انتهاكات جسيمة في مخيمات شمال شرقي سورية تحت إدارة مليشيات قسد

2٬288

أصدرت منظمة العفو الدولية تقريراً يوم الأربعاء الماضي بعنوان “في أعقاب هزيمة تنظيم داعش: ظلم وتعذيب وموت أثناء الاحتجاز في شمال شرقي سورية”.

الذي كشف عن انتهاكات جسيمة تعرض لها المحتجزون في المخيمات التي تديرها قو مليشيات قسد.

وأكد التقرير أن أكثر من 56 ألف شخص، بينهم نساء وأطفال، يتعرضون للتعذيب والإهمال والعنف القائم على أساس النوع الاجتماعي في 27 منشأة احتجاز، بما في ذلك مخيمي الهول وروج.

الإدارة الذاتية تتحمل المسؤولية عن هذه الانتهاكات الواسعة النطاق، والتي تشمل آلاف الأيزيديين وضحايا تجنيد الأطفال على أيدي داعش.

وذكر تقرير منظمة العفو الدولية أن الولايات المتحدة والمملكة المتحدة “متواطئتان في معظم جوانب منظومة الاعتقال، واحتجاز آلاف الأشخاص، بما في ذلك مواطنون بريطانيون وآجانب آخرون، في مخيمات ومنشآت الاحتجاز، حيث ينتشر المرض والتعذيب والموت”.

لمتابعة كل جديد اشترك في قناة صحيفة حبر على واتساب اضغط هنا

وأشارت الأمينة العامة لمنظمة العفو الدولية، أنياس كالامار، أن حكومة الولايات المتحدة الأميركية “لعبت دوراً مركزياً في إنشاء وصيانة هذا النظام الذي مات فيه المئات من الوفيات التي كان من الممكن منعها، ويجب أن تلعب دوراً في تغييره”.

أمريكا تعلق على التقرير

وعلّقت وزارة الخارجية الأميركية على تقرير منظمة العفو الدولية عن المعتقلين في مخيمات ميليشيات “قسد” في شمال شرقي سوريا، موضحة أنها “اطلعت على التقرير وتتطلع إلى مراجعة توصيات المنظمة بالتفصيل”.

ونقلت قناة “الحرة” الأميركية عن متحدثة باسم الخارجية الأميركية قولها إن إدارة الرئيس جو بايدن “تأخذ على محمل الجد وتشعر بقلق عميق حيال التقارير المتعلقة بانتهاكات حقوق الإنسان في سوريا”.
اقرأ أيضاً: النظام يستثمر في الحج كوسيلة جديدة لسرقة السوريين

وقالت المتحدثة إنه “نواصل حث جميع الأطراف الفاعلة هناك على احترام حقوق الإنسان، ومعاملة جميع المعتقلين بطريقة إنسانية، وحماية المدنيين، والرد بشكل مناسب على ادعاءات الانتهاكات والإضرار بالمدنيين”.

وأوضحت أنه “كما يشير التقرير، فإن الاحتياجات في مخيم الهول ومراكز الاحتجاز في شمال شرقي سوريا هائلة، والاستجابة الدولية تعاني نقصاً كبيراً في التمويل”.

وأضافت أن الولايات المتحدة “تبقى ملتزمة بمساعدة المجتمع الدولي على مواجهة هذه التحديات الأمنية والإنسانية المشتركة”، مشيرة إلى أن واشنطن “تواصل الضغط على شركائها لتقديم موارد إضافية”.

 

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

سياسة الخصوصية وملفات تعريف الارتباط