تصريح الجيش الوطني حول فتح معبر عون الدادات

212

قالت مصادر في الجيش الوطني السوري إن مسألة افتتاح معبر عون الدادات” بالوقت الحالي مع مناطق سيطرة ميليشيا قوات سوريا الديمقراطية “قسد” غير صحيحة.

ونقلت وسائل إعلامية عن مصادرها أن عشرات السيارات التي تنقل المدنيين خرجت، أمس الثلاثاء، من مناطق سيطرة نظام الأسد في مدينة حلب، عبر معبر “التايهة”، إلى مناطق سيطرة “قسد”.

وأضافت أنه “تمت مرافقة السيارات من قبل قسد إلى معبر عون الدادات، ومن ثم دخل المدنيون عبر طرق التهريب من قرية الحلونجي بريف مدينة جرابلس إلى مناطق سيطرة الجيش الوطني، بعد دفع مبلغ مالي قدره 50 دولارا أميركيا للمهربين”.

لمتابعة كل جديد اشترك في قناة صحيفة حبر على تلغرام اضغط هنا

وأشارت المصادر أن “الشرطة العسكرية التابعة للجيش الوطني لم تسمح بمرور المدنيين، كون وزارة الدفاع حددت موعد افتتاح المعبر في بداية فبراير/ شباط المقبل”.

آلية عمل المعبر 

وذكرت المصادر أن رسوم المعبر ستكون 10 دولارات وتدفع للشرطة العسكرية، وسيكون مفتوحاً يومي الثلاثاء والأربعاء من كل أسبوع أمام المدنيين خلال الفترة المقبلة، ومن الممكن أن تتم زيادة عدد الأيام بعد فترة إذا استمر عمل المعبر دون أي عائق.

وسوف يكون معبر “عون الدادات” مفتوحاً أمام حركة المدنيين، ومعبر “الحمران” سيكون مفتوحاً أمام الحركة التجارية، بما فيها المحروقات، وستتم حماية المعبرين من قبل “الشرطة العسكرية”.

وكانت “وزارة الدفاع” قد أكدت في بيانٍ لها، أنه سيتم خلال الفترة القادمة اعتماد معبر عون الدادات وفتحه أمام حركة المدنيين حصراً، وذلك لأسباب إنسانية، وذلك في سبيل مكافحة تهريب الأشخاص ومنع استغلالهم”.

ولفت البيان أن التسجيل للدخول من المعبر المذكور يبدأ من تاريخ صدور البيان عن طريق الجهات المخولة في إدارة الشرطة العسكرية، وستبدأ حركة العبور رسمياً بتاريخ مطلع فبراير/ شباط القادم.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

سياسة الخصوصية وملفات تعريف الارتباط