومة الدرع الصاروخية، والبقية سقطت على إسرائيل، بينما سقط مئتان على الجانب الآخر الفلسطيني من القطاع منذ مساء الإثنين.”

لمتابعة كل جديد اشترك في قناة صحيفة حبر على تلغرام اضغط هنا

وتواصلت التصعيدات ليلة أمس و تبادلت عمليات قصف بين حركة حماس التي تسيطر على القطاع، والعدو الصهيوني، وقال الجيش الإسرائيلي: إنه أنجز فجر الأربعاء سلسلة من الغارات الجديدة والواسعة استهدفت منازل تعود إلى أعضاء رفيعي المستوى في منظمة حماس”.

بدورها أكدت حماس أن هذه “الغارات المتتالية أسفرت عن تدمير مقر قيادة الشرطة من دون أن تحدد ما إذا كانت قد خلّفت إصابات.”

وتعدُّ ضربات العدو الصهيوني فجر اليوم الأربعاء هي الأكبر منذ حرب 2014 في القطاع بحسب جيش الاحتلال.

وقالت مقاومة حماس ليلة أمس: إنها ستطلق أكثر من 220 صاروخًا جديدًا باتجاه تل أبيب وبئر السبع (جنوب) حيث أطلقت صفارات الإنذار، بعد إطلاق الدفعة الأولى من الصواريخ باتجاه تل أبيب مساء الثلاثاء.

وأعلنت حركة الجهاد الإسلامي، ثاني مجموعة فلسطينية مسلحة في غزة، التي استشهد اثنان من قادتها على الأقل في الغارات الإسرائيلية، فجر الأربعاء أنها وجهت ضربة قوية إلى العدو بإطلاق مئة صاروخ.

وقد أطلقت حماس مساء الثلاثاء وابلاً من الصواريخ على تل أبيب بعدما دمرت غارة للعدو الصهيوني مبنى مكونًا من 12 طابقًا في وسط مدينة غزة، كان لقادة في الحركة مكاتب فيه.
وتحدثت الحركة عن تدمير مبنى آخر يضم مقر محطة تلفزيونية محلية ومساكن ومتاجر في تسعة طوابق، وأطلقت بعدها دفعة جديدة من الصواريخ.

اقرأ أيضاً:    أمير قطر يزور المملكة السعودية ويلتقي ولي عهدها

وأكد رئيس المكتب السياسي لحماس إسماعيل هنية في كلمة تلفزيونية أنه مستعد لخوض المعركة.

وأضاف هنية: “إذا أرادت (إسرائيل) التصعيد، فالمقاومة جاهزة، وإذا أرادت (إسرائيل) التوقف فنحن مستعدون أيضًا”، داعيًا قوات الأمن الإسرائيلية إلى الانسحاب من حرم المسجد في القدس الشرقية، الذي يشهد صدامات منذ أيام بين الشرطة الإسرائيلية ومتظاهرين فلسطينيين أدت إلى جرح أكثر من 700 شخص.

وبحسب مصادر دبلوماسية فإن مجلس الأمن الدولي سيعقد اجتماعًا طارئًا مغلقًا اليوم الأربعاء، وسيكون الثاني خلال ثلاثة أيام مضت.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

سياسة الخصوصية وملفات تعريف الارتباط