فصائل الثوار تمطر بالصواريخ مواقع قوات الأسد في داديخ

0 117

ردت فصائل الثوار بشكل قاسٍ على قوات الأسد والميلشيات التابعة له على جبهات ريف إدلب بعد التصعيد العسكري الذي شنته قوات الأسد مؤخرًا.

وقال مراسل (حبر) في ريف إدلب: ” إن غرفة عمليات الفتح المبين شنت صلية نارية مكثفة على مواقع قوات الأسد في بلدة داديخ بريف سراقب جنوب إدلب.”

وأكد مراسلنا أن الغرفة استهدفت بعشرات الصواريخ أهدافًا لقوات الأسد داخل البلدة التي تعدُّ خط دفاع قوات الأسد الأول عن منطقة سراقب.

وأشارت مصادر محلية إلى أن استهداف فصائل الثوار أدى إلى وقوع قتلى وجرحى في صفوف قوات الأسد والميلشيات التابعة له، وقد حقق الاستهداف إصابات مباشرة بمواقع قوات الأسد.

وجاء رد فصائل الثوار بعد استمرار قصف قوات الأسد بقصفها على المناطق المحررة، وتسللها يوم أمس على محور سهل الغاب، ووقوع 11 شهيدًا من عناصر فصائل الثوار جراء صد محاولة التسلل.

وكان المتحدث العسكري في هيئة تحرير الشام قال في تصريحات لصحيفة حبر: “الميلشيات الروسية تحاول التسلل بالإضافة إلى إجراء تحركات ميدانية كتبديل وتدوير المجموعات من منطقة إلى أخرى، وفي كل محاولة تتمكن غرفة العلميات من إحباط عمليات التسلل وتوقع بهم قتلى وجرحى”.

وأضاف الشامي بأن النظام وحلفاءه يواصلون تهديد المناطق المحررة بشن عملية عدوانية تستهدف المدنيين ومدنهم وبلداتهم، إلا أن استعدادات المجاهدين وبعض المعطيات إلى جانب إنشغال العدو المحتل في البادية يلهيه ويشغله في الفترة الحالية.

وأشار المتحدث العسكري إلى أن غرفة عمليات الفتح المبين (غرفة العمليات العسكرية التي تشترك بها جميع فصائل الثوار في منطقة إدلب) تعمل على حراسة الجبهات وتتصدى لعدوان الميلشيات المجرمة وتحصّن جبهات القتال، وتقوم بإعداد المقاتلين بمختلف الاختصاصات العسكرية والصنوف، وترد على اعتداءات الميلشيات المتكررة على المناطق المحررة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

سياسة الخصوصية وملفات تعريف الارتباط