فصائل الثوار تعلن استهداف مواقع الأسد وروسيا بريف إدلب

0 36

شنت فصائل الثوار حملة قصف مكثفة على مواقع نظام الأسد والميلشيات التابعة له في ريف إدلب، وذلك ردًا على المجزرة التي ارتكبتها روسيا وقوات الأسد يوم أمس الخميس.

وقال مصدر عسكري في هيئة تحرير الشام: ” إن فوج المدفعية والصواريخ نفّذ بعد فجر اليوم الجمعة عدة استهدافات مركّزة بأسلحة متنوعة لمواقع ميلشيات نظام الأسد وروسيا جنوب إدلب.”

وأضاف المصدر أن “القصف الذي نفذته الفصائل حقق إصابات مباشرة في صفوف العدو؛ وذلك ردًا على حملة القصف التي تشنها الميلشيات منذ عدة أيام على قرى وبلدات جبل الزاوية.”

اقرأ أيضاً:

وأشار المصدر إلى أن القصف استهدف مرابض مدفعية للميلشيات بقرية (بسقلا) ومحيط بلدة (معرة حرمة) جنوب إدلب، من خلال استهدافها بقذائف الهاون وراجمات الصواريخ.

وأكد المصدر أنه خلال الـ “24” ساعة الماضية تم استهداف نقاط وتجمعات ومرابض مدفعية وغرف عمليات ومواقع حساسة لقوات الأسد والميلشيات التابعة له بأكثر من 110 قذيفة مدفعية وصاروخية.

اقرأ أيضاً: السويد ترفض منح جنسيتها لسوريين لهذا السبب

الجبهة الوطنية تعلن استعدادها لأي هجوم:
وأكد الناطق الرسمي باسم الجبهة الوطنية للتحرير النقيب (ناجي مصطفى) أن نظام الأسد وروسيا مستمرون بقصفهم شمال غرب سورية دون توقف.

لمتابعة كل جديد اشترك في قناة صحيفة حبر على تلغرام اضغط هنا

وأشار المصطفى إلى أنهم يتوقعون كل السيناريوهات من النظام، مشيرًا إلى أن الفصائل على أتم الاستعداد لذلك، إضافة إلى إعدادهم خطط دفاعية لصد أي هجوم لنظام الأسد وميلشياته على المناطق المحررة بريف إدلب.

وكانت الفصائل يوم أمس استهدفت عدة مواقع لقوات الأسد في ريف إدلب منها (سراقب، جوباس، كفرنبل، داديخ، خان السبل، حزارين)، وذلك ردًا على القصف المكثف الذي تشنه قوات الأسد وروسيا على المنطقة.

ويوم أمس الخميس ارتكبت روسيا مجزرة في بلدة (إبلين) بريف إدلب الجنوبي، راح ضحيتها 12 مدنيًا بينهم نساء وأطفال.

وخلال القصف الذي استهدف البلدة يوم أمس الخميس نعت هيئة تحرير الشام كلا من (أبو خالد الشامي) المتحدث باسم الجناح العسكري و(أبو مصعب الحمصي) عضو مكتب العلاقات الإعلامية و(أبو تامر الحمصي) عضو مكتب العلاقات الإعلامية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

سياسة الخصوصية وملفات تعريف الارتباط