ظاهرة كسوف شمسي نادرة في الثامن من نيسان..هل ستُشاهد في سورية؟

1٬234

يترقب العالم حدثاً فلكياً نادراً يتمثل في حدوث كسوف كلي للشمس يوم 8 من شهر نيسان الحالي، حيث يعبر القمر بين كوكب الأرض والشمس، مما يتسبب في اختفاء الشمس بشكل كلي لبضع دقائق.

وأشارت وكالة “ناسا” الفضائية الأمريكية إلى أن هذا الظاهرة الفلكية النادرة ستكون مرئية بشكل كامل في العديد من ولايات الولايات المتحدة الأمريكية، وفي دول المكسيك وكندا، بينما سيكون الكسوف جزئياً في غرب أوروبا وأمريكا اللاتينية.

ويتميز الكسوف القادم بأن الشمس ستختفي بشكل كامل خلال ساعات النهار، عندما تصل لحظة الكسوف الكلي، الذي سيستمر لمدة أربع دقائق و28 ثانية، حيث من المتوقع أن تتكون هالة من الضوء والألوان في السماء المظلمة خلال هذه اللحظات الفارقة.

اقرأ أيضاً: بدء التسجيل لأداء فريضة الحج بإدارة نظام الأسد

من ناحية أخرى، أوضح رئيس مجلس إدارة الجمعية الفلكية السورية التابعة لنظام الأسد محمد العصيري، أنه لن تتمكن سوريا أو بقية الدول العربية من رؤية الكسوف القادم، حيث سيؤدي ظل القمر إلى حجب الشمس تمامًا يوم 8 من نيسان، بدءاً من الساعة 15:42 بتوقيت جرينتش بشكل كسوف جزئي، وصولاً إلى القيمة العظمى له في الساعة 18:17 مساءً.

ونفى العصيري صحة الأخبار المتداولة على مواقع التواصل الاجتماعي بشأن تحول النهار إلى ليل خلال الكسوف، مؤكداً أن هذا الحدث الطبيعي لن يؤثر على الأجواء بشكل كبير، وقد يعطي انطباعاً كما لو كانت لحظة غروب.

وفيما يتعلق بالتوقعات حول انخفاض درجات الحرارة بشكل كبير خلال الكسوف، نفى العصيري ذلك تماماً، مؤكداً أن ما تم تداوله لا يمت للواقع بصلة.

وبالرغم من أن العالم لن يشهد كسوفاً كلياً آخر سوى في 30 من شهر آذار عام 2033، إلا أنه لن يكون بنفس القدر من الكمال، فيما سيكون الكسوف القادم الكلي في 12 من شهر آب عام 2044.

 

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

سياسة الخصوصية وملفات تعريف الارتباط