قسد تقتل ثلاثة متظاهرين في منبج.. والائتلاف يستنكر (فيديو)

0 416

قالت مصادر محلية: إن ثلاثة متظاهرين قتلوا على يد ميلشيا قسد في مدينة منبج اليوم الثلاثاء في ظل الاحتجاجات التي تشهدها المدينة رفضا لممارسات المليشيا

قالت مصادر محلية: إن ثلاثة متظاهرين قتلوا على يد ميلشيا قسد في مدينة منبج اليوم الثلاثاء في ظل الاحتجاجات التي تشهدها المدينة رفضا لممارسات المليشيا.

وبحسب المصادر فإن ميلشيا قسد أطلقت النار على مظاهرة شعبية ضدها في مدينة منبج شرقي حلب، ما أدى إلى سقوط ثلاثة قتلى في صفوف المتظاهرين.

وكانت المدينة قد شهدت اليوم مظاهرات واحتجاجات واسعة شارك فيها أهالي الريف ضد الميلشيا، وذلك لليوم الثاني على التوالي.

ريف منبج يشارك في الاحتجاجات:

وأشارت المصادر إلى أن المتظاهرين طردوا عناصر قسد من مخفر قرية الفارات شمالي منبج، وذلك امتدادًا للاحتجاجات التي اندلعت في المدينة.

وأضافت المصادر أن المتظاهرين قاموا بحرق حاجز (الخطاف) شرقي مدينة منبج وأجبروا عناصر الميلشيا على الانسحاب منه، وذلك بعد منعه الأهالي من الوصول إلى المدينة للمشاركة في الاحتجاجات داخلها.

لمتابعة كل جديد اشترك في قناة صحيفة حبر على تلغرام اضغط هنا

وعقب مقتل ثلاثة متظاهرين وإصابة مايقارب 15 آخرين، خرج الأهالي في مظاهرة أمام مقر الأمن العام التابع لقسد وسط مدينة منبج، وقامت الميلشيا باستخدام الرصاص الحي لتفريق جموع المتظاهرين.

الائتلاف الوطني يصدر بيانًا يدين ممارسات قسد:

وأكد الائتلاف الوطني في بيان له اليوم الثلاثاء وقوفه إلى جانب الانتفاضة الشعبية في منطقة منبج وريفها، مشددًا على شرعية مطالب أبناء الشعب السوري هناك.

وأشار إلى أنه يرفض ما يتعرض له الأهالي هناك من انتهاكات واستهداف وملاحقة، سواء فيما يتعلق بقمع المظاهرات أو فيما يتعلق بالتجنيد الإجباري وعمليات المداهمة والاعتقال والبحث عن الشبان الرافضين للتجنيد في صفوف هذه الميلشيات.

اقرأ أيضاً:    امرأة تهرب من زوجها وتتزوج غيره.. إليك قصة الزوج المخدوع

وشدد الائتلاف على أن القانون الدولي والشرعية الدولية ومبادئ حقوق الإنسان تشدد على عدم شرعية الإجراءات التي تفرضها العصابات والميلشيات التي تفرض سيطرتها على أي مكان بمنطق الأمر الواقع.

وطالب البيان من الجهات الداعمة للميلشيا برفع الغطاء والدعم عنها، والتحرك الفوري لوقف انتهاكاتها وممارساتها ضد الأهالي في منبج وشرق الفرات.

إضراب ومظاهرات احتجاجًا على التجنيد الإجباري:

وكانت مدينة منبج شهدت يوم أمس الإثنين إضرابًا شبه كامل احتجاجًا على حملات الاعتقال التي تشنها الميلشيا لتجنيد الشباب في صفوفها بما يعرف بالتجنيد الإجباري.

وأشارت المصادر إلى أن الموظفين والعمال امتنعوا من الذهاب إلى أعمالهم، وذلك ضمن الحملة الاحتجاجية والإضراب على ميلشيا قسد.

وتأتي هذه الأحداث التي شهدتها مدينة منبج اليوم بعد دعوات وجهها ناشطون في المدينة للقيام بإضراب عام ضد ممارسات قسد والتوقف عن سوق الشباب إلى التجنيد الإجباري ضمن صفوفها.

اترك تعليقا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

سياسة الخصوصية وملفات تعريف الارتباط