تصعيد متواصل لقوات الأسد على إدلب

771

يواصل نظام الأسد وروسيا تصعيدهم العسكري على منطقة إدلب، الخاضعة لاتفاق خفض التصعيد، الموقع بين تركيا وروسيا ضمن مسار أستانة.

وصباح اليوم الأربعاء أصيب طفل بجروح نتيجة استهداف قوات الأسد لسيارة مدنية على أحد الطرقات المكشوفة على نظام الأسد في جبل الزاوية جنوب إدلب.

 

وقال الدفاع المدني السوري: “إصابة طفل بجروح ونجاة جده وجدته بعد استهداف قوات النظام وروسيا بصاروخ حراري موجه سيارة كانوا يستقلونها على أطراف قرية دير سنبل جنوبي إدلب”.

لمتابعة كل جديد اشترك في قناة صحيفة حبر على تلغرام اضغط هنا

وعقب الاستهداف الأول جدد نظام الأسد استهداف سيارة مدنية أخرى على ذات الطريق اقتصرت على الأضرار المادية.

وأردف الدفاع المدني: “نجاة مدني، بعد استهداف قوات النظام روسيا سيارته بصاروخ حراري موجه على طريق قرية دير سنبل جنوبي إدلب تسبب بأضرار بالسيارة دون وقوع إصابات، وذلك بعد دقائق من استهداف مماثل لسيارة أخرى على نفس الطريق، أدى لإصابة طفل”.

وأكدت الخوذ البيضاء أن هجمات مستمرة لقوات النظام وروسيا، تهدد حياة المدنيين، وتمنعهم من العمل في مزارعهم ومن جني المحاصيل الزراعية وخاصة مع اقتراب موسم الزيتون.

ووجه نصائح للأهالي بالحذر وتجنب السير في المناطق والطرقات المكشوفة على قوات النظام وروسيا، للحفاظ على سلامتهم.

ويوم أمس الثلاثاء صعدت الطائرات الحربية الروسية من قصفها على المنطقة، واستهدفت بأربع غارات جوية منطقة المخيمات شمالي إدلب، ما أدى إلى إصابة ثمانية مدنيين بجروح.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

سياسة الخصوصية وملفات تعريف الارتباط