أول مشروع أمن غذائي في الشمال المحرر، ترميم صوامع الحبوب في الراعي

341

انتهت أمس عمليات ترميم صوامع الحبوب في مدينة الراعي الحدودية، والصوامع المرممة عددها اثنا عشرة صومعه، تم ترميمها على ثلاث مراحل من قبل الشركة المنفذة URC بدعم من قطر الخيرية:

المرحلة الأولى جرى فيها ترميم الجدران والأسقف، حيث كانت تعاني أغلب الجدران والأسقف من ثقوب كبيرة وصغيرة، وتلف في أجزاء متعددة منها، رغم أنه قد جرى ترميمها قبل ذلك من قبل متعهدين آخرين بحسب ما أخبرنا م. مهندس المشرف على الترميم من قبل الشركة المنفذة علاء الإدلبي، ولكن العمل الماضي لم يكن كاملاً، وعند الانتهاء من الترميم تم إجراء الفحوصات العملية اللازمة للتأكد من سلامة الصوامع وتسليمها للمجلس المحلي بحالة ممتازة وكفاءة عالية.

المرحلة الثانية تمّ فيها ترميم الميكانيك، وتركيب نواقل عرضية ومحركات كهربائية من أجل تعبئة الحبوب وتفريغها وعمليات الحفظ والسلامة المصاحبة.

أمّا المرحلة الثالثة فكانت العمل على تنظيف الصوامع وتجديدها لكي تكون جاهزة لاستقبال الحبوب في هذا الموسم كما أخبرنا الإدلبي.

يبلغ قطر كل صومعة حوالي 30 متر، وارتفاعها 12 متر، وهي مخصصة لحفظ وتخزين حوالي 1200 طن من الحبوب، وهي مبنية من الصاج المعدني المتين.

وبحسب مصادر محلية فسيتم ملء الصوامع من الحبوب في موسم الحصاد الجاري، حيث سيتم التركيز على القمح والشعير لأهميتهما في حفظ الأمن الغذائي لمناطق الشمال السوري، مما سيساهم أيضاً بتمكن الغدارات المحلية بدعم أسعار هذه المواد فيما بعد، لكونها تمثل الغذاء الأساسي للسكان.

ستعمل الإدارات المحلية على شراء الحبوب من الفلاحين مباشرة، ولكن لم نستطع أن نعرف كيف سيتم تقدير الأسعار، بسبب عدم رد رئيس المجلس المحلي في الراعي على محاولاتنا المتكررة للتواصل بدون جدوى.

من جهة أخرى علمنا أن الصوامع تتعرض للتلف والثقب بشكل متكرر  بسبب الرصاص الذي يطلق في الاعراس والمناسبات المختلفة وفوضى السلاح في المنطقة، ولا نعلم كيف سيتم معالجة هذا الأمر من قبل الجهات المحلية حيث أننا لم نتلق أي رد من رئيس المجلس المحلي في الراعي السيد عصمت عباس رغم طلباتنا المتكررة للتواصل.

وقد صرح أحد المشرفين على التنفيذ لحبر أن الصوامع تعرضت أثناء عملية الترميم للثقب بالرصاص أكثر من مرة، وهذا إن حدث بعد امتلائها من الممكن أن يسبب حرائق في المحاصيل أو تلف وتعفن بسبب تسرب مياه الأمطار.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

سياسة الخصوصية وملفات تعريف الارتباط