تحرير الشام تطلق إدارة شؤون سياسية في المحرر وتعلق على مجزرة التضامن

2٬665

نشرت حسابات مقربة من هيئة تحرير الشام بياناً باسم إدارة الشؤون السياسية في المناطق المحررة، حول مجزرة التضامن التي كشفت عنها صحيفة الغارديان البريطانية قبل أيام.

وبحسب ناشطين ومصادر محلية، فإن هذه الإدارة محسوبة على هيئة تحرير الشام، حيث استغلت الهيئة حادثة مجزرة التضامن لإطلاق هذه الإدارة، التي ستعلق من خلالها الهيئة على الأحداث السياسية.

لمتابعة كل جديد اشترك في قناة صحيفة حبر على تلغرام اضغط هناِ

وأوضح ناشطون أن الإدارة ستكون أداة تحرير الشام المقبلة، في تمرير التصريحات السياسية، دون ربط أو ذكر اسم هيئة تحرير الشام في البيانات.

وذكرت الإدارة السياسية في البيان، أن الشعب السوري عانى من كافة أشكال الظلم والاستبداد جراء تولي نظام الأسد حكم البلاد لما يزيد عن خمسة عقود.

حلوى ولباس العيد من المحرمات في مناطق الأسد

وقال البيان: إن الثورة أبرزت للعالم أجمع الوجه الحقيقي والموثق بالصوت والصورة لتلك العصابة الشاذة عن طبيعة البشر والإنسانية، فلم يتوانوا عن استهداف المظاهرات السلمية بالرصاص الحي، وقصف البيوت والأسواق ببراميلهم.

مضيفاً إلى أنه تسربت إلى الإعلام مجزرة حي التضامن، تلك المجزرة الوحشية، التي تعبر عن جزء من عقلية نظام الأسد وعقيدته الطائفية ضد الشعب السوري.

وأكد البيان أن مجزرة التضامن دليل راسخ بأحقية مطالب الثورة السورية بإسقاط النظام منذ 2011، حيث لا يمكن لهذا الشعب أن ينال حياة كريمة أو يتعايش مع هذه العصابة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

سياسة الخصوصية وملفات تعريف الارتباط