بعد جدل واسع.. ما قصة إحاطة الحركة النسوية السورية في مجلس الأمن

صورة تعبيرية
0 238
صورة تعبيرية

قدمت الحركة السياسية النسوية السورية إحاطة عن الوضع السياسي في سوريا قبل عدّة أيام في مجلس الأمن، عن طريق الدكتورة (عبير حسين) عضو الحركة في الداخل السوري، التي تلت هذه الإحاطة أمام أعضاء مجلس الأمن، وتعتبر هذه هي المرة الأولى التي تُقدم فيها سيدة سورية إحاطة في مجلس الأمن عن الوضع السياسي.

وأثارت الإحاطة التي قدمتها (عبير حسين) يوم الجمعة الماضي جدلًا واسعًا في الأوساط السياسية والشعبية للمعارضة السورية، نظرًا لأن الدكتورة عبير حمّلت في إحاطتها المعارضة والجيش الوطني مسؤولية ما يحدث في سورية مع نظام الأسد، إضافةّ إلى حديثها عن التغيير الديموغرافي الذي حدث في مدينة عفرين شمال حلب!!

لمتابعة كل جديد اشترك في قناة صحيفة حبر على تلغرام اضغط هنا 

وحصلت صحيفة حبر على معلومات من مصادر خاصة تفيد أن الدكتورة (عبير حسين) وقعت في لغط التلقين.

ووفق المصدر فإن الحركة النسوية السورية التي تديرها (مريم جلبي) والتي تشغل بذات الوقت منصب ممثلة الائتلاف الوطني في الأمم المتحدة، قامت باختيار الدكتورة عبير حسين لتقديم الإحاطة في مجلس الأمن، وطلبت منها أن تكتب ما ستقوله قبل وقت، إلا أنّ ما كتبته الدكتورة لم يعجب الحركة النسوية، فقامت بدورها بكتابة بيان الإحاطة للدكتورة.

وبحسب ما ورد فإن الإحاطة تم الترتيب لها بالتنسيق بين مكتب الائتلاف الوطني والحركة النسوية السورية، والتي بدورها كانت المسؤولة عما قدمته الدكتورة عبير خلال حديثها.

وأوضح المصدر أن عبير تفاجأت بالبيان الذي كُتب لها مسبقًا، والذي لم يصلها إلا قبل جلسة مجلس الأمن بقليل، والبيان يتهم تركيا والفصائل بأحداث عفرين، ومواضيع أخرى لا تنسجم مع مواقف المعارضة الرسمية والائتلاف الوطني، لتقوم الدكتورة عبير بحذف بعض الكلام الذي ورد في البيان، وتورطت في كلام آخر دون قصد منها.

لم يرق للحركة النسوية السورية ما قدمته الدكتورة خلال إحاطتها، ما دعاها إلى نشر بيان الإحاطة الذي سلمته للدكتورة عبير كاملاً، متضمناً ما قامت الدكتورة عبير بحذفه أثناء تلاوتها للبيان، مما أثار إشكاليات كبيرة للدكتورة عبير لأن هناك العديد من الجهات والكيانات قرأت البيان ولم تسمع تسجيل عرض الإحاطة أمام مجلس الأمن والتي قامت الدكتورة خلاله بحذف بعض النقاط كما ورد سابقاً، وجاء نشر بيان الإحاطة بهذه الطريقة مسيئاً لشخص الدكتورة عبير، ولمصداقيتها أمام الناس.

ومما ورد خلال الإحاطة وآثار جدلاً واسعاً توجيه الدكتورة عبير مطالب إلى مجلس الأمن بضبط المجموعات المسلحة المدعومة إقليميًا أو دوليًا والتي لم تعمل يومًا لمصلحة السوريات/ين بل عمقت الشرخ بينهم، حسب قولها.

وطالبت بوضع حد للممارسات التي تصب في إحداث التغيير الديمغرافي كما حدث في عدة مناطق في سورية، ومنها الزبداني ومضايا وكفريا والفوعة والقصير والغوطة الشرقية ودرعا وحمص وعفرين، وتشمل هذه الممارسات التهجير القسري الذي ما زال ممارسًا في مختلف المناطق، والعمل على تحقيق الشروط اللازمة لضمان عودة السوريات/ين الآمنة والطوعية والكريمة إلى أماكن سكناهم الأصلية.

اقرأ أيضاً: طالب سوري يحقق المركز الأول على مستوى تركيا في امتحان دخول الثانوية

فاعتبر البعض أن حديث الحركة عن التغيير الديمغرافي ووضع الجيش الوطني مع نظام الأسد هو تسوية الجلاد بالضحية، وفيه اتهامات لقوى المعارضة بارتكاب انتهاكات مماثلة لانتهاكات نظام الأسد.

ردود أفعال على إحاطة الحركة النسوية

ومما أثار الجدل استخدام اسم الائتلاف في الحشد لصالح موضوع عفرين وادعاءات الكيانات الانفصالية

وذلك على اعتبار أن منسق الإحاطة هو مكتب الائتلاف الوطني في الأمم المتحدة والذي ترأسه (مريم جلبي) وبذات الوقت ترأس الحركة النسوية.

هذا ما دعا الائتلاف إلى إصدار بيان عن طريق “هيئة المرأة السورية” التابعة له، مؤكدًا أن ما صدر مؤخراً عن الحركة النسوية السورية أمام مجلس الأمن لا يمثل إلا الحركة، وقد عجز عن نقل رؤية المرأة السورية الموجودة في سورية بشكل خاص وحول العالم بشكل عام حسب رأيه.

مضيفاً أن الشعب السوري يرفض أي خطاب يتغاضى عن جرائم نظام الأسد، وتجنب ذكر السبب الرئيسي وراء انعدام الاستقرار الأمني في المناطق المحررة، الأمر الذي يتحمل مسؤوليته الأولى النظام المجرم والاحتلال الروسي من خلال القصف المتكرر والهجمات المستمرة على المدنيين ومن خلال إرسال المفخخات للأسواق والأحياء وتجمعات الأهالي.

وأكد أن الجيش الوطني السوري وفصائل الثورة المنضوية تحته، تعمل لمصلحة السوريين والدفاع عنهم وقد قدّم عشرات الآلاف من الشهداء في سبيل حماية المدنيين والوقوف في وجه قوات النظام والميليشيات الطائفية والمنظمات الإرهابية وعلى رأسها داعش والقاعدة وميليشيات حزب الله وإيران وحزب العمال الكردستاني وتفرعاته السورية.

وتحدث مصدر لصحيفة حبر عن قيام الائتلاف الوطني بفصل (مريم جلبي) من منصبها كممثلة للائتلاف في الأمم المتحدة، لأن ما فعلته يسيء للمعارضة وللائتلاف الوطني الذي يفترض أنها تمثله، وأنها بهذا الخطاب لا تعبر عن مبادئ الائتلاف والثورة السورية.

في ذات الوقت رد (تيار مواطنة) على البيان الصادر من الائتلاف تحت هيئة المرأة السورية والذي تبرأ فيه من الحركة النسوية السورية، حيث ادعى التيار أن الإحاطة التي قدمتها الحركة في جلسة مجلس الأمن متوازنة ومعبرة.

وأكد التيار أن الإحاطة حملت نظام الأسد المسؤولية الأولى عن الكارثة السورية، كما أشارت إلى تعنت السلطة في وجه الحلول السياسية والقرارات الدولية ذات الصلة، ودعت إلى وقف مستدام لإطلاق النار وإطلاق سراح كافة المعتقلات والمعتقلين والمغيبين قسرياً وكشف مصير المختفين قبل أي تفاوض، وطالبت بوقف التهجير القسري من كل الأطراف.

وأعلن التيار عن دعمه ومناصرته للحركة في موقفها أمام مجلس الأمن، مؤكداً أن ما جاء في بيان الائتلاف هو محاولة لتشويه الحقائق التي وردت في بيان الحركة النسوية حسب وصفه.

كما لاقت هذه الإحاطة ردود شعبية غاضبة استنكرت مساواة الجلاد بالضحية، واعتبرتها لا تمثل نساء سورية ولا ثقافتهن، وتسيء بشكل مباشر للحراك الثوري الوطني المستمر منذ عشر سنوات، وتعجب الكثيرون من تجاهل الإحاطة لأهم موضوع يشغل السوريين حالياً، وهو قضية تمديد تفويض إدخال المساعدات إلى الشمال السوري عبر معبر باب الهوى، والكثير من القضايا التي تعتبر أهم بكثير مما جاء في البيان الذي يظهر وكأنه يحاول تحقيق أهداف جهة ذات إيديولوجيا ضيقة لا تعبر عن الشعب السوري.

حاولت صحيفة حبر التواصل مع الدكتورة عبير حسين للحصول على معلومات إضافية أكثر حول هذا الموضوع، ومعرفة مدى صحة المعلومات المتداولة، إلا أننا لم نحصل على أي رد حتى لحظة نشر هذه المادة.

ووفق ما رصدته حبر وتابعته، وسؤال أشخاص مقربين من الدكتورة عبير حسين يبدو أنها وقعت فعلاً ضحية لبيان معد مسبقاً، ثم تبرأت الحركة النسوية منه لأنه لم يُقدم كاملاً، وقامت الحركة بإعادة نشره لتحقيق أهواء شخصية لا تمثل المعارضة ولا النساء السوريات.

 

اترك تعليقا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

سياسة الخصوصية وملفات تعريف الارتباط