اليوم الدولي للقضاء على العنف الجنسي: “الصمت ليس حلاً، الحاجة ملحة للتغيير”

محمد الحمدان

178

في عالمٍ يواجه العديد من النزاعات والحروب، تتزايد معاناة النساء و بعض الحالات من الجنسين، حيث يتعرضن لأشكال متعددة من العنف المجتمعي القائم على الجنس ومنه العنف الجنسي المباشر. هذا النوع من العنف يُعدّ من أشد الانتهاكات لحقوق الإنسان، حيث يُستخدم كأداة حرب لإرهاب المجتمعات وتدميرها. ولذلك إن التاسع عشر من حزيران، اليوم الدولي للقضاء على العنف الجنسي في حالات النزاع، تتجه الأنظار إلى ضرورة تعزيز الجهود الدولية والمحلية لمواجهة هذه الجرائم البشعة.

لمتابعة كل جديد اشترك في قناة صحيفة حبر على واتساب اضغط هنا

تحت هذا العنوان، يبرز دور المرأة ليس فقط كضحية، بل كرمز للصمود والتحدي، وكقائدة في مواجهة العنف الجنسي والعمل على إعادة بناء المجتمعات المتضررة. يتناول هذا المقال أهمية إدراك حجم المشكلة والجهود المطلوبة لدعم النساء والفتيات الناجيات من العنف الجنسي، وكذلك الدور الحيوي الذي تلعبه المرأة في دفع عجلة التغيير وتحقيق العدالة والمساواة في المجتمعات التي مزقتها النزاعات.

ولذلك تواجه المرأة مجموعة من التحديات أبرزها:

  1. الفقر والتمييز الاقتصادي:

– تعيش النساء في ظروف اقتصادية صعبة، ويواجهن قلة الوظائف والتمييز في فرص العمل والأجور المنخفضة، مما يؤثر سلباً على قدرتهن على تأمين احتياجاتهن الأساسية وتحقيق الاستقلال المادي.

  1. التحديات الصحية:

– تواجه النساء صعوبة في الوصول إلى خدمات الرعاية الصحية الأساسية والتوعية الصحية، بما في ذلك الرعاية النسائية المتخصصة والتخطيط الأسري.

  1. التحديات الاجتماعية:

– لا تزال المرأة تواجه التمييز الاجتماعي والجنسي وخصوصاً إن خاضت تجربة قاسية كالإعتقال، مما يحد من فرصها في التعليم والعمل والمشاركة الكاملة بسبب نظرة المجتمع لها بسبب مفهوم العار الإجتماعي.

تخلف النزاعات والحروب آثارًا مدمرة على النساء والفتيات، مما يتطلب تكاتف الجهود لإلقاء الضوء على هذه القضايا وتقديم الدعم للمحتاجين. المرأة لها دور حيوي في الحياة العامة، فهي قوة محركة للتقدم وتضطلع بأدوار أساسية في الرعاية والتربية والإدارة المنزلية. تفعيل دور المرأة في الحياة العامة يتطلب جهودًا جماعية للتغلب على التحديات التي تواجهها.

للوصول بالمرأة إلى بر الأمان وتفعيل أدوارها، يجب العمل على عدة جوانب، منها:

  1. التشريعات والقوانين:

– إقرار قوانين صارمة تجرم جميع أشكال العنف وتفرض عقوبات رادعة على المعتدين. يجب تطبيق هذه القوانين بشكل فعال ودون تمييز، وفي ظل وجود سلطات الأمر الواقع من الممكن العمل بجدية على تطبيق هذه القوانين وتأمين الحماية اللازمة.

  1. البرامج التوعوية والتثقيفية:

– تنفيذ حملات توعية مجتمعية لتغيير الاتجاهات السلبية تجاه المرأة. تقديم برامج تدريبية للأطباء والعاملين في مجال الصحة والشرطة والقانون لتعزيز قدراتهم في التعامل مع حالات الإساءة.

  1. تفعيل دور المؤسسات:

– تعزيز دور مؤسسات المجتمع المدني والهيئات الحكومية المعنية بحماية المرأة. توفير مراكز الإيواء والدعم النفسي والقانوني للناجين.

  1. التمكين الاقتصادي والاجتماعي:

– إتاحة فرص التعليم والعمل للمرأة وتوفير الدعم المادي والمعنوي لها، مما يعزز استقلاليتها وقدرتها على الدفاع عن نفسها.

  1. تعزيز التنسيق بين الجهات المعنية:

– ضرورة التنسيق الفعّال بين جميع القطاعات لتبني الاستراتيجيات المطروحة وتطبيقها بشكل فعلي لتحقيق أهداف تحسين واقع المرأة والأسرة والمجتمع ككل.

 

إن تحقيق عالم خالٍ من العنف  الجنسي يتطلب تضافر جهود الجميع والعمل على تعزيز الوعي والدعم للنساء والفتيات. من خلال التشريعات الفعالة، البرامج التوعوية، وتفعيل دور المؤسسات، يمكننا اتخاذ خطوات جدية نحو بناء مجتمع آمن يعترف بقيمة الإنسان وكرامته. إن تقدير دور المرأة ودعمها ليس فقط واجبًا أخلاقيًا، بل هو ضرورة لتحقيق سلام دائم وتنمية مستدامة. فلنعمل جميعًا على خلق واقع أفضل للنساء، مما يسهم في تحسين المجتمع بأسره.

 

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

سياسة الخصوصية وملفات تعريف الارتباط