النظام يزعم قتل 111 عنصراً من الثوار في عمليات عسكرية بإدلب

772

زعمت وزارة الدفاع في نظام الأسد مقتل 111 عنصراً من الثوار معظمهم من فصيل “أنصار التوحيد”، خلال عمليات  بريف إدلب شمال غرب سوريا.

وقالت الوزارة: إن العمليات التي نفذتها قوات دمشق خلال الأيام الماضية بالتعاون مع الطيران الروسي، أدت إلى مقتل 111 شخصاً وإصابة 80 آخرين.

وأوضح البيان أن هذه العمليات جاءت رداً على الخرق السافر، الذي أقدمت عليه فصائل المعارضة المدعومة من أطراف إقليمية ودولية، بقصف مواقع قوات الأسد على محور الملاجة بريف إدلب الجنوبي.

لمتابعة كل جديد اشترك في قناة صحيفة حبر على واتساب  اضغط هنا

وأشار البيان إلى أن قوات الأسد  قامت بعمليات رصد دقيقة ومتابعة مستمرة لمواقع المسلحين وتحركاتهم وأماكن انتشارهم، ثم استهداف مقراتهم وعدد من مستودعات الذخيرة والأسلحة، بالمدفعية والصواريخ ودعم الطيران الروسي.

ووصف البيان العمليات العسكرية بأنها كانت عمليات نوعية مركزة، على مواقع فصائل المعارضة في محور الملاجة بريف إدلب الجنوبي، حيث تم تدمير عدد من المواقع، إضافة إلى تدمير منصات لإطلاق الصواريخ.

اقرأ أيضاً: اتفاق بين عشائر دير الزور و”قسد” ما بنوده؟

ولم يتم تسجيل أي عمليات عسكرية واسعة لنظام الأسد في إدلب كما شن الطيران الروسي غارات جوية عنيفة على مناطق مدنية وليست عسكرية في حين أعلنت الفصائل عن قصف مواقع النظام مما أدى إلى مقتل عدد كبير من العناصر وهذه الهجمات موثقة بمقاطع الفيديو مما ينفي كلام نظام الأسد.

ويسعى النظام من خلال هذا الإعلان إلى تهدئة حاضنته التي خسرت العشرات من شبابها خلال الأيام الماضية تحت وقع استهداف النظام.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

سياسة الخصوصية وملفات تعريف الارتباط