تفشي ظاهرة عمالة الأطفال بشكل كبير في دمشق

651

انتشرت ظاهرة عمالة الأطفال بشكل ملحوظ في دمشق، حيث يقدر بعض الخبراء أن عشرات الآلاف من الأطفال تركوا المدرسة سعياً وراء مصدر رزق لأنفسهم وأسرهم، من خلال العمل في مهن مصنفة على أنها “سيئة” أو “قاسية”، مثل جمع نفايات القمامة ومسح السيارات.

وأكدت محافظة دمشق الخاضعة لسيطرة نظام الأسد، انتشار ظاهرة عمالة الأطفال بشكل كبير خلال الفترة الماضية نتيجة تسرب الطلاب من المدارس، مما أدى إلى ارتفاع نسبة الأطفال العاملين دون سن الخامسة عشرة.

واتساب يستعد لطرح ميزة مستمدة من تطبيق تلغرام

ونقلت صحيفة “الوطن” الموالية عن مصدر مسؤول في المحافظة قوله إن هذه الظاهرة ترصد بشكل مباشر وتكافح من قبل الجهات المعنية بضبط أي قضية واتخاذ الإجراءات القانونية بشأنها.

وأشار مصدر في وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل في الحكومة السورية إلى أن هذا الأمر غير وارد في قانون العمل رقم 17، لافتاً إلى أن الوزارة ضبطت 550 مخالفة تتعلق بالعمل، 20٪ منها تتعلق بعمالة الأطفال.

اضغط هنا لمتابعة صفحتنا على فيسبوك

وفي ذات السياق، أوضحت مديرة الشؤون الاجتماعية والعمل، دالين فهد، أن العديد من أولياء الأمور راضون عن تشغيل أبنائهم نتيجة الظروف المعيشية، مؤكدة أن بعض الطلاب يعملون بعد إنهاء ساعات الدراسة لتوفير المتطلبات لعائلاتهم.

وبحسب منظمة اليونيسف، في وقت سابق، هناك ستة ملايين و 100 ألف طفل داخل سوريا بحاجة إلى المساعدة، “وإنها زيادة بنسبة 20 في المائة عن العام الذي قبله وهذه النسبة تمثل 90 بالمائة من الأطفال السوريين”.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

سياسة الخصوصية وملفات تعريف الارتباط