العمال الكردستاني يخطط للانقلاب داخل قسد بالتعاون مع نظام الأسد

0 96

دفعت التوترات بين الإدارة الذاتية في شمال شرق سورية (قسد) و حزب العمال الكردستاني الأخير للتعاون مع نظام الأسد لتصفية مظلوم عبدي وحاشيته.

دفعت التوترات بين الإدارة الذاتية في شمال شرق سورية (قسد) و حزب العمال الكردستاني الأخير للتعاون مع نظام الأسد لتصفية مظلوم عبدي وحاشيته.

وتحدثت مصادر كردية لصحيفة المدن اللبنانية عن وجود حملة لتصفية قياديين بارزين مقربين من مظلوم عبدي يقودها حزب العمال الكردستاني الذي يتخذ من جبال قنديل مقراً له
وأكدت المصادر أن الكردستاني يخطط للقضاء على جناح مظلوم عبدي المتحكم بزمام الأمور في الإدارة الذاتية لعدة غايات أهمها:

– تحجم دور حزب العمال الكردستاني في شمال شرق البلاد.

– تعهد عبدي للأمريكان بإخراج العناصر غير السوريين من منطقة الإدارة.

اقرأ أيضاً:  مشروع ألماني جديد يدعم السوريين في تركيا

حلم الانفصالية:

وأشارت المصادر إلى أن حزب العمال بدأ بالتنسيق مع نظام الأسد لإحداث تغيرات جذرية في الإدارة على مستوى تعيين (محمود برخودان) قائد عسكري خليفة لمظلوم والاطاحة بداعمه بحجج الفساد.

كما أن سبب الخلاف انصياع عبدي للرغبات الامريكية بإجراء حوار كردي كردي، ثم حوار كردي مع المعارضة السورية لتشكيل جبهة ضد النظام وحلفائه.

الأمر الذي يهدد الحلم الانفصالي لحزب العمال الكردستاني أحد أكبر أعداء تركيا ويعيدهم إلى مناطقهم في جبال قنديل غير مرغوبين مجدداً.

لمتابعة الأخبار اشترك في قناة صحيفة حبر على تلغرام اضغط هنا

لماذا نظام الأسد؟

علاقة حزب العمال مع نظام الأسد تعود لفترة التسعينات عندما دعم حافظ الأسد مخططهم في تشكيل إقليم مستقل جنوب تركيا.

وعلى الرغم من أن نظام الأسد لن يمنح الكردستاني استقلالاً لكنه يرى فيه شريكاً أفضل من حلف عبدي داخل الإدارة الذاتية ويمكن أن يتوصل معهم لاتفاق لاحقا.

الجدير بالذكر أن دعم حافظ للعمال كاد أن يتسبب بأزمة كبيرة بين البلدين، قبل أن يجبر حافظ على التراجع تحت ضغط الصواريخ التركية التي استنفرت على الحدود.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

سياسة الخصوصية وملفات تعريف الارتباط