صالح مسلم يتحدث عن لقاءات سرية مع الائتلاف الوطني

1٬189

تحدث صالح مسلم رئيس حزب الاتحاد الديمقراطي PYD عن إجرائه لقاءات سرية مع الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة وذلك في تركيا.

وجاء ذلك في معرض حديثه لصحيفة الشرق الأوسط اليوم الأحد حيث تناول مجموعة من الملفات الخاصة بتركيا والمعارضة السورية.

وقال مسلم: إنه يستبعد حدوث تقارُب بين تركيا والنظام السوري، واصفاً اللقاءات الأخيرة بين الطرفين بالزواج القسري.

وأضاف: دعني أشبّه اللقاءات التي تمت بين النظام السوري وتركيا بالزواج القسري؛ فالأطراف التي تسعى لإتمام هذا الزواج، سواء أكانت روسيا أم إيران، تعلم وتدرك أنه لن يدوم، ومصيره الحتمي الطلاق.

وأشار إلى أن التناقضات كبيرة بين دمشق وأنقرة”، معتبراً أنه”إذا كان هذا التقارب يحقق الحل السياسي؛ فهو مرحَّب به، وإذا وضع حداً لهذه الحرب فهو مرحَّب به”.

ولا يعتقد مسلم أن هذا التطبيع سيتطور ويأخذ شكل العلاقات الودية، كسابق عهدها قبل 2011، لوجود تناقضات وخلافات كبيرة بين النظام السوري وتركيا، مؤكداً أن تلك التناقضات أعمق بكثير من أن تقفز فوق كل شيء لمحاربة الإدارة الذاتية.

صالح مسلم ولقاءات سرية في تركيا

وأكد مسلم أنه سافر إلى تركيا عدة مرات بين عامَيْ 2012 و2015، وقابل كبار مسؤولي وزارة الخارجية التركية.

ويضيف مسلم أن تلك اللقاءات كانت بمثابة محاولات لبناء علاقات بين الجانبين، موضحاً أنها بدأت بأول لقاء مع السفير التركي لدى سورية، في العاصمة المصرية، القاهرة، عام 2012، لتتطور الاتصالات، ويتم دعوته رسمياً من الخارجية التركية.

وأردف: تمحورت لقاءاتنا حول إلحاق حزب الاتحاد الديمقراطي وقواته العسكرية “وحدات حماية الشعب” YPG بصفوف المجلس الوطني السوري بداية، ثم بالائتلاف لاحقاً.

وزعم مسلم أن ذلك سيكون دون أن تكون للحزب كلمة أو رأي، واعتباره ملحقاً لا أكثر.

لمتابعة كل جديد اشترك في قناة صحيفة حبر على تلغرام اضغط هنا

وعم أنه عقد لقاءات مع مسؤولين في الائتلاف، قائلاً: طلبت منهم، بشكل مباشر، أن يكتبوا في برنامجهم السياسي عن حل القضية الكردية بشكل عادل، في إطار وحدة سورية، أرضاً وشعباً، لكنهم رفضوا حتى الإشارة إلى وجود قضية كردية، وأعتقد أن الرفض كان مرده ضغوط تركيا.

وأردف: لم ندخل في حوارات مباشرة مع الائتلاف السوري، لكن عقدنا اجتماعات ولقاءات مع أغلب قادته في مناسبات كثيرة، بحثنا كثيراً من المسائل والقضايا، بما فيها انضمامنا للائتلاف، لكن كل هذه الاجتماعات عُقدت بشكل سري، طرحنا رغبتنا بالانتساب إلى صفوف الائتلاف، لكنهم رفضوا بذريعة أن تركيا سترفض مشاركتنا.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

سياسة الخصوصية وملفات تعريف الارتباط