غارات روسية تطال المناطق المحررة تنقض رواية المنطقة الآمنة

670

جددت روسيا تصعيدها العسكري ضد المناطق المحررة شمالي غرب سورية، من خلال العديد من الغارات الجوية التي شنها الطيران الحربي الروسي منذ صباح الأمس وحتى فجر اليوم السبت.

وشنت الطائرات الحربية الروسية عشرات الغارات جو_جو في عدة مناطق شمال غرب سورية، من ريف إدلب الجنوبي وحتى ريف حلب الشمالي.

مطالب بتعليق عضوية نظام الأسد في مجلس حقوق الإنسان

وقال الدفاع المدني: “نفذت الطائرات الحربية الروسية منتصف الليل، غارات جوية في أجواء ريف إدلب، تبعها صوت إنفجارات قوية”.

من جانبه قالت مصادر محلية: إن الطائرات استهدفت مساء أمس قرى وبلدات في جبل الزاوية بريف إدلب الجنوبي، بغارات جو_جو.

لمتابعة كل جديد اشترك في قناة صحيفة حبر على تلغرام اضغط هناِ

واوضحت المصادر أن القرى التي تعرضت للغارات هي بلدة البارة، وقريتي بينين والرويحة بجبل الزاوية جنوبي إدلب.

كما شنت الطائرات الحربية الروسية غارات مماثلة أيضا على أطراف مدينة معرة مصرين، وقرية كفريا، وأطراف مدينة بنش شمال وشرق إدلب.

واستهدفت أيضا فجر اليوم السبت بغارات مماثلة أطراف بلدتي ترمانين والتوامة بريف إدلب الشمالي، وأطراف مدينة دارة عزة بريف حلب الغربي.

إلى جانب آخر، تعرضت منطقة غصن الزيتون أيضاً لغارات روسية مماثلة، حيث شنت الطائرات أيضا غارات على منطقة عفرين ومدينة مارع، الخاضعة لسيطرة الجيش الوطني وتركيا.

وجميع الغارات التي شنتها الطائرات الحربية الروسية من نوع جو _ جو تدريبية، ولم تسفر الغارات عن وقوع أي خسائر بشرية واقتصرت الأضرار على الماديات.

وجاءت هذه الغارات تزامناً مع الحديث التركي عن المنطقة الآمنة في شمال غرب سورية، والتي تشير إلى أنها باتت مناطق آمنة وستعمل على إعادة اللاجئين السوريين إليها خلال الفترة المقبلة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

سياسة الخصوصية وملفات تعريف الارتباط