عجز في معظم القطاعات الإنسانية في الشمال السوري

1٬835

تحدثت منظمة (منسقو استجابة سوريا) عن استمرار العجز بشكل كبير ضمن القطاعات الإنسانية المختلفة في شمال غربي سوريا.

وقالت المنظمة في بيان: إن العجز يأتي تزامناً مع زيادة الاحتياجات، وانخفاض عدد الشاحنات الإغاثية الأممية التي دخلت عبر الحدود مع تركيا خلال الأشهر الثلاثة الماضية إلى “مستويات قياسية” مقارنة بالفترة ذاتها من العام الماضي.

نقابة المهندسين السوريين الأحرار تعقد مؤتمرها في جامعة حلب

وأشارت المنظمة إلى أن نسبة الاستجابة لقطاع التعليم وصلت إلى 14.3% فقط، بينما بلغت في قطاع المياه 18.4%، تزامناً مع انتشار مرض الكوليرا وارتفاع الإصابات بالجائحة خلال الشهر الماضي.

وأعلن التقرير أن نسبة المساعدات في قطاع الأمن الغذائي تراجعت إلى 33.7%، في حين وصلت في قطاع الصحة إلى 27.5%.

لمتابعة كل جديد اشترك في قناة صحيفة حبر على واتساب  اضغط هنا

ونوه إلى أن قطاع المخيمات لم يتلق “الاستجابة الفعلية المرجوة لإغاثة أكثر من 2.1 مليون” نازح ومتضرر من الزلزال، موضحاً أن نسبة الاستجابة في هذا القطاع انخفضت إلى 28.9%.

وناشدت المنظمة الجهات الفاعلة للعمل على تأمين خطط طوارئ بديلة والضغط على الجهات كافة لضمان استمرار المساعدات الإنسانية عبر الحدود، خاصة في ظل التهديدات الروسية المستمرة بعدم مناقشة أي تجديد للآلية بعد انتهائها الصيف المقبل.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

سياسة الخصوصية وملفات تعريف الارتباط