رامي مخلوف: أموال الفقراء سرقها أثرياء الحرب

0 65

عاد رجل الأعمال وابن خال رأس نظام الأسد رامي مخلوف بمنشور جديد على صفحته في فيسبوك.

وتحدث مخلوف في المنشور عن سرقة ما أسماها بأموال الفقراء من قبل اثرياء الحرب.

وعنون رامي منشوره الذي نشره اليوم الأربعاء بعنوان (رأيك يهمني).

وتناول فيه الظروف المعيشية التي تعاني منها العائلات الفقيرة، والتي كانت شركته راماك الخيرية تدعمهم حسب زعمه.

اقرأ أيضاً: صحفي سوري يتحدث عن الخطة (ب) وهوية الرئيس القادم!

وقال مخلوف: لتغيير الأجواء قليلاً من خلال طرح بعض المواضيع لعله يعطي قليلاً من النسيان عن ظروفنا الحالية.

وأضاف: لا تعتقدون أن عطاء الله لا يمكن أن يسلبه إنسان ولو اجتمع أهل الأرض على ذلك؟.

وتابع رامي بمنشوره قائلا: “الأموال والمشاريع والعقارات سُجلت بأمر الله باسم راماك للمشاريع التنموية والإنسانية الموقوفة لصالح العوائل الفقيرة والمحتاجة.

شركات رامي مخلوف تخدم الفقراء

وزعم مخلوف أنها تُخدّم سنوياً حوالي مائة ألف عائلة أي ما يقارب مليون شخص والتي حرموا منها مؤخراً بسبب سرقتها من قبل أثرياء الحرب”.

وأكد مخلوف أن الله قادر على إرجاع تلك الأموال إلى أصحابها المحتاجين.

اقرأ أيضاً: دريد الأسد يتوقع تخلي روسيا عن ابن عمه بشار والسبب؟

وذلك بعد إعلان نظام الأسد بالحجز على مؤسسة راماك المملوكة لمخلوف مع عدد من أعماله.

وختم منشوره مدعياً أن هذه الفترة كانت فترة امتحانات واختبار لمعادن الناس.

وأشار إلى أن بعض الناس عملت بطاعة الله، ومنهم من قاده جشعه إلى سلب أموال الفقراء بحسب زعمه، وتساءل عما إذا كانت الأموال ستعود إليهم.

وكان رامي مخلوف قد نشر عدة منشورات على حسابه ينتقد فيها السلطات ونظام الأسد، وذلك بعد حجز النظام على كافة أعماله وأمواله وشركاته في سورية.

اقرأ أيضاً: مصدر يكشف عن انشقاقات في أحرار الشام ويتنبأ بانتهاء الحركة

وحصل الخلاف بين مخلوف ونظام الأسد منتصف العام الماضي، وذلك بسبب ضرائب كبيرة على رامي مخلوف بحسب ادعاءات نظام الأسد رفض مخلوف أداءها إلى النظام.

ورامي مخلوف وعائلته متهمون بسرقة أموال السوريين بالشراكة مع نظام الأسد، واحتكار كافة الإقتصاد السوري لصالح عائلة مخلوف.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

سياسة الخصوصية وملفات تعريف الارتباط