انتحاري يفجِّر نفسه في مجلس عزاء تابع للجيش الوطني شرق حلب

0 126

قُتل عدد من عناصر الجيش الوطني السوري وأُصيب آخرون مساء أمس الجمعة، إثر تعرض مقر لهم لتفجير انتحاري بريف حلب الشرقي.

 

قُتل عدد من عناصر الجيش الوطني السوري وأُصيب آخرون مساء أمس الجمعة، إثر تعرض مقر لهم لتفجير انتحاري بريف حلب الشرقي.

وقالت مصادر محلية: إن انتحاريًا يرتدي حزامًا ناسفًا أقدم على تفجير نفسه، وذلك في مجلس عزاء في أحد مقرات فرقة السلطان مراد التابعة للجيش الوطني، في قرية (تل الهوى) شمال شرق حلب.

وقد قُتل خلال التفجير النقيب (عبد الرزاق خليل)، المسؤول الأمني في الفرقة وإصابة 12 شخصًا آخرين من الحضور في مجلس العزاء.

اقرأ أيضاً:  الدفاع المدني يعلن عن ارتفاع حصيلة المقبرة الجماعية في الباب إلى 19 جثة

وعززت الفرقة مواقعها في المنطقة، وفرضت طوقًا أمنيًا على موقع الهجوم، وعززت حواجزها ووجودها على الطرقات، وذلك فور وقوع الهجوم.

ولم تعلن أي جهة عن تبنيها للهجوم الانتحاري، إلا أن مصادر محلية رجحت ضلوع تنظيم (داعش) وراءه، وذلك بسبب وجود العديد من الخلايا التابعة للتنظيم في المنطقة.

الجدير ذكره أن مناطق ريف حلب الشرقي تشهد فلتانًا أمنيًا ملحوظًا خلال الفترة الحالية، حيث وقعت عدة تفجيرات في مدينة الباب، وبزاعة أدت إلى مقتل وجرح العشرات.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

سياسة الخصوصية وملفات تعريف الارتباط