تركيا تنفي مزاعم أوزداغ حول نيتها استقبال 105 ملايين لاجئ بحلول 2050

3٬941

ردت الحكومة التركية على أنباء روجتها المعارضة ولا سيما رئيس حزب النصر أوزداغ حول التخطيط لاستقبال 105 ملايين من اللاجئين بحلول عام 2050.

وأكدت الحكومة التركية أن المعلومات المتداولة مضللة وتم تحريفها عن سياقها بهدف تشكيل رد فعل مناهض للحكومة التركية.

وجاء ذلك عقب تصريح لوزير الزراعة والغابات، إبراهيم يوماكلي، أدلى به في 10 من شباط الجاري، وتداولته صفحات على مواقع التواصل خلال اﻷيام الماضية مع تفسيرات خاطئة.

وأكد الوزير أن عدد سكان تركيا في عام 2050 سيبلغ 105 ملايين نسمة، مضيفاً: “إذا نظرنا لعدد الضيوف الذين سيأتون سائحين حتى العام نفسه سيتوجب على الدولة التركية توفير الغذاء وتلبية الاحتياجات لـ210 ملايين نسمة”.

بدوره أوضح مركز مكافحة التضليل الإعلامي بمديرية الاتصال التابعة للرئاسة التركية في بيان نشره على حسابه بموقع X أمس الثلاثاء أن تفسير مصطلح ضيف في بيان وزير الزراعة والغابات على أنه لاجئ عبر منصات التواصل الاجتماعي هو تلاعب محض.

وشدد على أن وزارة الزراعة تأخذ في الحسبان عدد السياح الذين يزورون البلاد في كل عام من أجل تحديد سياساتها الغذائية.

ويأتي ذلك بعد مزاعم رئيس حزب النصر المعارض أوزداغ بأن خطاب الوزير هو خطة سرية متعلقة بموضوع اللاجئين والمهاجرين غير الشرعيين، حيث قال إنه اكتشف هذه الخطة وقرأ ما بين السطور في الخطاب.

وأطلق أوزداغ تحذيراً إلى الأمة التركية من الهدف المتمثل في تدفق المهاجرين غير الشرعيين إلى البلاد”، متحدثاً عن خطة لغزو البلاد، واستقدام 105 ملايين لاجئ حتى عام 2050.

وكان وزير الزراعة التركي يوماكلي قد أوضح في خطابه المذكور أن وزارة الزراعة والغابات بدأت في تصميم جميع أعمالها وفقًا للتطورات المتلاحقة مثل قضايا الهجرة وتغير المناخ وبعض الأمراض التي لم يسمع بها من قبل، والتي قد تحد من النمو السكاني، وهذا ما تراه الوزارة عامل خطر.

الجدير بالذكر أن الحكومة التركية تقوم باستمرار بترحيل اﻵلاف من اللاجئين السوريين، وتشير اﻷرقام الرسمية التركية إلى عودة نحو 600 ألف شخص حتى اليوم.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

سياسة الخصوصية وملفات تعريف الارتباط