في اليوم العالمي للتعليم…”منسقو الاستجابة” يصفون واقع التعليم في شمال غرب سوريا

1٬047

أعلن فريق “منسقي الاستجابة السورية” في اليوم العالمي للتعليم أن هناك أكثر من 2.1 مليون طفل في سوريا ممن تسربوا من المدارس، بما في ذلك أكثر من 318000 طفل في شمال غرب سوريا و 78000 في المخيمات.

وأضاف الفريق أن معظم الأطفال يتركون التعليم نتيجة عوامل مختلفة أبرزها عمالة الأطفال نتيجة غلاء المعيشة وعدم قدرة الوالدين على تأمين متطلبات الطفل التعليمية، بالإضافة إلى حالات الطفولة المبكرة والزواج، وبُعد المنشآت التعليمية عن المناطق السكنية وأسباب أخرى.

لمتابعة كل جديد اشترك في قناة صحيفة حبر على تلغرام اضغط هنا

وأدت هجمات نظام الأسد وروسيا إلى تدمير مئات المدارس وإخراجها من الخدمة، حيث بلغ عدد المدارس المدمرة والمعطلة أكثر من 800 مدرسة، منها 170 منشأة تعليمية في شمال غرب سوريا خلال السنوات الثلاثة الماضية.

وتعاني أكثر من 95 مدرسة في شمال غرب سوريا من الاستخدام خارج العملية التعليمية وتوظيف هذه المدارس في مهام غير مخصصة لها.

وشدد فريق منسقي الاستجابة في ختام كلمته على ضرورة قيام المجتمع الدولي والأمم المتحدة بدور رئيسي في إعادة بناء قطاع التعليم والمساهمة في بناء المجتمعات المحلية لتحقيق أهدافها.

وتفتقر مخيمات النازحين في شمال سوريا، والتي تستضيف أكثر من 1.8 مليون نازح، إلى نقاط تعليمية أو مدارس، حيث يضطر الأطفال للسفر لمسافات طويلة في ظل ظروف جوية مختلفة للحصول على التعليم.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

سياسة الخصوصية وملفات تعريف الارتباط