شركة خاصة للنظافة العامة في إدلب! ما قصتها؟

عبدالحميد حاج محمد

1٬134

ظهرت مؤخراً في محافظة إدلب، الخاضعة لإدارة حكومة الإنقاذ، شركة مختصة بقطاع النظافة العامة، وهي شركة خاصة ستتولى ملف النظافة والمكبات في المحافظة.

وبحسب ما روجت له حسابات فإن شركة E-CLEAN انطلقت أعمالها في محافظة إدلب مطلع شهر آب الجاري.

ووفق ماجاء في التعريف عنها فإنها شركة تعنى بإدارة ذكية للنفايات الصلبة، وهي مؤسسة خدمية تقوم بتنظيف المناطق المحررة من طرقات وأماكن عامة إضافة إلى إدارة النفايات المنزلية والمؤسسات الخدمية والمدنية العامة والخاصة، وإعادة تدوير ومعالجة النفايات الصلبة من خلال تقديم أعلى مستوى للخدمات عبر إدارة ذكية متقدمة.

سورية ليست آمنة بوجود الأسد… تصريحات بريطانية تهاجم النظام

وورد أيضاً أن الشركة تسعى إلى تحويل الأخطار البيئية والصحية إلى خدمات تقدم للمجتمع بمختلف نواحيه للمساهمة في رقي المناطق المحررة وسكانها.

مدير مكتب العلاقات العامة في الشركة المهندس محمد سالم يقول لصحيفة حبر: إن رسالة المؤسسة هي إظهار الصورة الحضارية للمنطقة المحررة، إضافة إلى تحويل الأخطار البيئية إلى منفعة تنعكس على المجتمع.

وأوضح أن أنشطة المؤسسة حالياً حملة نظافة في خمس مدن رئيسية، هي: (إدلب، الدانا، سرمدا، معرة مصرين، وأريحا)، إضافة إلى فرق المؤسسة التي تعمل على تنظيف اوتوستراد باب الهوى_إدلب.

لمتابعة كل جديد اشترك في قناة صحيفة حبر على تلغرام اضغط هناِ

وأشار في حديثه إلى أن المؤسسة أوقفت حالياً العمل في مكب النفايات على اوتوستراد باب الهوى_إدلب، بالقرب من بلدة حزانو، وذلك تمهيداً لمعالجته وإجراء عمليات الإصلاح.

ناشطون تحدثوا عبر مواقع التواصل الاجتماعي، أن هذه الشركة هي شركة تابعة لحكومة الإنقاذ، أو للمتنفذين في القرار في محافظة إدلب، في إشارة إلى هيئة تحـ.ـرير الشام، وأنها كغيرها من الشركات الأخرى التي تعمل في القطاعات الأخرى كشركة وتد للمحروقات وغرين اينرجي التي تعمل في قطاع الكهرباء.

وحول ذلك رد السالم لحبر: إن المؤسسة خاصة تعمل بالاتفاق مع وزارة الإدارة المحلية والخدمات في حكومة الإنقاذ السورية، دون إضافة المزيد من التفاصيل حول هيكلتها وتبعيتها.

وتابع أنها خلال الفترة المقبلة سوف تعمل على معالجة المكبات القريبة من التجمعات السكانية لمنع اي خلل ممكن ان يؤثر على الصحة العامة اضافة لإدارة المكبات بطريقة صحيحة بيئياً.

وتحدث البعض أن الشركة هذه ستمنع عمال النباشة في المكبات الذين يعتاشوا على هذه المهنة من مزاولتها، وقطع أرزاقهم.

ورد سالم على ذلك بأن الشركة أمنت نحو 100 فرصة عمل خلال انطلاق العمل في أول 10 أيام لها، وهذا العدد قابل للزيادة، وبالنسبة لعمال البلديات الذين يتقاضون رواتبهم من حكومة الإنقاذ أشار إلى أن الشركة ستقوم باستيعابهم لديها بالتنسيق مع وزارة الإدارة المحلية والخدمات في حكومة الإنقاذ.

وانتقد الكثير من الناشطين والأهالي خصخصة قطاع النظافة في المناطق المحررة، ضمن مساعي حكومة الإنقاذ إلى خصخصة القطاعات الحكومية، من بينها الكهرباء والمحروقات ومؤخراً قطاع النظافة ، إضافة إلى شركة تعمل في زراعة الخضروات والتي بسببها تمنع الحكومة دخول أصناف الخضر التي تقوم هذه الشركة بزراعتها بحسب ناشطين.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

سياسة الخصوصية وملفات تعريف الارتباط