قتلى لنظام الأسد وتصعيد مدفعي على بلدات درعا

0 1٬347

وقع عدد من عناصر نظام الأسد في كمين محكم على طريق فرعي قرب مدينة درعا مع تجدد القصف من قبل نظام الأسد.وقع عدد من عناصر نظام الأسد في كمين محكم على طريق فرعي قرب مدينة درعا مع تجدد القصف من قبل نظام الأسد.

حيث استهدف مجهولون سيارة عسكرية تابع لميلشيات الأسد على طريق درعا – ازرع برصاص رشاشات خفيفة في هجوم مباغت.

وأضافت المصادر المحلية، أن جميع من كان في السيارة قتل على الفور ولم ينجُ أحد منهم صباح اليوم.

وبعد الهجوم مباشرةً شنت ميلشيات الأسد حملة قصف همجية على منازل المدنيين، حيث تعرضت بلدة ناحتة شرق درعا لقصف مدفعي مكثف مصدره عناصر اللواء 12 في بلدة إزرع.

وكان نفس اللواء استهدف صباح اليوم بلدة مليحة العطش بالريف الشرقي أيضاً في تصعيد عسكري جديد.

لمتابعة كل جديد اشترك في قناة صحيفة حبر على تلغرام اضغط هنا

مصير مجهول للمفاوضات وحرب محتملة:

ولا يزال ملف المفاوضات بين اللجان المركزية ونظام الأسد بواسطة روسية مفتوح مع مخاوف من استمرار الانتهاكات وتصعيد عسكري كبير يتسبب بإراقة الدماء،
حيث تصدم المفاوضات بعقلية نظام الأسد المخابراتية التي تصر على فرض شروط خاصة تمكنها من التحكم بدرعا وضواحيها دون قيد او شرط.

من جهتم يصر أهالي درعا على تطبيق شروط تحفظ كرامتهم ، وكشف الشيخ فيصل أبازيد أحد أعضاء لجان التفاوض في تسجل متداول ليلة أمس بأن الأهالي لن يرضخوا لشروط الأسد ويفضلون التهجير الجماعي على الرضوخ.

اقرأ أيضاً:  عائلة مسيحية تهرب من نظام الأسد وتستقر في مدينة عفرين شمال حلب

وأضاف مؤكداً في حال استمر النظام في رفضه للحلول المقترحة ولم يسمح لنا بالهجرة الجماعية، فإن خيار الحرب هو الوحيد المتبقي لدينا.

ومطلع الأسبوع أظهر أهالي حوران ودرعا قدرتهم على استعادة العديد من المناطق ومجابهة نظام الأسد وايران، حيث تم أسر عشرات العناصر وقتل وجرح آخرين وتحرير حواجز ومقرات امنية خلال بضع ساعات، مما يظهر هشاشة نظام الأسد خاصة عندما لا يتدخل سلاح الجو الروسي لمساندته.

اترك تعليقا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

سياسة الخصوصية وملفات تعريف الارتباط