فيكتوري… مستندات تدين نظام الأسد بتعذيب الآلاف حتى الموت ودفنهم بمقابر جماعية

عبد الحميد حاج محمد

0 584

 

 

كشف رئيس الائتلاف الوطني نصر الحريري يوم أمس الجمعة عن وثائق ومستندات بحوزته تثبت ضلوع نظام الأسد بعمليات تعذيب حتى الموت في أحد المشافي العسكرية في مدينة حمص.

 

إليك أبرز ما تحتويه تلك الوثائق:

أطلق اسم (فيكتوري) على الوثائق والمستندات التي سربها أحد العاملين في عمليات الدفن في مدينة حمص، وموجود حاليًا في المناطق المحررة.

 

و تثبت وثائق فيكتوري تورط المؤسسات المدينة والأمنية والعسكرية في جريمة الفحص الطبي والدفن الجماعي بمقابر جماعية بعد عمليات التعذيب.

 

الواقعة والمكان والزمان:

في مستشفى (عبد القادر شقفة) العسكري، داخل أجنحة المستشفى كانت تمارس أبشع أنواع التعذيب والتصفية بحق الجرحى والمصابين في المظاهرات بداية اندلاع الثورة السورية خلال الأعوام (2012,2013,2014) في مدينة حمص وريفها.

 

وتحول هذا المشفى إلى مسلخ بشري يتم فيه تحويل معظم المصابين في المظاهرات إليه، بأوامر من نظام الأسد ليتعرضوا في أسرتهم لتعذيب سادي من قبل الكوادر الطبية وعناصر الأمن الموجودين في المشفى، حتى يفارقوا الحياة ومن ثم يتم أخذ الجثث ودفنها بشكل سري في مقابر جماعية.

 

وثائق فيكتوري المسربة تفضح آليات الدفن في المقابر الجماعية، إضافة إلى أنها أدلة ووثائق جديدة على جرائم الإبادة الجماعية في سجون نظام الأسد.

 

مسرِّب الوثائق:

سرب تلك الأدلة شخص كان شاهدًا ومنفذًا لجزء يتعلق باستلام ونقل الجثث بحكم عمله، وكان شاهدًا على كثير من الممارسات اللاإنسانية والطائفية في المشفى، بما فيهم مدير المشفى والقيادة السياسية والأمنية في محافظة حمص.

لمتابعة كل جديد اشترك في قناة صحيفة حبر على تلغرام اضغط هنا 

واستحوذ الشاهد على 300 وثيقة تعود للطب الشرعي التابع لنظام الأسد، من المشفى المذكور إلى مقبرة (تل النصر)، وذلك لدفن جثث آلاف الشهداء في مقابر جماعية دون تسليمها لذوييها لو حتى إخبارهم.

 

وتضم الوثائق المسربة جداول التي توثق دفن نظام الأسد للآلاف من الشهداء بهذه الطريقة، وتحوي جداول على أسماء لعشرات مئات الشهداء قتلوا في ساحات المظاهرات وتحت التعذيب في مشفى عبد القادر شقفة.

 

والمتورطون في تلك الجرائم حسب وثائق فيكتوري هم (الأمن والجيش والشبيحة، ومشافي وزارة الصحة، والطب الشرعي، والمشافي العسكرية، والمحافظ، والعاملون في الدفن الجماعي، والقضاء والإفتاء).

 

تقسيم الوثائق:

في العام 2012بلغ عدد الوثائق التي تم الاستحواذ عليها 77 وثيقة، ممهورة بخاتم الطب الشرعي والمشفى العسكري وبعض الأوراق بلا أختام، وإجمالي عدد شهداء (1689) شهيدًا تم دفنهم في مقابر جماعية بمقبرة تل النصر.

 

في العام 2013 تم الاستحواذ على وثائق صادرة من الطب الشرعي وزارة العدل و المشفى العسكري وبلغ عددها 59 وثيقة بإجمالي عدد شهداء (1032).

اقرأ أيضاً: بعد فقدان الأمل في العودة.. مهجرو ريف إدلب يبيعون أملاكهم بربع أثمانها

في العام 2014 تم الاستحواذ على 90 وثيقة صادرة عن الطب الشرعي والمشفى العسكري، وكشوف إجمالية بدون أسماء من الشهداء وبعضها لا يحمل ختمًا أو توقيعًا بإجمالي عدد شهداء (2489) شهيدًا.

 

ويبلغ بذلك عدد الشهداء من العام 2012 إلى العام 2014 (5210) شهاء في مشفى عبد القادر شقفة.

 

والمتهمون وفق المستندات هم (محافظ حمص الدكتور بسام محمد، الدكتور سميح عودة، الدكتور محمد الساطور، الدكتور جورج صليبي، العميد الطبيب علي عاصي، العميد الطبيب هيثم يوسف عثمان).

 

و جميع المستندات المسربة هي رسمية صادرة عن نظام الأسد وممهورة بختم الطب الشرعي، وإدارة مشفى عبد القادر شقفة، وبعضها من محافظ حمص، ما يثبت بتورط الأجهزة الطبية ونظام الأسد وشبيحته في تلك الجرائم.

 

وليست هي المرة الأولى التي يتم فيها تسريب وثائق تدين نظام الأسد بعمليات تصفية وتعذيب في سجونه، وكان أشهر تلك التسريبات هي صور قيصر التي سربت في العام 2014، التي أفضت العام الماضي إلى تطبيق قانون العقوبات الأمريكية (قيصر) على نظام الأسد.

اترك تعليقا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

سياسة الخصوصية وملفات تعريف الارتباط