جهاد عبده يفوز بجائزة عالمية ويهديها للمعتقلين السوريين

17

تمكن الفنان السوري العالمي جهاد عبده من الفوز بجائزة عالمية تقديراً لجهوده الإنسانية الرامية للسلام.

ونال عبده جائزة “ريتشارد سي هولبروك” للخدمات الإنسانية (إحدى جوائز دايتون للسلام) من مؤسسة Film Aid في نيويورك، ضمن فعالية حملت عنوان “قوة الفيلم والقصص على التغيير.

ناشطتان في مجال البيئة يلقون الكتشب على لوحة ب 83 مليون دولار

وأثناء تسلمه الجائزة دعا عبده المجتمع الدولي إلى بذل مزيد من الجهود لأجل اللاجئين في العالم، وخاصة اللاجئين السوريين، وتفعيل دور حقوق الإنسان في سوريا للكشف عن مصير المغيّبين في معتقلات نظام الأسد.

وقال: في عالمنا اليوم، نحن نحتاج إلى أكبر عدد ممكن من الأشخاص لاتخاذ موقف ولمناصرة قضية اللاجئين.

لمتابعة كل جديد اشترك في قناة صحيفة حبر على تلغرام اضغط هناِ

وأضاف: أريد أن أسرد قصصاً مهمة من وجهة نظر أولئك الذين لا يسلط الضوء عليهم من قبل وسائل الإعلام، مضيفاً: “يمكن لأي شخص أن يصبح لاجئاً في لمح البصر.

وتابع: أود أن أهدي هذه الجائزة لشخصين. أولاً، إلى صديقي العزيز زكي كوريللو الذي كلفه نضاله الاخلاقي وتضحية البطولية حياته. وثانياً إلى فاديا، زوجتي وشريكتي وبوصلة الضمير الحي، التي علمتني كيف أكون مدافعا حقيقياً عن حقوق الإنسان.

وختم عبده بالقول: من هنا أقول لصديقي زكي كوريللو ولكل من لا صوت له (المختفون قسراً).. أنا أسمعكم، وأشعر بكم، وسأبذل قصارى جهدي لاستخدام حرفتي كممثل وكاتب لأكون صوتكم وهذا هو السبب في أن رحلتي كلاجئ لن تنتهي أبداً.

الجدير بالذكر أن الممثل والمخرج المسرحي زكي كورديللو اعتقله نظام الأسد منذ أكثر من 9 سنوات بسبب موقفه المؤيد للثورة السورية وما يزال مصيره مجهولاً.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

سياسة الخصوصية وملفات تعريف الارتباط