عَفاف.. مشروع لتزويج الشبان والأرامل في المناطق المحررة

عبد الحميد حاج محمد

0 565

عبد الحميد حاج محمد

تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي صورة لعقد زواج تحت مسمَّى مشروع (عفاف)، حيث تتكفل إحدى الجمعيات في المناطق المحررة بنفقة الزواج للشباب الراغبين بالزواج من أرملة.

ولاقت الصورة رواجًا وانتشارًا واسعًا في المناطق المحررة بين مؤيد للفكرة ومرحّب بها كونها تساعد الشباب الراغبين بالزواج وغير القادرين على تحمل التكاليف، وبين معترض.

اقرأ أيضاً: 40 ألف طالب يتقدمون اليوم لامتحان الشهادتين في المحرر

يقول (أحمد هاشم) منسق مشاريع اجتماعية في جمعية (عطاء) صاحبة المشروع: إنه لا يخفى على أحد الآثار السلبية التي يعيشها أهالي المحرر عامة والمهجَّرون خاصة من  فقد المعيل لكثير من العوائل، وخصوصًا العوائل ذات العمر الصغير فئة الشباب، نتيجة الحرب، وما يخلِّفه هذا الفقدان من آثار سلبية واجتماعية وثقافية والنظرة السيئة تجاه الأرامل وأطفالهم في بعض المجتمعات.

وبحسب (هاشم)، فإن المشروع يهدف لتحسين الصورة حول الأرامل وأطفالهم، فضلاً عن إعادة دمجهم في المجتمع عن طريق هذا المشروع، ومن باب آخر تيسير الزواج للشباب الراغبين بالزواج من الأرامل.

شروط قبول الشباب في المشروع:

وقد تساءل العديد من الشباب حول تفاصيل المشروع وشروط قبولهم في المنحة التي تقدمها عطاء التي تغطي تكاليف الزواج والبيت ومنحة مالية أيضًا.

ويوضح (هاشم) أن أهم الشروط التي يجب توافرها في الشاب ليتم قبوله في المشروع، هو أن يكون الشاب عزبًا، وأن يكون قادرًا على الزواج والباءة من حيث المصروف والقدرة الجسدية، إضافة إلى أن يكون من ذوي الأخلاق الحسنة والسمعة الطيبة.

ويستهدف المشروع الشاب العزب الراغب بالزواج من أرملة ليس لديها أولاد، وأرملة التي تعيل أيتامًا بحيث يتكفل الزوج بتربيتهم.

ويرى الصحفي (فائز الدغيم) أن المشروع جيدًا نوعًا ما، ويساعد البعض من الشبان في الزواج الذي بات مرهقًا في الوقت الحاضر، مشيرًا إلى أن الفكرة تحتاج مزيدًا من الجهود، فالمشروع لا يسد الحاجة في المحرر، وبإمكان الجمعيات إطلاق مشاريع تساعد الشباب والأرامل دون فرض قيد الزواج عليهم.

لمتابعة كل جديد اشترك في قناة صحيفة حبر على تلغرام اضغط هنا

وهذا المشروع هو مشروع (عفاف 3) وسيكون هناك تقييم لـ 30 منحة تنقسم على قسمين، 20 منحة منها في الداخل السوري المحرر تمتد على جميع المناطق المحررة، حيث توجد مكاتب عطاء في الداخل السوري.

ووفق المسؤول عن المشروع، فإن من أساسيات نجاحه هو ترك حرية اختيار العروس للعريس، ولا تسعى الجمعية لفرض أي قيد على هذا المشروع بما يخص اختيار العروس.

ويجب على العروسين الخضوع لمشروع تأهيلي ترعاه الجمعية قبل الموافقة على المنحة لهما، ويؤكد (هاشم) أن من أهم التفاصيل في المشروع هي الدورات التأهيلية التي يخضع لها، منها الدورات في الجانب الصحي والجانب الاجتماعي، والجانب الطبي والجانب القانوني والشرعي، ولا يقبل المتقدم للمنحة إذا لم يخضع لهذه الدورات بعد نجاح المرحلة الأولى.

وسيتعهد مشروع (عفاف) بتقديم مبلغ قدره 2500 دولار أمريكي للعروسين مقسمة على 500 دولار كمنحة للزوج لشراء أثاث منزل، إضافة إلى 200 دولار لمصاغ الزوجة، و600 دولار كفالة لمدة سنة للعائلة، إضافة إلى 600 للأيتام لمدة سنة أيضًا، إضافة إلى 500 دولار (قرض حسن) يتم استرداده في ثلاثة أعوام.

 

وذكر هاشم أن المشروع بعد الزخم الإعلامي الذي حصده وتسريب مسودة العقد لاقى استحسان الأهالي فضلًا عن طلبات التسجيل التي وصلتهم، ورغبة الكثير من الشبان للاستفادة من هذا المشروع.

اترك تعليقا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

سياسة الخصوصية وملفات تعريف الارتباط