حـ.ـماس: تركيا وقطر أيدوا عودة علاقاتنا مع بشار الأسد

1٬931

زعم رئيس مكتب العلاقات الدولية والإسلامية في حركة حـ.ـماس في غزة خليل الحية بعد لقائه مع بشار الأسد أن تركيا وقطر دعمتا الحركة في قرارها.

وقال الحية: إن تركيا وقطر أيدوا عودتنا إلى دمشق وقالوا لنا: اذهبوا على بركة الله.

أردوغان يستقبل بطريرك الكنيسة السريانية قادماً من دمشق

وأضاف أن اللقاء مع الأسد كان دافئاً وقد أبدى تصميمه على تقديم كل الدعم من سوريا للشعب الفلسطيني ومقاومته معتبرًا أنّ اللقاء مع الأسد دليل على أن روح المقاومة في الأمة تتجدد ومن هنا نقول للاحتلال أن لقاءنا هو رد على مشاريعه.

وأردف: أعلمنا الدول التي نحن على علاقة بها، بقرارنا تجاه عودة العلاقات مع سوريا، وهذا قرار أخذته حـ.ـماس بمفردها.

لمتابعة كل جديد اشترك في قناة صحيفة حبر على تلغرام اضغط هناِ

وجاء في البيان الختامي لوفد الفصائل الفلسطينية بعد لقائه بشار الأسد في دمشق أنّ المجتمعين أكدوا أن خيار المقاومة هو السبيل الأوحد لاستعادة الحقوق، كما أوضحوا أنّ الأسد شدد على أن وحدة الصف الفلسطيني هي الضمانة لاستعادة حقوق الشعب الفلسطيني.

وأضاف البيان أن الأسد جدد تأكيد دعم سوريا للشعب الفلسطيني في مواجهة العدوان، كما أكد أن المقاومة هي السبيل الأوحد لتحرير الأرض.

كما ذكر أنّ ممثلي الفصائل الفلسطينية أكدوا أن صمود سوريا شكّل رافعة في تعزيز صمود الشعب الفلسطيني.

وكان قرار حـ.ـماس بإعادة علاقاتها مع الأسد قد أثار جدلاً واسعاً وسط مطالبات للحركة بالتراجع عن هذه الخطوة.

 

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

سياسة الخصوصية وملفات تعريف الارتباط