حقوق الإنسان والمقدّس، علاقة المعنى بالزيف

أحمد وديع العبسي

0 577

إن احترام حقوق الإنسان وحريته وكرامته يقتضي احترام معتقده وما يؤمن به، وما يحدده لنفسه من معايير عيش ورفاه وأخلاق ورسالة في هذا العالم، لا أن نحدد له مستويات الكرامة والحرية والحقوق، ثم نحترم ما تمّ تحديده وليس ما تقتضيه آدمية الإنسان ومقتضيات وجوده.

هذه المقدمة ليست دعوة لانفلات الحريات والحقوق بعيداً عن التوافق البشري الذي يقتضيه تنظيم المجموع الإنساني وفق معايير سوية، لكنها دعوى جادة لجعل مبادئ الإنسانية و الآدمية هي المعيار الرئيسي لتحديد هذه الحقوق والحريات وتحديد معايير الكرامة الإنسانية جمعاء ضمن مساحات واسعة، لا تقتصر على ما تحدده الثقافات والحضارات القوية المتغوّلة بمفاهيمها على الآخرين، بدعوى الحضارة والتقدم والتميز والحداثة وأسبقية المعرفة، بحيث تقدم هذه الحضارات ما تعتقده هي فقط كمعيار لحقوق الإنسان وحريته وكرامته، ممّا يفقد هذه الكلمات معناها ويجعل الأمر برمته يبدو وكأنه شمولية مستبدة متعولمة اقصائية ترتدي ثوب حضاري زائف يدعي الرفاه والتقدم.

إن حضارة الغرب اليوم تعتقد التفوق فيما وصلت إليه إنسانياً وعمرانياً، وماديّاً، والحقيقة أن هذه الحضارة لم تكن محقّة بهذا الادعاء إلا في جزئه الأخير، وإلا لما امتلأ الغرب بالمشكلات الكبيرة على الصعيد الإنساني والعمراني.

فالإنسان لا يبدو أنه حصل السعادة والكمال الذي يطمح إليه، والمجتمع الإنساني ووحداته الصغرى تعاني تفكك رهيب ومشكلات كبيرة في الغرب ليس هذا مقام ذكرها، كمان أن العمران الذي يتمثل في حماية الأرض والبيئة واستثمارها مع الديمومة تبدو هي الأخرى في مشكلات لا تنتهي نتيجة الاستهلاك الجائر الذي كان من لوازم التقدم الكبير للمكونات المادية للحضارة …

لا يعتبر التقدم التقني والعلمي شرطاً أساسياً أو وحيداً لتحقيق العمران وحفظ كرامة الإنسان، وإنما شرطاً لازماً إذا تمّ إدخاله في مكانه الصحيح ضمن دورة العمران الحضاري، وإلا فهو أداة مخربّة تعمل على تجميل الأسطح والقشور، لكنّ تأثيراتها الأخرى تأكل النواة الأساسية للحياة وتجعلها جوفاء جداً وفي طريقها السريع للهرم والتقهقر والفناء.

كل هذه المقدمة هي محاولة لشرح أهمية التنوع الحضاري، ودعوة لعدم تغوّل الحضارات المتقدمة على غيرها قيمياً وثقافياً ودينياً، وإعادة صياغة الحريات والحقوق بأسلوب مبني على احترام الكرامة الإنسانية، وليس بأسلوب عنصري يعوّم رؤية حضارة دون أخرى ويتجاهل حقوق البشر الوجودية باستبداد وطغيان يعتبر الأقسى والأشد إيذاءً وامتهاناً لفئات عديدة من الناس وللنوع الإنساني عامةً.

إن امتهان الحضارة الغربية بشكل عام والأوروبية اليوم على وجه الخصوص للمقدس في حياة أحد أكبر المكونات البشرية وهم (المسلمون)، عبر الإساءة لنبيهم وقرآنهم والتعدي المتكرر على شعائرهم الدينية يعتبر واحداً من أعنف الاعتداءات التي تتم ممارستها على حقوق الإنسان وكرامته وحياته ومعنى وجوده، هذا (المعنى) الذي تتلخص فيه رسالة المسلم وأهمية حياته وتحقيقه لذاته وكينونته بكافة جوانبها.

وإن إصرار الحضارة الغربية على عدم فهم ما يعني الإسلام للمسلم وعدم تقبل هذا (المعنى) ومحاولة تقويضه بشتى الطرق، هو نوع من التعالي والغطرسة والعنصرية والاحتقار الذي يفقد هذه الحضارة أي معنى لوجودها الإنساني في أبعاد العدالة والحرية والكرامة.

فالحضارة التي تعتبر نفسها اليوم المشرعة لحقوق الإنسان والحامية لها والتي تحاول تقديم أفضل نموذج يحترم البشر وخصوصياتهم وكرامتهم الإنسانية وتحقيق الرفاه لهم، تُسقط كل شيء دفعة واحدة عندما تعتدي على معنى وجود خمس البشرية تقريباً، وهو أهم لديهم من جميع الأشياء الأخرى التي تقدرها هذه الحضارة، وهذا الخمس مستعد للموت في سبيل معتقده والمقدس الذي يتكون منه هذا المعتقد، ويؤمن هذا الخمس أن حياته ومآلاتها وصيرورتها تقع في خدمة هذا المقدس ومن أجل تحقيق الرسالة التي جاء بها، والقيام بكافة الشعائر الخاصة به.

إن كلّ ما تحترمه الحضارة الغربية من حقوق لا يعني شيئاً في غياب احترام المقدس بالنسبة للمسلمين، ولكثير من أبناء الديانات الأخرى، لذلك فهذه الحقوق لا تحقق لهم الكرامة الآدمية مهما اتسعت، وهم مظلمون مهانون في غياب تقدير معتقداتهم بشكل كبير.

إن سعي الحضارة الغربية بدعاوى جوفاء وزائفة لتغيير هذا المعتقد الراسخ في وجدان الناس بمختلف الوسائل لهو اعتداء صارخ على الحريات الإنسانية والمعتقدات الوجودية الخالدة، وإهانة لكرامة البشر وعقولهم، عندما يُطلب إليهم أن يفكروا بطريقة (الأخ الأكبر) أو الشخص الأقوى، وترك تراثهم وشخصياتهم وحرياتهم الفكرية جانباً، وهو ما ركّز الإسلام على حمايته بقوة لأنه أحد أهم مكونات الآدمية أو الإنسانية (حرية التفكير والمعتقد) عندما قال بوضوح في أكثر من مكان وبأساليب مختلفة في أكثر النصوص قداسة عند المسلمين “القرآن” لا إكراه في الدين.

إن مثال ما يجري للمسلم عندما يحاول أحدهم الاستهزاء بالقرآن أو بالنبي الكريم المعظم عليه أفضل الصلاة والتسليم، أو عندما يطلب من امرأة أن تنزع حجابها بدعوى قوانين الحضارة، يشبه إلى حد التطابق أنك تحترم شخصاً ما، وتقدم له كل أساليب الرفاه، ولكن بشرط وحيد هو أن تطأ رأسه كل يوم بقدميك المليئة بالوحل والقذارة لمدة ساعة، ثم يعود له احترامه وتقديره بعد ذلك!!!

إن أكثر من مليار مسلم يشعرون بألم مضاعف عمّا في هذا المشهد من ذل، عندما يتم ممارسة أي اعتداء على مقدساتهم ودينهم، وهم مستعدون للتعرض لما هو أقسى من هذا المثال بمرات عديدة، في سبيل حماية احترام وتعظيم وتقدير ما يؤمنون به، وهذا الأمر موجود في تكوينهم وجيناتهم وتراثهم وتاريخهم وحضارتهم، والأمثلة كثيرة لمسلمين خسروا حياتهم بمختلف أصناف القتل والتعذيب منذ فجر الإسلام حتى اليوم في سبيل ما يومنون به، وما يتعرض له المسلمون في الهند وميانمار وكشمير والهند وسورية ومصر وغيرها اليوم ليس إلا مثالاً واقعياً وكبيراً على ذلك … وهو امتداد لتضحية المؤمنين الأوائل في سبيل حفظ الرسالة العظيمة، ونقلها للأجيال اللاحقة.

من أجل ذلك لا يمكن أن يعتبر المسلمون الحضارة الأوروبية هي نموذج جدير بالاقتداء عندما يفكرون في حقوق الإنسان بشكل عادل يرتكز على حفظ الكرامة الآدمية التي مُنحت للبشر في أصل خلقهم وجعلتهم أفضل المخلوقات، متمثلة في النفخة الإلهية وقداسة الاعتقاد.

أمّا الحضارة الغربية فهي بهذه العقلية المرتكزة على الطغيان الروحي والثقافي والعولمة والإقصاء واعتقاد التفوق والعنصرية أكبر صانع للعنف في العالم، بالإضافة إلى طبيعتها المادية التنافسية التي تصنع عنف آخر من أجل الاستهلاك والمتعة والثراء، هذا العنف الذي يدمر موارد العمران ويسير بالإنسانية نحو الفناء بحسب دراسات وتوقعات الأوروبيين أنفسهم.

في النهاية لا يمكن أن يسود السلام والاستقرار واحترام الآخر والتفاعل الإيجابي بين الحضارات مالم يكن الإنسان بتنوعه واختلافه هو المرتكز الحقيقي لتكوين الحضارة، ولا يمكن أن نتحدث عن احترام حقوق الإنسان وكرامته بشكل حقيقي وعادل مالم يتم احترام المعتقد والمقدس عند البشر، لأنه على اختلافاته المكّون الأساسي لوجودهم ومآلات تطلعاتهم في هذه الحياة على امتداد آلاف السنين السابقة والقادمة.

 

اترك تعليقا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

سياسة الخصوصية وملفات تعريف الارتباط