في ريف دمشق.. شاب يتسلل إلى منزل عمه ويقتل زوجته ليلاً بطريقة مرعبة

0 385

أقدم شاب من ريف دمشق على طعن زوجة عمه يوم أمس، بعد أن أخذ مفتاح منزلها من ابنها الصغير وتسلل إلى البيت بداعي السرقة وتحصيل إرث قديم، ما أدى إلى وفاتها بعد تعرضها لعدة طعنات بسكين على يده

أقدم شاب من ريف دمشق على طعن زوجة عمه يوم أمس، بعد أن أخذ مفتاح منزلها من ابنها الصغير وتسلل إلى البيت بداعي السرقة وتحصيل إرث قديم، ما أدى إلى وفاتها بعد تعرضها لعدة طعنات بسكين على يده.

ونشرت وزارة الداخلية التابعة لنظام الأسد على صفحتها بأن مركز شرطة ناحية الكسوة بريف دمشق أخبر عن دخول امرأة تدعى (دعاء القاضي) إلى مشفى الأماني في الكسوة مفارقة الحياة نتيجة تعرضها لعدة طعنات.

لمتابعة كل جديد اشترك في قناة صحيفة حبر على تلغرام اضغط هنا

وأفادت الداخلية بأنه بعد البحث والتحري دارت الشبهات حول المدعو (محمد. ش) والذي يكون ابن شقيق زوج المغدورة؛ لوجود خلافات سابقة حول الإرث، وبالتحقيق معه اعترف بإقدامه على أخذ مفتاح منزل المغدورة من ابنها الصغير أثناء لعبه بالمفتاح أمام المنزل، وخطط للدخول إلى المنزل وسرقته كون عمه يخرج إلى العمل من الثامنة مساء حتى الصباح، وتذهب زوجة عمه بعد الإفطار إلى الجامع بقصد صلاة التراويح.

واستغل الجاني فترة غيابهما عن المنزل بعد الإفطار وقام بالدخول إلى المنزل عبر المفتاح الذي بحوزته وذلك بقصد السرقة وبحثًا عن الأموال ظنًا منه أنه سيحصل على جزء من الإرث، وأثناء وجوده في المنزل فوجئ بدخول زوجة عمه المنزل.

اقرأ أيضاً:  أوامر بإزالة صور ماهر الأسد على وجه السرعة

في تلك الأثناء قام بسحب سكين مطبخ وطعنها في رقبتها، لكن جزءًا من سكين المطبخ كُسر داخل عنق المغدورة، فأحضر سكينًا أخرى من المطبخ وقام بطعنها عدة طعنات في الخاصرة والظهر، ولاذ بالفرار بعدها تاركًا المغدورة غارقة بدمائها، بحسب ما ذكرته وزارة الداخلية.

يشار إلى أن عمليات القتل وارتكاب الجرائم انتشرت بشكل واسع في مناطق سيطرة النظام، وما يدفعهم لذلك أسباب عديدة منها الفقر والقلة والفلتان الأمني وتنامي دوافع العدوانية.

اترك تعليقا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

سياسة الخصوصية وملفات تعريف الارتباط