صدام إسرائيلي أمريكي بعد دعوة واشنطن للتهدئة في القدس

0 128

أجبرت الأحداث الأخيرة في فلسطين المحتلة إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن على توجيه انتقاد للإسرائيليين.

أجبرت الأحداث الأخيرة في فلسطين المحتلة إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن على توجيه انتقاد للإسرائيليين بسبب التصعيد في القدس الشريف.

ونقل موقع (إكسيوس) الأمريكي تفاصيل مكالمة جرت بين مستشار الأمن القومي بالبيت الأبيض جايك سوليفان مع نظيره الإسرائيلي مئير بن شبات.

حيث أبلغ شيات الجانب الأمريكي قائلاً: “إسرائيل تعتقد أنه من الأفضل على إدارة بايدن وبقية المجتمع الدولي البقاء خارج أزمة القدس وتجنب الضغط على اليهود، لأن التدخل الدولي مكافأة للمشاغبين الفلسطينيين، ومن يدعمهم، الذين يسعون إلى ضغوط دولية على إسرائيل.” حسب تعبيره

لمتابعة كل جديد اشترك في قناة صحيفة حبر على تلغرام اضغط هنا

وهذا بعيد عمّا جاء بتصريح المتحدثة باسم البيت الأبيض إميلي هورن التي نقلت على لسان سوليفان أن “الولايات المتحدة طالبت مجلس الأمن بالتريث قبل اتخاذ موقف من الأحداث الجارية في فلسطين”.

وأضافت: “أبدينا مخاوف الولايات المتحدة الجدية حيال عمليات الإجلاء المحتملة للعائلات الفلسطينية من منازلهم في حي الشيخ جراح، وفي الوقت نفسه نتفق مع مخاوف إسرائيل من إطلاق بالونات حارقة وصواريخ من قطاع غزة.”

اقرأ أيضاً:  عشرات الشهداء والجرحى بعد إطلاق الاحتلال عملية عسكرية ضد غزة

وأكدت المتحدثة أن سوليفان أكدت أن إدارة بايدن ملتزمة بأمن إسرائيل ودعم الاستقرار والسلام في الشرق الأوسط، وتشجع على اتخاذ إجراءات مناسبة لضمان الهدوء خلال احتفالات يوم القدس.

وتعكس التسريبات من مكالمة الطرفين والتصريحات الرسمية عمق الخلاف الأمريكي الإسرائيلي في ظل إدارة بايدن الذي نأى بنفسه عن الإسرائيليين خلال الفترة الأولى من رئاسته، لكن الأحداث في القدس دفعت أعضاء بالكونغرس والبيت الأبيض ومنظمات أمريكية للمطالبة من جو بايدن بالتدخل وإدانة التصعيد الإسرائيلي ضد الفلسطينيين.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

سياسة الخصوصية وملفات تعريف الارتباط