صويلو يوضح السياسية المتبعة بحق اللاجئين السوريين في تركيا

1٬574

أفاد وزير الداخلية التركي سليمان صويلو بأن تركيا ملتزمة بالقوانين الدولية ولا يوجد تغيير في سياستها تجاه اللاجئين على أراضيها.

وذكر صويلو اليوم الأحد نحن لا ندير ظهورنا لإخواننا الذين جاءوا من مناطق الحرب لم ولن ندير ظهورنا لهم وذلك في لقاء مع تلفزيون سورية.

وتابع الوزير التركي : إن “دائرة الهجرة تتفحص فقط القادمين من دمشق الساعين إلى تحسين أوضاعهم دون التعرض للحرب والنزوح “.

وقال الوزير حول عود السوريين الطوعية إلى المناطق الغير ٱمنة بحسب زعم الكثيرون، أجاب قائلاًإن “نسبة الهجمات التي تعرضت لها المنطقة، من الداخل والخارج، انخفضت بنسبة 90 في المائة”.

واعتبر صويلو أن المشروع الجديد الذي أعلن عنه الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في وقت سابق “أصبح حقيقة

وذكر سننشئ منطقة سكنية في جرابلس والباب ورأس العين وتل أبيض لمن يريد العودة طواعية”.

ولم يتطرق الوزير في الكلام حول العودة “الطوعية” للاجئين، وإلى الآلية، إلا أنه أشار إلى أن تركيا تعمل على تأمين سبل العيش الكريم للعائدين من خلال إنشاء مناطق تجارية وصناعية ومدارس ومراكز تسوق وورش العمل “وسيحصلون على سكن ويمتلكونه بعد 5 أو 10 سنوات”.

وحول الاتهامات الموجهة لتركيا بشأن ترحيل لاجئين سوريين وإجبارهم على التوقيع “قسرًا” على أوراق العودة الطوعية، قال صويلو: “هذه المزاعم غير عادلة وتحريضية ضد تركيا، من جهات تكتفي بالمشاهدة ولا تفترض أن المسؤوليات وتقييم العالم إذا جاء إليها 50000 أو 100000 لاجئ في تركيا هناك 3 ملايين و 630 ألف شقيق سوري نزحوا من أراضيهم، و 700 ألف من أبنائهم يدرسون في المدارس التركية.

مراكز انتساب روسية تستهدف أهالي دير الزور للقتال في أوكرانيا

وبحسب الوزير، سيتمكن العائدون إلى سوريا من زيارة تركيا بعد الحصول على التصاريح اللازمة.

وأضاف:” المجرم واللص والمخرب بالنظام العام والمتحرش، لنا الحق في إبعاده خارج الحدود وإعادته أو حبسه وفق ما يقتضيه القانون، ونطبق ذلك على مواطنينا حسب ما يقتضيه القانون وهذه الإجراءات تطبق بحق مرتكبي الجرائم وكل أجنبي خاضع لسلطة هذه القوانين وهذا أمر طبيعي “.

اضغط هنا لمتابعة صفحتنا على فيسبوك

وبحسب الوزير، لم يتم إبعاد أي من حاملي بطاقة الحماية المؤقتة” إلا إذا خالف النظام العام “، مشيراً إلى أن” هذه الادعاءات ليس لها صدى على المستوى الدولي “.

الجدير بالذكر إلى أن وزارة الداخلية التركية أعلنت، في تموز الماضي، عن خطة للحد من تمركز السكان السوريين في تركيا، بعد ظهور انتقادات حول تمركزهم ، والتي لا تمنح أي مواطن أجنبي تصريح إقامة في المناطق التي يتواجد فيها العدد يتجاوز عدد المقيمين الأجانب 25٪ من إجمالي السكان، وتستمر هذه الخطة حتى تنخفض النسبة إلى أقل من 20٪.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

سياسة الخصوصية وملفات تعريف الارتباط