ترخيص مصرف إيراني جديد لتعزيز سيطرة إيران على الاقتصاد السوري

1٬056

أعلنت وسائل إعلام تابعة لنظام الأسد عن موافقته على ترخيص تأسيس مصرف إيراني جديد تحت مسمى “بنك المدينة الإسلامي” برأسمال قدره 50 مليار ليرة سورية. ويعتبر هذا البنك خامس مصرف إسلامي مرخص في سوريا.

ووفقاً لقرار صادر عن حكومة النظام، فإن ملكية البنك تعود بنسبة 58% لشركة “فاراب سروش آفاق قشم” الإيرانية، بينما يساهم رئيس مجلس إدارة الشركة بنسبة 1%، وسيدة أعمال إيرانية بنسبة 1% أيضاً. وستطرح نسبة 40% من أسهم البنك للاكتتاب العام، بحسب ما أفاد موقع مقرب من النظام.

لمتابعة كل جديد اشترك في قناة صحيفة حبر على واتساب اضغط هنا

ومع ترخيص “بنك المدينة الإسلامي”، يصل عدد المصارف الإسلامية في مناطق سيطرة النظام إلى خمسة، وهي: “بنك الشام”، “بنك سورية الدولي الإسلامي”، “بنك البركة سورية”، و”البنك الوطني الإسلامي”.

وأوضح رئيس الغرفة التجارية السورية الإيرانية، فهد درويش، أن عمل البنك سيسهم في تسهيل الحركة التجارية، وسيؤثر إيجاباً على الميزان التجاري بين سوريا وإيران. كما أشار إلى أن إطلاق البنك في دمشق بات قريباً، حيث تم استئجار أبنية لمكاتبه وبدأت تجهيزاتها، وأعلن عن طلب الموظفين.

وفي آذار/ مارس الماضي، نقلت وكالة الأنباء الإيرانية “مهر” تصريحات لنائب رئيس الغرفة المشتركة الإيرانية السورية، علي أصغر زبردست، أكد خلالها أن البنك المركزي الإيراني وافق على إنشاء بنك مشترك مع سوريا وأصدر رخصة التأسيس.

كما كشفت وسائل إعلام إيرانية في يناير 2022 عن اتفاق بين نظام الأسد وإيران على إطلاق مصرف مشترك، وفق تصريحات وزير الطرق والتنمية الحضرية الإيراني، رستم قاسمي، وتزامن ذلك مع تأكيد وزير الاقتصاد لدى النظام على تفعيل بنود اتفاق التعاون الاستراتيجي مع إيران.

يذكر أن زيارات الوفود الإيرانية إلى سوريا تكررت مؤخراً، حيث اجتمع وفد إيراني كبير يضم أكثر من 40 شخصية اقتصادية مع حكومة الأسد، في سياق توسيع النفوذ الإيراني والهيمنة الدينية والاقتصادية والعسكرية في مناطق عديدة من سوريا.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

سياسة الخصوصية وملفات تعريف الارتباط