حكومة الأسد تحجب موقعًا مختصًا بالليرة السورية وأسعارها

0 121

أصدرت حكومة الأسد قرارًا يقضي بحجب موقع مختص بأسعار العملات مقابل الليرة السورية ضمن سياسية التضليل وحرمان الشعب السوري من المعرفة للحقائق.

أصدرت حكومة الأسد قرارًا يقضي بحجب موقع مختص بأسعار العملات مقابل الليرة السورية ضمن سياسية التضليل وحرمان الشعب السوري من المعرفة للحقائق.

القرار وبحسب ما نشر موقع الليرة، ووصلت نسخة منه إلى المؤسسة السورية للاتصالات لتعميمها على مزودي الإنترنت في مناطق سيطرة نظام الأسد لحجب الموقع.

وبيَّن موقع (الليرة اليوم) سبب الحجب بالتزامن مع حملات إعلامية من قبل نظام الأسد للتضليل على سعر الدولار الحقيقي مقابل الليرة السورية.

وذلك بعد استلام (محمد عصام هزيمة) بزمام الأمور في مصرف سورية المركزي، وما تبعه من حملات أمنية على شركات الصرافة والمضاربين بالليرة.

لمتابعة كل جديد اشترك في قناة صحيفة حبر على تلغرام اضغط هنا

حيث يأتي هذا الإجراء بشكل مترافق مع ضخ إعلامي مكثف وحملات تضليل لسعر الدولار مقابل الليرة السورية، فكان موقع (الليرة اليوم) الذي يلتزم بنقل أسعار الصرف بحيادية وتَجَرُّد هو أكبر حجر عثرة أمام حملات اعتقال الصرافين ومصادرة أموالهم بحال كان بحوزتهم دولار أو حتى القيام بنشر نشرات دورية عن سعره في البيع والشراء.

وعدَّ الموقع أن نظام الأسد استهدفه نظرًا لدقته وموثوقيته حول العملة السورية والتحليلات الاقتصادية، ما جعله مصدرًا للمعلومة في التداول اليومي.

فالموقع يتحرى الدقة في المعلومات والبيانات عبر مصادر موثوقة وحيادية لا تتبع سياسية أو أجندات مضللة.

اقرأ أيضاً:  مراكز تقنية تطلق موقعاً لملاحقة الأجهزة المسروقة في المحرر

الجدير بالذكر أن نظام الأسد رفع مؤخرًا سعر صرف الدولار من 1256 ليرة إلى 2512 ليرة، وهو أقل من السعر المتداول في السوق السوداء في محاولة لكسب ثقة التجار، وكسب أجور تحويل المساعدات الشهرية من السوريين في دول الاغتراب لذويهم بدلاً من الشركات الخاصة أو عبر وسطاء.

اترك تعليقا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

سياسة الخصوصية وملفات تعريف الارتباط