بيدرسن يحذر من عواقب قصف القنصلية الإيرانية

3٬368

علق مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى سوريا غير بيدرسن على قصف القنصلية الإيرانية في دمشق .

وأطلق بيدرسون تحذيرات من “عواقب وخيمة” على سوريا ومنطقة الشرق الأوسط، من جراء أي سوء تقدير قد يؤدي إلى اتساع رقعة الصراع، في أعقاب الهجوم على قنصلية إيران في دمشق.

وأدان بيدرسن في بيان، الهجوم على المقرات الدبلوماسية الإيرانية في دمشق، مؤكداً ضرورة الالتزام بمبدأ حرمة المباني الدبلوماسية والقنصلية وموظفيها، في جميع الأحوال وفقاً لأحكام القانون الدولي.

اقرأ أيضاً: دراسة: تحليل مستويات الدخل والديون في شمال سوريا

ووجه بيدرسون نداء إلى جميع الأطراف دعا فيه إلى احترام التزاماتها بموجب القانون الدولي بشكل صارم، ” بدلاً من التصعيد، في وقت يتصاعد فيه العنف والمخاطر بالمنطقة”.

وشدد المبعوث الأممي على أهمية أن تمارس جميع الأطراف أقصى درجات ضبط النفس وأن تتجنب المزيد من التصعيد.

بدورها حذرت الولايات المتحدة، إيران، من استهداف القواعد الأمريكية، رداً على الهجوم الإسرائيلي الذي استهدف القنصلية الإيرانية في دمشق، وأبلغت مجلس الأمن الدولي بعدم علمها مسبقاً بالضربة.

وخلال جلسة في مجلس الأمن لبحث الهجوم، قال نائب السفير الأمريكي لدى الأمم المتحدة روبرت وود، إن واشنطن لن تتردد في الدفاع عن عسكرييها، وتجدد تحذيراتها السابقة لإيران ووكلائها بعدم “استغلال الوضع”، لاستئناف هجماتهم على العسكريين الأمريكيين.

وأشار إلى أن “أي هجوم مؤكد على مبان هي في الواقع منشأة دبلوماسية، سيكون مصدر قلق للولايات المتحدة”.

بالمقابل، حملت نائبة السفير الإيراني لدى الأمم المتحدة زهرة إرشادي، الولايات المتحدة، مسؤولية “جميع الجرائم التي يرتكبها النظام الإسرائيلي”، متهمة واشنطن بمحاولة زعزعة استقرار سوريا والمنطقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

سياسة الخصوصية وملفات تعريف الارتباط