عنصر عسكري في عفرين يحاول قتل صيدلي بكل برودة أعصاب (فيديو)

1 352

تداول ناشطون اليوم الإثنين تسجيلاً مصورًا من مدينة عفرين يظهر تهجم أحد المسلحين العسكريين على أحد الصيادلة في المدينة محاولاً قتله.

تداول ناشطون اليوم الإثنين تسجيلاً مصورًا من مدينة عفرين يظهر تهجم أحد المسلحين العسكريين على أحد الصيادلة في المدينة محاولاً قتله.

وأظهر تسجيل الفيديو المصور من إحدى كاميرات المراقبة بتاريخ يوم أمس الأحد، هجوم أحد العسكريين التابعين للجيش الوطني السوري على أحد صيادلة المدينة بالقرب من دوار النيروز وسط المدينة.

وحاول العسكري قتل الصيدلي من خلال سحبه لمسدسه الخاص ومحاولة إطلاق النار بشكل موجه على الصيدلي، إلا أن المسدس لم يطلق النار، فأعاد المحاولة بكل برودة أعصاب، إلا أنه فشل في ذلك.

لمتابعة كل جديد اشترك في قناة صحيفة حبر على تلغرام اضغط هنا

وقالت مصادر: إن الخلاف وقع بين الصيدلي والعسكري الذي حاول قتله بسبب رفضه إعطائه حبوبًا مسكنة ومدمنة، التي لا تعطى إلا بوصفة طبية، وقام على إثر ذلك العسكري بسحب سلاحه الفردي، ثم سحب سلاحه الرشاش مهددًا بقتل الصيدلي إلى أن تدخل بعض الأشخاص بينهم، ليتم القبض عليه فيما بعد من قبل الشرطة العسكرية.

وأثار التسجيل الذي انتشر بشكل كبير غضب الناشطين ورواد مواقع التواصل الاجتماعي، واصفين المشهد بأنه مشهد تشبيحي مستقى من ميلشيات نظام الأسد.

وطالب الناشطون وضع حد لهذه الانتهاكات التي تجري في مناطق سيطرة الجيش الوطني، التي وصفها البعض بأنها تشبيحيّة وتنتهك أمن المدنيين، وتجعل الأمر وكأنه حكم بقوة السلاح، في تكرار للاستبداد الذي تعاني منه مناطق النظام

اقرأ أيضاً:  تجنب تنظيف الأسنان بعد تناول الطعام مباشرة لهذا السبب

وفي وقت سابق تداول ناشطون أيضًا تسجيلاً مصورًا يظهر إقدام عناصر من الجيش الوطني على قتل شخصين داخل أحد المحال في مدينة جرابلس شرق حلب.

وتشهد مناطق سيطرة الجيش الوطني في ريفي حلب الشمالي والشرقي انفلاتًا أمنيًا كبيرًا، وتمارس بعض الفصائل في المنطقة أفعالًا إجرامية ترهق الأهالي والمدنيين، في حين يطالب ناشطون وضع حد لهذه التصرفات التي تصمت عنها قيادة الجيش الوطني وتتجاهلها.

 

عرض التعليقات (1)

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

سياسة الخصوصية وملفات تعريف الارتباط