تركيا تحاكم رئيس بلدية عُقب تصريحات عنصرية ضد السوريين

0 87

قُدِمَ التماس بواسطة محامية غرفة التجارة والصناعة إلى المحكمة؛ للقبض على رئيس بلدية سونغورلو، (عبد القادر شهاينار) ،وذلك بعد تهجمه على اللاجئين السوريين ووصفهم بعديمي الشرف

قُدِمَ التماس بواسطة محامية غرفة التجارة والصناعة إلى المحكمة؛ للقبض على رئيس بلدية سونغورلو، (عبد القادر شهاينار) ،وذلك بعد تهجمه على اللاجئين السوريين ووصفهم بعديمي الشرف، إضافة إلى تهم الاختلاس الموجهة إلى شهاينار.

وسيمثل رئيس البلدية المنتخب عن حزب (الجيّد) أمام القاضي في محكمة سونغورلو الجنائية العليا اليوم بتهمة الاختلاس، وقضايا عنصرية ضد السوريين في تركيا، وذلك بعد أن حُكم عليه بالسجن من 5 إلى 12 عامًا.

وقال موقع ايفرسينال: “إن رئيس البلدية التابع لحزب الجيّد عبد القادر شاهينار جذب الانتباه في الأشهر الماضية بخطاباته العنصرية وإهاناته المستمرة للّاجئين الذين فرّوا من الحرب ولجؤوا إلى تركيا”.

لمتابعة كل جديد اشترك في قناة صحيفة حبر على تلغرام اضغط هنا

تصريحات شاهينار العنصرية :

و سابقًا قال شاهينار قاصدًا اللاجئين : “لا شرف لمن يغادر وطنه”.

وأكد أن بلدية سونغورلو لن تستضيف في المنطقة لا سوريين ولا أفغانيين بعد الآن، ولن يتم تكريم من يغادر وطنه ويهرب، سواء أكان لاجئًا أو غير لاجئ.

مضيفًا أن هؤلاء اللاجئين لن يفيدوا تركيا بشيء، وقد وصفهم بالطُّفيليين والهاربين والفاقدين لشرفهم.

تشاووش أوغلو يشن هجومًا حاد اللهجة ضد أمريكا وروسيا ويتوعد بتطهير المنطقة من الإرهابيين

وادعى شاهينار أن الحكومة إذا استمرت في سياستها على هذا النحو في استقبال اللاجئين فسوف يصبح الأتراك أنفسهم بعد 10 سنين لاجئين، متهمًا السوريين بأنهم يتكاثرون في البلاد بشكل كبير وسريع، ولا يوجد لديهم شيء اسمه التخطيط السكاني.

وجاءت ادعاءات شاهينار بعد تصريحات للرئيس رجب طيب أردوغان أكد فيها أن بلاده فتحت أبوابها للاجئين الذين لم يطلبوا إلا الأمن والسلام إثر محاولة حكومة بلادهم قتلهم.

 

اترك تعليقا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

سياسة الخصوصية وملفات تعريف الارتباط